: آخر تحديث
منذ إقامة مونديال 1994 بأميركا

الجماهير تختار منتخب البرازيل في مونديال 2002 كأفضل بطل لكأس العالم

4
5
4
مواضيع ذات صلة

وقع اختيار جماهير كرة القدم على المنتخب البرازيلي بطل مونديال 2002 بكوريا واليابان ليكون افضل أبطال كأس العالم منذ إقامة مونديال 1994 في الولايات المتحدة الاميركية.

 ومنذ المونديال الأميركي، فقد عرفت البطولة تتويج خمسة منتخبات باللقب العالمي بعدما نالته البرازيل عامي 1994 و 2002 ، بينما حققته فرنسا عامي 1998 و 2018 ، فيما أحرزته ألمانيا عام 2014 ، وإيطاليا عام 2006 ، وإسبانيا عام 2010.
 
وبحسب نتائج استفتاء نظمته صحيفة "ماركا" الإسبانية، فإن المنتخب البرازيلي الفائز بلقب مونديال 2002 هو افضل منتخب عرفته بطولة كأس العالم على مدار ربع قرن، والذي كان يضم في صفوفه نخبة من النجوم خاصة الرباعي رونالدو و ريفالدو و رونالدينيو و روبرتو كارلوس ، والذين كان لهم التأثير الأكبر على فوز "السيليساو" بخامس لقب عالمي في تاريخه بعدما قدم أداء فنياً راقياً في كافة مبارياته رغم الصعوبات التي وجدها في التصفيات من اجل حجز مقعد له في النهائيات لدرجة أنه رشح للغياب عن البطولة بعدما احتل مركز متأخر في الترتيب النهائي في تصفيات أميركا الجنوبية.
 
وجاء منتخب إسبانيا بطل مونديال 2010 في المركز الثاني، بفضل الجيل الذهبي للكرة الإسبانية الذي ضم اسماء مثل اندريس انييستا و تشافي هيرنانديز و دافيد سيلفا و الحارس إيكر كاسياس ، وأيضاً بفضل أسلوب "التيكي تاكا" الذي استمتعت به جماهير كرة القدم في تلك البطولة.
 
اما المنتخب البرازيلي الحائز على لقب مونديال 1994 بأميركا فقد جاء ثالثاً ، رغم العروض الفنية التي قدمها في تلك البطولة بفضل نجميه روماريو و بيبيتو ، إلا ان تلك العروض لم ترقَ إلى عروض عام 2002 بسبب تبني مدربه كارلوس البيرتو بريرا للتكتيك الأوروبي، وعجز البرازيليين عن التسجيل في الأشواط الأصلية والإضافية أمام إيطاليا في نهائي البطولة، وفوزه بهدف وحيد بشق الأنفس على الولايات المتحدة في دور الثمانية ثم على السويد في النصف النهائي .
 
وبحسب نتائج الاستفتاء، فإن منتخب فرنسا بطل مونديال روسيا 2018 وبطل مونديال 1998 هما أسواً المنتخبات الفائزة باللقب العالمي مثله مثل منتخب إيطاليا بطل مونديال 2006 وألمانيا بطل مونديال 2014 ، وهي المنتخبات التي نجحت في الفوز باللقب ورفع كأس العالم ، إلا انها عجزت عن إمتاع الجماهير بسبب الأسلوب الدفاعي الذي طبقته وحرمت الجماهير من متعة المشاهدة.


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في رياضة