: آخر تحديث
بداية من الموسم الرياضي الجديد

إيمري سابع مدرب يتواجد في البريميرليغ" بسبب نجاح "الليغا" الإسبانية

5
6
5

 عزز تعيين الإسباني أوناي إيمري على رأس الجهاز الفني بنادي أرسنال من عدد المدربين في الدوري الإنكليزي الممتاز ، بعدما أصبح عددهم سبعة مدربين بداية من الموسم الرياضي الجديد (2018-2019)، وقد يتعزز هذا العدد في ظل وجود مساعٍ لنادي تشيلسي في التعاقد مع لويس إنريكي المدرب الاسبق لنادي برشلونة.

ومن اصل المدربين السبعة نجد اربعة مدربين قادمين من الدوري الإسباني، يشرفون على احد الأندية الستة الكبار التي غالباً ما تفوز بلقب "البريميرليغ" الإنكليزية ، حيث أصبح النجاح في "الليغا" الإسبانية مفتاح الانتقال للدوريات الكبرى، ومنها الدوري الإنكليزي الممتاز حيث ساهمت النجاحات التي حققها عدد من المدربين القادمين من إسبانيا، في تعزيز ثقة الإنكليز فيهم والاعتماد عليهم لمزاحمة المدرسة الإيطالية.
 
هذا وتألق أوناي إيمري في الدوري الإسباني في تجربتيه مع فالنسيا ثم إشبيلية، وقيادته للأخير في إحراز لقب الدوري الأوروبي (اليوروبا ليغ) لثلاثة مواسم متتالية، مما جعله محط انظار صناع القرار بنادي باريس سان جيرمان الفرنسي الذين تعاقدوا معه لعامين لتولي مهام الإشراف على الفريق ، ثم أصبح مثار اهتمام إدارة نادي أرسنال لينصبوه مدرباً لفريقهم بداية من الموسم المقبل ليخلف المدرب الفرنسي ارسين فينغر الذي رحل عن النادي بعد تجربة امتدت لـ 22 عاماً.
 
وقبل ايمري كان هناك 6 مدربين تخرجوا من بطولة الدوري الإسباني أو سبق لهم ان عملوا هناك خاصة مع احد الغريمين برشلونة أو ريال مدريد.
 
ويعتبر الإسباني بيب غوارديولا اشهر المدربين السبعة ، سواء لكونه إسبانياً خالصاً أو للنجاح الكبير الذي حققه هناك مع برشلونة في الفترة من عام 2008 وحتى عام 2012 ، إذ سجل معه افضل صفحات تاريخه خاصة في عامه الأول عندما نال السداسية التاريخية قبل ان يتركه و ينتقل لتدريب نادي بايرن ميونيخ الألماني ومنه إلى مانشستر سيتي في صيف عام 2016 ، محققاً معه في الموسم المنقضي لقب الدوري الممتاز.
 
وان كانت البطولة من نصيب احد المدربين الذين تخرجوا من مدرسة "الليغا" الإسبانية ، فإن الوصافة كانت من نصيب أحد عابريها ممثلاً بالبرتغالي جوزيه مورينيو الذي يتولى رئاسة الطاقم الفني لنادي مانشستر يونايتد منذ عام 2016 ، بعدما حقق معه لقب الوصافة هذا العام  ، مع الإشارة الى أن "السبيشل وان" قد درب نادي ريال مدريد الإسباني على مدار ثلاثة اعوام في الفترة من عام 2010 وحتى عام 2013 ، محققاً معه لقبي الدوري والكأس المحليتين.
 
كما نجد اسم الأرجنتيني ماوريسيو بوكيتينو المدير الفني لنادي توتنهام هوتسبير منذ عام 2013 ، والذي قاد الفريق اللندني لاحتلال المركز الثالث هذا العام ، حيث عمل الفني الأرجنتيني في بداية مشواره كمدرب لنادي إسبانيول ويقوده للتألق ، مما جعل نادي ساوثهامتون يفتح له أبواب الانتقال للدوري الممتاز.
 
كما يتولى الإسباني رافائيل بينيتيز تدريب نادي نيوكاسل ، بعدما درب العديد من الأندية في "الليغا" كان اخرها ريال مدريد في تجربة غير موفقة لتبقى افضل تجاربه مع نادي فالنسيا ، الذي حقق معه لقب الدوري مرتين في الفترة من عام 2002 وحتى عام 2004 قبل ان يلمع اسمه في "البريميرليغ" مع ناديي ليفربول و تشيلسي و أخيراً نيوكاسل الذي حقق معه البقاء في دوري الأضواء هذا العام.
 
وبدوره، وجد واتفورد ضالته في المدرب الإسباني خافي جراسيا بعدما سبق له ان عمل مع عدة اندية في "الليغا" على غرار ملقة و اوساسونا و ألميريا.
 
وقبل ايام تعاقدت إدارة نادي ويست هام يونايتد مع التشيلي مانويل بيلغريني الذي لمع اسمه هو الآخر في بطولة الدوري الإسباني، حيث اشرف على تدريب عدة أندية هناك خاصة فياريال وملقة وريال مدريد.
 


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في رياضة