: آخر تحديث
صعد إلى المركز الثالث في ترتيب الهدافين برصيد 18 هدفاً

رونالدو يستغل تباطؤ ميسي وسواريز لتدارك تأخره في سباق "البيتشيتشي"

19
16
17

نجح البرتغالي كريستيانو رونالدو مهاجم نادي ريال مدريد في العودة إلى أجواء سباق جائزة "البيتشيشي" التي تمنح لهداف الدوري الإسباني بعدما تمكن من تقليص الفارق الذي يفصله عن ثنائي الصدارة الأرجنتيني ليونيل ميسي والأورغوياني لويس سواريز مهاجمي نادي برشلونة .

و استغل رونالدو الجولة الثامنة والعشرين من عمر المسابقة ، ليصعد إلى المركز الثالث في ترتيب الهدافين برصيد 18 هدفاً بعدما سجل ثنائية فريقه في شباك آيبار ، مقلصاً الفارق إلى ستة أهداف عن المتصدر ميسي الذي سجل 24 هدفاً و ثلاثة أهداف عن سواريز الذي أحرز 21 هدفاً .
 
و استغل "الدون" الإيقاع التهديفي المتذبذب لثنائي برشلونة الهجومي خلال المباريات التي لعبت في العام الجديد ، من أجل تدارك ضعف مردوده التهديفي في بداية الموسم الجاري ، بعدما كان لغاية نهاية مرحلة الذهاب خارج المنافسين على جائزة "البيتشيشي".
 
وتكشف أرقام نشرتها صحيفة "ماركا" الإسبانية عن المنحنى التصاعدي السريع لرصيد البرتغالي التهديفي ، والذي مكنه من استعادة آماله في الفوز بلقب هداف الدوري الإسباني للمرة الرابعة  في تاريخه بعدما ناله في أعوام 2011 و 2014 و 2015 ليعوض به عجز ريال مدريد عن الحفاظ على لقب المسابقة .
 
وبقي رصيد رونالدو التهديفي خالياً في بطولة الدوري الإسباني على مدار سبع جولات ، بسبب تعرضه للإيقاف في بداية الموسم ثم صيامه عن التسجيل ، في وقت كان ميسي قد أحرز 11 هدفاً .
 
وكان رونالدو قد سجل هدفه الأول هذا الموسم في الجولة الثامنة من بطولة الدوري الإسباني ، إلا ان رصيده بقي متجمداً لخمس جولات قبل أن يسجل ثاني أهدافه في الجولة الثالثة عشرة  ، ثم سجل هدفين في الجولة الخامسة عشرة ساهمت في رفع غلته التهديفية إلى أربعة أهداف ، ثم عززها بثنائية أخرى في الجولة العشرين .
 
وواصل الهداف البرتغالي إحراز الأهداف ليرفع رصيده إلى 8 أهداف بثنائية في الجولة الواحدة والعشرين ، ثم بصم على ثلاثية في مباراة واحدة (هاتريك) ليصل إلى 11 هدفاً ، ثم وقع على هدف وحيد أوصله إلى 12 هدفاً ، ليسجل بعدها ثلاث ثنائيات في الجولات الأخيرة ساهمت في رفع رصيده إلى 18 هدفاً.
 
و تؤكد هذه الأرقام أن رونالدو لجأ إلى السرعة القصوى في محاولة أخيرة منه للحاق بغريميه ميسي و سواريز عبر تسجيل ثنائية في كل مباراة تتاح له الفرصة لتحقيق ذلك حتى عندما يخسر فريقه، في وقت ظل الأرجنتيني والأورغوياني يكتفيان بالتوقيع على هدف واحد.
 
ويستبعد ان يقوم رونالدو بالسماح لاحد زملائه في تسديد أي ركلة جزاء يتم احتسابه للفريق في قادم المباريات ، حيث سيستغلها لتعزيز حظوظه في الظفر بـ "البيتشيشي".
 
هذا واستغل رونالدو غياب ميسي عن مباراة ملقة في الجولة الثامنة والعشرين ، ليسجل هدفين ويرفع رصيده إلى 18 هدفاً ، بينما بقي رصيد ميسي متجمداً عن 24 هدفاً.
 
وبعدما حسم برشلونة مصير الدوري بنسبة كبيرة جداً قبل نهاية الموسم بعشر جولات بالنظر إلى الفارق الكبير الذي يفصل عن اقرب ملاحقيه ، فإن المنافسة على صدارة الهدافين يرتقب أن تنتقل إلى سباق محموم بين ميسي و سواريز و رونالدو ، إذ تبدو فرص الفرنسي أنطوان غريزمان هداف نادي أتلتيكو مدريد والإسباني ياغو أسباس هداف نادي سيلتا فيغو ضعيفة في الظفر بالجائزة بعدما اكتفى كل منهما بإحراز 16 هدفاً.
 
 
شاهد الإحصائية: 
 

 

   

 


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في رياضة