: آخر تحديث
منذ استحداث نظام المجموعات في موسم (1992-1993)

برشلونة ثامن فريق يتلقى هدفاً وحيداً في دور المجموعات بدوري أبطال أوروبا

6
6
5

 أصبح نادي برشلونة الإسباني ثامن فريق ينهي دور المجموعات في بطولة دوري أبطال أوروبا بتلقي شباكه هدفاً وحيداً خلال ست مباريات منذ استحداث نظام المجموعات في المسابقة القارية بموسم (1992-1993).

وكان برشلونة قد أنهى دور المجموعات كأقوى خط دفاع بعدما تلقت شباكه هدفاً يتيماً في مباراته ضد اولمبياكوس اليوناني ، بينما حافظ حارسيه الألماني مارك تير شتيغن والهولندي جاسبر سيليسين على نظافة العرين الكتالوني خلال المباريات الخمس المتبقية .  
 
وبحسب تقرير لصحيفة "موندو دبورتيفو" الإسبانية، فإن دفاع برشلونة بعد تلقي مرماه هدفاً وحيداً ، يكون قد حقق أفضل نتيجة له في تاريخ مشاركاته القارية في بطولة دوري أبطال أوروبا ، بعدما كان قد تلقى هدفين في موسم (2005-2006) وموسم (2002-2003)، فيما استقبلت شباكه ثلاثة أهداف في أكثر من موسم كان آخرها بموسم (2010-2011).
 
وقبل برشلونة نجحت 7 أندية في إنهاء مباريات دور المجموعات بتلقي شباكها هدفاً يتيماً ، كان أولها نادي ميلان الإيطالي في النسخة الأولى من البطولة في موسم (1992-1993) عندما نال الوصافة ثم نادي أياكس أمستردام الهولندي عندما خسر لقبه في موسم ( 1995-1996) ثم نادي يوفنتوس الإيطالي مرتين في موسم (1996-1997) عندما فشل في الحفاظ على لقبه ، ثم في موسم ( 2004-2005)، ثم نادي فياريال الإسباني في أفضل مشاركاته القارية في موسم (2005-2006) عندما خسر المربع الذهبي  ثم نادي مانشستر يونايتد الإنكليزي عندما أحرز الوصافة في موسم (2010-2011) و بعده موناكو الفرنسي في موسم (2014-2015) ، وأخيراً نادي باريس سان جيرمان الفرنسي في موسم (2015-2016).
 
وفي المقابل، فإن برشلونة سجل خلال دور المجموعات ثاني أضعف فارق تهديفي في تاريخه بلغ ثمانية أهداف، بعدما اكتفى خط هجومه في إحراز 9 أهداف فقط ، حيث انتهت مباراته ضد يوفنتوس في إيطاليا  و أولمبياكوس في اليونان بالتعادل السلبي، عجز خلالها ميسي وزملاؤه في الوصول إلى المرمى .
 
ويبقى اضعف فارق تهديفي سجله برشلونة في دور المجموعات طوال مشاركاته القارية في موسم (2009-2010) دفاعًا عن لقبه القاري، إذ بلغ حينها أربعة أهداف إيجابية فقط بعدما سجل هجومه سبعة أهداف مقابل استقبال مرماه لثلاثة أهداف .
 
أما أعلى رصيد فارق تهديفي فحققه برشلونة بطل أوروبا في موسم (2005-2006) وبلغ 14 هدفاً، حيث سجل رونالدينيو وزملاؤه 16 هدفاً خلال المباريات الست في دور المجموعات، مقابل تلقي شباك الحارس الإسباني فيكتور فالديز لهدفين فقط.
 
شاهد الإحصائية: 
 

 

   

 


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في رياضة