: آخر تحديث
تمنحها سنوياً مجلة "فرانس فوتبول" الشهيرة

بن عطية ينهي سيطرة الجزائريين على جائزة أفضل لاعب مغاربي

11
10
9

تُوّج المغربي مهدي بن عطية، بجائزة أفضل لاعب مغاربي لعام 2017، التي تمنحها سنوياً مجلة "فرانس فوتبول" الفرنسية، حيث تقدم مدافع نادي يوفنتوس الإيطالي، على كلاً من الجزائري رياض محرز ومواطنه حكيم زياش.

وأعلنت المجلة الرياضة الفرنسية الشهيرة، مساء الخميس، نتائج الاستفتاء الذي شارك فيه القراء من خلال موقعها الرسمي على الأنترنيت، حيث أنهى قائد منتخب المغرب، سيطرة الجزائريين في السنوات الأربعة الأخيرة، ليصبح أول مدافع يحقق الجائزة، ليتفوق على رياض محرز الذي أعاد اكتشاف نفسه في الفترة الأخيرة مع ليستر سيتي الإنكليزي، وصانع الألعاب المغربي حكيم زياش الذي نجح في قيادة اياكس الهولندي لنهائي الدوري الأوروبي الموسم الماضي.

وجاء في المرتبة الرابعة الجزائري فوزي غولام، الظهير الأيسر لنادي نابولي الإيطالي، ثم التونسيين يوسف المساكني (نادي لخويا القطري) وعلي معلول (الأهلي المصري) في المركزين الخامس والسادس على التوالي.

واحتل المغربي نبيل درار، نجم نادي فنربخشة التركي، المركز السابع، فالتونسي وهبي الخزري (رين الفرنسي) ثامناً والجزائري سفيان هني (اندرلخت البلجيكي) تاسعاً.

وأشادت "فرانس فوتبول"، بتألق بنعطية في المواسم القليلة الماضية، وخاصة في العام المنقضي 2017، حيث قالت في موقعها الرسمي: "وجد المغرب مدافع قوي يقود أسود أطلس منذ نور الدين نايبت في الفترة من 1990 وحتى مطلع القرن الجديد، حيث أعاد بن عطية منتخب المغرب لنهائيات كأس العالم، بالتفوق على كوت ديفوار وخطف بطاقة التأهل التي غاب عانها منذ 24 عاماً".

وكانت الجزائر قد سيطرت على النسخ الأربعة السابقة للجائزة، حيث نالها كل من إسلام سيلماني عام 2013، ثم ياسين براهيمي في 2014، ورياض محرز سنتي 2015 و 2016.


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في رياضة