: آخر تحديث
بعد الاتهامات التي طالته بالتهرب الضريبي في إسبانيا

الصحافة البرتغالية والإنكليزية تؤكد رحيل رونالدو عن ريال مدريد

3
3
2

 أكدت تقارير إعلامية في الصحافة البرتغالية والإنكليزية أن أيام المهاجم البرتغالي كريستيانو رونالدو في العاصمة الإسبانية مدريد باتت معدودة، مرجحة أن يغادر صفوف ريال مدريد في الميركاتو الصيفي الحالي، بعد 8 أعوام من انضمامه للنادي، وقبل أربعة أعوام من انقضاء عقده مع الفريق في شهر يونيو من عام 2021.

ونقلاً عن صحيفة "أبولا" البرتغالية، فقد أوضحت صحيفة " ذا صن " البريطانية في تقرير لها بأن رونالدو يكون قد أبلغ إدارة ريال مدريد برغبته في ترك النادي هذا الصيف، رغم أنها لم تكشف عن الأسباب إلا ان رغبة رونالدو في ترك إسبانيا تبدو مرتبطة بشكل مباشر بمشكلته مع القضاء الإسباني بسبب قضية اتهامه بالتهرب من الضرائب التي تلاحقه.
 
وأكدت الصحيفة البريطانية أن رونالدو يريد العودة إلى مدينة مانشستر التي ارتدى قميص فريقها "اليونايتد" في الفترة من عام 2003  وحتى عام 2009 ، وعاش خلالها أفضل أيامه مع المدرب الإسكتلندي السير أليكس فيرغسون، حيث ربط التقرير بين رغبته في ترك الريال وتصريحات سابقة له في عام 2014 عبّر خلالها عن محبته وتعلقه بـ "الشياطين الحمر" وتطلعه للعودة إلى صفوفه يومًا ما ، مشيرة الى أن يوم العودة إلى المدينة الإنكليزية قد حان لرونالدو وسيكون أحد أيام الصيف الجاري .
 
وفي وقت كشفت صحيفة "أبولا" عن رغبة رونالدو في الرحيل، فإن صحيفة "ماركا" الإسبانية المقربة من "البيت الملكي" قد أكدت هذا الخبر بقولها إن إدارة "الميرنغي" تبحث تهدئة الدولي البرتغالي وثنيه عن الرحيل.
 
وتأتي هذه الأخبار بعد أيام قليلة من نشر تقارير تؤكد أن الريال قد وصلته عروض مغرية لتسريح رونالدو، وصلت إلى سقف الـ 160 مليون جنيه إسترليني، دون أن تكشف الموقف الرسمي لرئيس النادي فلورنتينو بيريز أو للمدير الفني للفريق الفرنسي زين الدين زيدان من بيع اللاعب أو الاحتفاظ به.
 
ورشحت الصحيفة في تقريرها عدة أندية أوروبية وغير أوروبية لانتداب رونالدو، غير أنها أكدت في السياق ذاته بأن مانشستر يونايتد في أفضل رواق للاستفادة من خدمات رونالدو قبل أن تدخل على الخط أندية أخرى على غرار باريس سان جيرمان  الفرنسي أو أحد أندية الدوري الصيني أو الأميركي.


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في رياضة