: آخر تحديث
خزينة النادي دفعت 123 مليون يورو للتعاقد مع 6 لاعبين

صحيفة كتالونية تنتقد انتدابات برشلونة الصيفية وتصفها بـ"الفاشلة"

3
4
3

 وجهت صحيفة "سبورت" الإسبانية المقربة من نادي برشلونة انتقادات شديدة حيال الانتدابات الصيفية، التي قامت بها إدارة الرئيس جوسيب ماريا بارتوميو في الميركاتو الصيفي المنصرم، واصفة إياها بالصفقات الفاشلة، رغم أنها كلفت خزينة النادي ما يقارب من 123 مليون يورو لجلب ستة لاعبين في مراكز مختلفة.

 وأكدت الصحيفة في تقرير لها في أعقاب الخروج الحزين للنادي الكتالوني من بطولة دوري أبطال أوروبا على يد نادي يوفنتوس الإيطالي في الدور الربع النهائي، بأن اللاعبين المنتدبين الصيف المنصرم لم ينجحوا في تقديم الإضافة الفنية التي كان يحتاجها الفريق، إذ بقي المدرب لويس انريكي يعتمد على نفس التشكيلة .
 
واستشهد التقرير الكتالوني في تقييمه السلبي للانتدابات الصيفية من خلال عدد المباريات، التي خاضها كل لاعب من اللاعبين الستة والمدة الزمنية التي لعبها في مسابقة دوري أبطال أوروبا من أصل 10 مباريات، والتي تكشف استمرار إنريكي في المراهنة على نفس الأسماء، مما عرضهم للإرهاق الشديد، مما انعكس سلبًا على أدائهم الفني مع نهاية الموسم.
 
وبلغة الأرقام يتجلى فشل الصفقات الصيفية التي ابرمها مسؤولو نادي برشلونة، والتأكد بأنها كانت هدرًا لمال النادي دون فائدة فنية، بعدما فشل  اللاعبون الستة في إثبات وجودهم أمام لاعبين مراهقين بلغوا أعماراً متقدمة.
 
فالتعاقد مع لاعب الوسط البرتغالي أندريه غوميز من نادي فالنسيا، يعتبر أغلى صفقة ابرمها نادي برشلونة في الصيف المنصرم بعدما كلفته 35 مليون يورو، إلا انه لم يلعب سوى 8 مباريات، منها 5 مباريات فقط كلاعب أساسي، مكتفيًا بلعب 465 دقيقة دون أن يسجل أي هدف.
 
أما المهاجم الإسباني باكو ألكاسير القادم أيضاً من نادي فالنسيا لقاء 30 مليون يورو، فكان الأسوأ بعدما اكتفى بخوض ثلاث مباريات أوروبية فقط، منها مباراتان ضمن التشكيلية الأساسية، وهو ما يعادل 176 دقيقة أي اقل من مباراتين كاملتين دون ان يسجل أي هدف رغم الحصيلة  التهديفية التي حققها "البارسا" على الصعيد القاري.
 
وبدوره، لم يلعب الحارس الهولندي ياسبر سيلسن  القادم من نادي أياكس أمستردام الهولندي سوى مباراة واحدة رغم انه انتقل لصفوف النادي مقابل 13 مليون يورو، من أجل خلافة الحارس التشيلي كلاوديو برافو ومنافسة الألماني تير شتيغن على التشكيلة الرسمية على حراسة مرمى الفريق.
 
أما لاعب الوسط دينيس سواريز العائد إلى النادي لقاء ثلاثة ملايين يورو، فلعب 90 دقيقة فقط دون إحرازه أي هدف، فيما لعب المدافع الفرنسي لوكاس دين أربع مباريات أوروبية فقط منها مباراتان أساسيتان، وهو ما يعادل 284 دقيقة دون تسجيل لقاء 17 مليون يورو، دفعتها الخزينة الكتالونية لنظيرتها في باريس سان جيرمان الفرنسي .
 
وتبقى الصفقة الوحيدة التي لا تصنف ضمن الصفقات الفاشلة، حتى وإن لم ينجح صاحبها في تقديم الإضافة الفنية الكبيرة للفريق، هي بالتعاقد مع المدافع الفرنسي صامويل اومتيتي القادم من نادي اولمبيك ليون الفرنسي نظير 25 مليون يورو، حيث شارك في 8 مباريات كلاعب أساسي من أصل 10 مباريات.
 
هذا ولم يقتصر الفشل على السداسي المنتدب الصيف المنصرم، بل شمل أيضا لاعب الوسط التركي أردا توران والظهير الإسباني اليكس فيدال اللذين جاءا إلى "الكامب نو" في صيف عام 2015 ، ودشنا مشاركتهما مع الفريق في شهر يناير من عام 2016 ، إذ اكتفى التركي توران هذا الموسم بخوض 5 مباريات قارية فقط، منها مباراة واحدة فقط كلاعب أساسي مسجلاً 4 أهداف رغم تعاقد النادي معه بـ 34 مليون يورو دفعها لخزينة نادي أتلتيكو مدريد، أما الظهير الإسباني فيدال فلعب مباراة واحدة بعدما دفع النادي لأجله 18 مليون يورو .
 
وهكذا يصل إجمالي ما أنفقه نادي برشلونة على تدعيم صفوفه منذ تتويجه بالثلاثية الثانية في تاريخه في مايو 2015  إلى ما يقارب من 175 مليون يورو، حيث كان الهدف من هذه التعاقدات ضخ دماء جديدة لإثراء العناصر الفنية للفريق، غير انه بعد مضي نحو موسمين اتضح أن تلك الدماء أثرت سلبًا على الدورة الدموية لجسم "البارسا"، وجعلته شرايينه عرضة للتصلب والانسداد.


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في رياضة