: آخر تحديث

لبيك اللهم لبيك

6
7
5
مواضيع ذات صلة

ما أروع مشهد حجاج بيت الله الحرام في عرفة ، هناك تسكب العبرات ، وتفيض الدمعات ، وتخشع الجوارح والجنبات ، يلبي الحاج فتتجاوب معه كل المخلوقات في عبودية لله الواحد الأحد، يقول نبينا محمد صلى الله عليه وسلم " ما من مسلم يلبي إلا لبى ما عن يمينه وعن شماله من حجر أو شجر أو صدر حتى تنقطع الأرض من ها هنا وها هنا " أي عن يمينه وشماله .

"لبيك اللهم لبيك" تربية للنفس على توحيد الله، والإخلاص له سبحانه وتعالى، لبيك اللهم لبيك أي انقدت لك ربي ومقيم على طاعتك، إنها شعار التوحيد ملة سيدنا إبراهيم عليه السلام، يقول سبحانه وتعالى في سورة النحل" إن إبراهيم كان أمة قانتا لله حنيفا ولم يك من المشركين، شاكرا لأنعمه اجتباه وهداه إلى صراط مستقيم".

"لبيك اللهم لبيك" شعار التوحيد ،  الذي هو روح الحج ومقصده ، وروح العبادات كلها ، لذا كانت التلبية مفتاح هذه العبادة ، وتشمل الحمد لله ، وهو من أحب ما يتقرب به العبد إلى الله فهو رب الحمد ، النعم كلها لله، وهو موليها والمنعم بها ، والملك كله لله ، فلا ملك على الحقيقة لغيره.

ما اعظمك يا ربي ، تتجلي سبحانك على عبيدك في صعيد عرفات الطاهر، وتباهي بهم الملائكة ، تقول سبحانك لملائكتك " انظروا إلى عبادي جاءوني شعثاً غبراًمن كل مكان أشهدكم يا ملائكتي بأني قد غفرت لهم" ، ما ارحمك يا ربي بعبادك ، ما من يوم أكثر من أن تعتق فيه بفضلك وجودك سبحانك وتعالى عبيدا من النار من يوم عرفة ، يا الهي ياخالقي إذا كان عفوك يمحو الذنوب فكيف ودك؟ واذا كان ودك يضىء القلوب فكيف حبك؟ واذا كان حبك يدهش العقول فكيف قربك؟ واذا كان قربك يزيل الهموم فكيف النظر إلى وجهك الكريم؟ اللهم متعنا بالنظر إلى وجهك الكريم.

الهي ما اعظمك ، لا تقتصر رحمتك على حجاج بيتك ، بل كثر خيرك وفاض ، فصيام يوم عرفة لغير الحجاج له ثواب عظيم، يقول رسولنا ونبينا محمد صلي الله عليه وسلم عن فضل صيام عرفة " إني أحتسب على الله أن يكفر السنة التي قبله والسنة التي بعده " وكان أكثر دعاء يردده صلوات الله وسلامه عليه في هذا اليوم المشهود " لا اله الا الله وحده لا شريك له الملك وله الحمد وهو على كل شي قدير ، لا اله الا الله وحده لا شريك له وسبحان الله والحمد لله ولا اله إلا الله والله أكبر ، يقول عز وجل "إذا شغل عبدي ثناؤه عليَ عن مسألتي أعطيته أفضل ما أعطي السائلين".

يقول أمية بن الصلت 

أاذكر حاجتي أم قد كفاني 

حياؤك إن شيمتك الحياء

إذا اثنى عليك المرء يوما

كفاه من تعرضك الثناء 

اللهم في هذا اليوم العظيم يوم الحج الأكبر أسالك لعبدك الفقير إليك ولأبي وأمي وأولادي وزوجتي  وأخوتي ومن احببناهم فيك وجميع خلقك ، أسالك باسمك الأعظم عفوك وودك وحبك وقربك ولذة النظر الى وجهك الكريم. ياحي يا قيوم يا ذا الجلال والاكرام، يااكرم من أعطى وأجود من وهب، أسالك باسمائك الحسنى، وصفاتك العلا أن تحسن خاتمتنا ، وتحقق آمالنا وتحفظنا من كل شر ولاتحرمنا من فضلك, اللهم أني أعوذ بك من الهم والحزن والعجز والكسل ، اللهم ارزقنا صبرا جميلا وعملا صالحا وتوفيقا من عندك يا أرحم الراحمين.

وأختم بتلبية الشاعر أبي نواس:
إلهنا ما أعدلك مليك كل من ملك
لبيك قد لبيت لك لبيك إن الحمد لك
يا مخطئاً ما أغفلك عجل وبادر أجلك
اختم بخير عملك لبيك إن الحمد لك.


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في فضاء الرأي