: آخر تحديث

بيجي مختار ويروح مختار والسيارة مش عّم تمشي

4
4
3

ها السيارة مش عن تمشي

بدنا حدا يدفشها دفشة

بيحكوا عن ورشة تصليح 

وما عرفنا وين هي الورشة؟

يغيب نهار ..ويطل نهار

والناطر .. ناطر على نار

بيجي مختار .. ويروح مختار

والسيارة مش عم تمشي!

...

كانت هذه احد الأجزاء الجميلة والمعبرة لمسرحية (ميس الريم) لتلك الاسرة العبقرية اللبنانية : الأخوين رحباني وفيروز

تلك الاسرة وأغاني فيروز والتي شكلت جزءا لا يستهان به من وجداني ووجدان الملايين من عشاق فيروز.

...

واحنا في مصر نطلق على السيارة اسم العربية، وهل هي مصادفة بان :

العربية مش عاوزة تمشي

وعاوزين حد يديها زقة

على طريقة اللي يحب يحب النبي يزق؟؟

...

والعربية او السيارة هي الأمة العربية العظيمة (خير أمة اخرجت للناس) والتي لا تريد ان تمشي وأحيانا اذا مشت فانما تمشي للخلف!!

ولست ادري على وجه التحديد متى توقفت تلك السيارة عن المشي؟ هل حدث هذا بعد خروج المسلمين من الأندلس ، ام قبل ذلك ام بعد ذلك،

هل حدث هذا بعد خروج الإنجليز والفرنسيين والإيطاليين واليهود من المنطقة في النصف الاول من القرن العشرين ، لانه يبدو ان الأجانب عندما رحلوا من عندنا اخذوا معهم مفاتيح السيارة وفرامل السيارة ويقال ايضا انهم اخذوا موتور السيارة!!

طيب وكما تقول أغنية مسرحية ميس الريم:

بيحكوا عن ورشة تصليح

وما عرفنا وين هي الورشة؟

طيب يا جماعة اللي عارف مكان الورشة يقول لنا ينوبه ثواب، ورغم ان ميس الريم كانت قرية صغيرة الا انه يبدو لا احد يعرف أين تلك الورشة؟!

طيب وبعدين:

الناطر .. ناطر على نار

يعني احنا ناطرين او منتظرين او مستنيين على نار من قرون اي حد يفهم في إصلاح السيارات او اي حد يعرف مكان ورشة التصليح ولكن ما فيش فايدة..

طيب يمكن الأمل في الإصلاح ييجي عن طريق المختار او العمدة او الرئيس او الملك، ولكن يبدو ان حتى هذا المختار لا يستطيع عمل اي شيء وحتى عندما تم تغيير المختار او الرئيس لم يحدث شيء: 

بيجي مختار ويروح مختار

والسيارة مش عّم تمشي

طيب وبعدين ياجماعة؟

يكونش العيب في السيارة نفسها؟

الكثير وانا منهم عندما ياسوا من إصلاح السيارة وظلوا ناطرين نهار ورا نهار بدون اي فايدة  وكذلك لم يجدوا لها ورشة إصلاح ولم يفلح تغيير المخاتير (الروؤساء) في إصلاحها ، لذلك قررنا اخيراً تغيير السيارة!!

samybehiri@aol.com

 


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في فضاء الرأي