: آخر تحديث

فلسطينية وصومالية في مجلس النواب.. وعظمة أميركا

5
5
3
مواضيع ذات صلة

عقل العقل  

في جو «مشحون» يجتاح العالم من الشعبوية ووصول أحزاب يمينية ذات نزعة عدائية للمهاجرين والأقليات في تلك المجتمعات، إذ كانت بداية هذا المد هو وصول الرئيس دونالد ترامب إلى سدة الرئاسة في أميركا، وأعقبه وصول قيادات لا تنتمي للأحزاب التقليدية في دولها كما هي حالة الرئيس ماكرون في فرنسا، وأخيراً فوز الرئيس البرازيلي ذي النزعة اليمنية جايير بولسونارو متغلباً على فرناندو حداد مرشح حزب العمّال اليساري، والأخير منحدر من أصل مسيحي أرثوذكسي لبناني.


البعض يتخوف من وصول هذه الأحزاب للحكم في بلادها، إذ إنها من المحتمل أن تجر العالم إلى حروب حقيقية تبدأ بصراعات اقتصادية وثقافية معادية للدول الأخرى، ويستشهدون بوصول حزب العمال القومي الاشتراكي الألماني بقيادة هتلر في ألمانيا في ثلاثينات القرن الماضي، الذي وصل لزعامة ألمانيا عن طريق الانتخابات ودفع العالم ثمناً لآيديولوجيتها النازية العنصرية حتى هزمه العالم الحر في الحرب العالمية الثانية.

في الانتخابات النصفية الأميركية التي جرت أخيراً كانت هناك نتائج لافتة لهذا الجو المحموم في أميركا، إذ إن البعض يرى مثلاً أن وصول الفلسطينية رشيدة طليب لمجلس النواب عن ولاية متشجن، وهي ابنة لمهاجر فلسطيني يعمل في مصانع السيارات في تلك الولاية، وكذلك وصول إلهان عمر ذات الأصول الأفريقية الهاربة من جحيم الحرب الأهلية في الصومال عندما كانت طفلة، إضافة إلى وصول عدد لافت من النساء (اثنتان منهن من الأميركيات الأصليات) وفوزهن في تلك الانتخابات، يعطي صورة وواقعاً لـ «عظمة» أميركا ودستورها، وأنها دولة مؤسسات والذي يكفل تصحيح المسار مهما تعرض له من انعطافات حادة جهة اليمين الشعبوي أو اليسار المتطرف، كما يرى البعض أن فوز أسماء من الأقليات في الانتخابات الحرة في تلك الدول هو تجميل شكلي لا يغير من العنصرية والعدائية في تلك المجتمعات للآخر المختلف داخلها وسياساتها تجاه الدول الأخرى.

في نظرة سريعة للبرامج الانتخابية لهاتين السيدتين، نجد أنهما تركّزان على قضايا خدمية من تأمين صحي وتعليم وقضايا المرأة في قواعدهما الانتخابية، وهذا دليل على اندماجهما في تلك المجتمعات، وهذا هو الطريق الواقعي والعملي لأن تكون مواطناً في تلك الدول. الكثير منا مثلاً يطرح أن بعض الأقليات مثل الأرلندية واليهودية تصل إلى المجالس التشريعية في تلك الدول وتكون فاعلة وقوية في الدفاع عن مصالحها، ونعزو - نحن العرب - في عالمنا ذلك كله إلى المؤامرة الخفية، ولم تطرق الأقليات المسلمة والعربية الاندماج الحقيقي في تلك المجتمعات، بل نجد أن أجيالها يعيشون العزلة داخلها، بل إن بعضهم أصبحوا أدوات مستغلة من قبل الحركات الجهادية، وهذا قطعاً لا يلغي مثلاً ظاهرة «الإسلاموفوبيا» هناك، ولكنها حوادث محدودة تتعرض لها كل الأقليات، والدليل الحادث الإرهابي الذي وقع أخيراً ضد الكنيس اليهودي في أميركا وقتل فيه أناس أبرياء على يد متطرف أبيض أميركي مسيحي.

للأسف عالمنا وبكل تعقيداته وتطوره المعلوماتي لن يخلو من التطرف الديني أو القومي، ولكن الانخراط وعدم العزلة المجتمعية هما الطريق السوي للتعايش بين البشر، على رغم كل اختلافاتهم، خصوصاً في دول علمانية تكفل الحقوق لكل مواطنيها، وتسمح لهم بالمشاركة في العملية الانتخابية.

 


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في جريدة الجرائد