: آخر تحديث

قصة الفريق المحتجز في كهف تايلاند... منذ يومها الأول

3
3
4

 أفادت وسائل إعلام تايلاندية بوصول عدد الصبية الذين تم إنقاذهم من داخل أحد الكهوف في تايلاند إلى 8، بعد إنقاذ 4  (الأحد)، و4  (الاثنين)، مع استمرار عملية الإنقاذ في يومها الثاني، للفريق الذي حوصر في الكهف شمال تايلاند لأكثر من أسبوعين.

ولا تزال عملية الإنقاذ التي جذبت أنظار العالم جارية ، لكن كيف بدأت القصة؟

اختفاء لـ 9 أيام

وكان فريق كرة القدم المكون من 12 لاعبا، والذين تتراوح أعمارهم بين 11 و16 عاما، مع مدربهم (25 عاما)، قد اختفوا بعد حصة تدريبية يوم 23 يونيو (حزيران) الماضي، الذي ذهبوا فيه لاستكشاف مجمع كهوف «ثام لوانغ» الواقع شمال البلاد، واختفوا عن الأنظار منذ ذلك الحين، لكن عثر على دراجاتهم عند مدخل الكهف.

وحوصر الفريق داخل الكهف منذ أن أعاقت الفيضانات خروجهم منه، ولم تتوقف عمليات البحث عنهم.

وعثرت القوات الخاصة بالبحرية التايلاندية على الفريق في 3 يوليو (تموز) الحالي، بعد 9 أيام من فقدهم، بعد عملية بحث دولية عن الفريق.

وقام الغواصون بإيصال حبل إلى داخل الكهف، وشارك في مهمة البحث 6 فرق من الوحدة البحرية التابعة للقوات الخاصة التي تقوم بعمليات برية وجوية وبحرية (سيال)، مع غواصين سويديين وبريطانيين، وقاموا بإنزال الحبل من منطقة شامبر ثري عبر مسار سام ياك.

وكشف مقطع مصور سجله رجال الإنقاذ على ضوء كشافات، الصبية لأول مرة، وهم يرتدون سراويل قصيرة وقمصانا باللونين الأحمر والأزرق، ويجلسون ويقفون على صخرة فوق بركة من المياه، ويقولون إنهم جوعى.

الطقس في مواجهة حياة الصبية

ولم تنته أزمة اختفاء الصبية بمجرد العثور عليهم، لكن بقي تحدي خروجهم من الكهف أحياء وسط الطقس السيئ. وتتعرض تايلاند حاليا لموسم الأمطار. وسدّت الفيضانات المفاجئة مخرج الكهف الرئيسي.

وقال نارونغساك أوسوتاناكورن، رئيس فريق البحث والإنقاذ، في مؤتمر صحافي، عقب العثور على الصبية: «ما يقلقنا أكثر هو الطقس. إذا هطلت الأمطار مرة أخرى، فإن جهودنا قد تواجه انتكاسة مثلما حدث من قبل».

وكان خروج الصبية أحياء يتطلب إما إدخال غواصين، أو تعليمهم الغوص، أو الحفر.

وتجمع أهالي الصبية وأصدقاؤهم وهم يغنون لرفع معنويات المحتجزين، وبدأ فريق من الغواصين من سلاح البحرية التايلندية بتدريب الصبية ومدربهم على التنفس من خلال قناع خاص للغطس تحت الماء.

وشارك نحو ألف شخص في عملية الإنقاذ، بما في ذلك فرق إنقاذ من الصين وميانمار ولاوس وأستراليا والولايات المتحدة وبريطانيا.

وفاة غواص

وخيم الحزن على أجواء الإنقاذ عقب إعلان السلطات التايلاندية (الجمعة الماضي) أن عنصراً سابقاً من القوات البحرية الخاصة التي تعمل على إنقاذ الصبية المحاصرين في الكهف، توفي بسبب نقص الأكسجين.

وكان سامان كونان، البالغ من العمر 37 عاماً، يضع أنابيب الأكسجين في الكهف استعداداً لمحاولة الإنقاذ، لكنه فقد وعيه أثناء محاولته العودة.

ويوم الخميس الماضي، كشفت وسائل الإعلام أن المضخات تعمل على سحب 1.6 مليون لتر من المياه بالساعة؛ لتفريغ الممرات وتسريع عملية الإنقاذ.

ملياردير أميركي يبادر

ودخل على الخط، (الجمعة)، الملياردير الأميركي إيلون ماسك مؤسس شركة «سبيس إكس»؛ إذ عرض على الحكومة التايلاندية تقديم المساعدة من أجل إنقاذ صبية الكهف، كما قدم «الفيفا» دعوة لهم لحضور نهائيات كأس العالم، في إشارة أمل إلى أنهم سيخرجون سالمين في أسرع وقت ممكن.

وذكر ماسك أن شركته «بورنغ كومباني» لها خبرة في أنفاق الأنابيب، وأنه يقترح إدخال أنبوب من النايلون إلى الكهف، ومن ثم تضخيمه ليصبح مثل «قلعة هوائية» لخلق نفق تحت المياه يمكن الفريق من الخروج.

وذكر ماسك في سلسلة تغريدات عبر موقع «تويتر» كيف يمكنه مساعدة الفريق. ونشر ماسك  (الأحد) فيديوهات محاكاة لإنقاذ الصبية.

ورغم مبادرة ماسك، فإنه قد طالته بعض الانتقادات، مثل أن جهود إنقاذ الصبية قد بدأت بالفعل، وأنه «انتهى الوقت» لوصول غواصة ماسك، بحسب ما نشرت صحيفة «بيزنس إنسايدر».

رسالة من الداخل

ويوم السبت الماضي، كتب الصبية ومدربهم رسالة إلى أهاليهم، نشرتها صفحة القوات البحرية الخاصة التايلاندية على موقع «فيسبوك».

وقالت الرسالة التي كانت مكتوبة بخط اليد بالحبر الأزرق على قطعة من ورق كراسة، ونقلها غواص إنقاذ أجنبي: «عندما نخرج من هنا، نريد أن نأكل أشياء كثيرة. نرغب في العودة إلى منازلنا في أقرب وقت ممكن».

وعبرت رسائلهم الموجزة عن الامتنان والحب، وكذلك أحلام تناول الطعام.

وبدأت السلطات في تشيانغ راي مهمة إنقاذ محفوفة بالمخاطر (الأحد) لإخراج الفريق، وتم إنقاذ بعضهم وسط ظلام دامس، ونقلهم إلى مستشفى قريب من الكهف.


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في جريدة الجرائد