: آخر تحديث

فضيحة عميل إيران تعيد ملفات 9 جواسيس في إسرائيل

4
4
4

كشفت فضيحة الوزير الإسرائيلي السابق، غونين سيغيف، المتهم بالتجسس لصالح إيران، عن شبكة طويلة من عمليات التجسس والارتباط بأجهزة مخابرات معادية لإسرائيل، وسلطت وسائل إعلام إسرائيلية الضوء على ملفات 9 من أهم الجواسيس اليهود الذين تجسسوا على إسرائيل لصالح دول أجنبية، وهم على النحو الآتي:

01 ألكسندر يسرائيل

ضابط الجيش الإسرائيلي، طلب العمل لصالح المخابرات المصرية مقابل تلقيه مبالغ مالية عام 1954، وقد خطفه عناصر الموساد حين كان في أوروبا على متن طائرة إسرائيلية.
 

02 زئيف إيفني

دبلوماسي اطلع على وثائق حساسة عام 1956، وقام بنقلها لجهاز المخابرات السوفيتية «كي جي بي»، وحكمت عليه المحكمة الإسرائيلية بالسجن لمدة 14 عاما.
 

03 ألكسندر يولين

عمل لصالح عدد من أجهزة المخابرات في شرق أوروبا ومصر، تم اعتقاله عام 1956.
 

04 كورت سيتا

عمل عضوا في هيئة الطاقة النووية في إسرائيل، وحوكم عام 1960 بتهمة التجسس لصالح مخابرات تشيكوسلوفاكيا.

05 يسرائيل بار

ضابط كبير في الجيش الإسرائيلي اعتقل عام 1961 بعد ما ارتبط اسمه بأجهزة المخابرات السوفيتية. 
 

06 أودي آديب

ناشط يساري وعضو حركة «ميتسفان»، أدين عام 1973 بالتجسس لصالح سورية.

07 ماركوس كلينبيرغ

موظف في معهد أبحاث البيولوجيا، اعترف عام 1983 بالعمل لصالح السوفييت. 
 

08 مردخاي فعنونو

فني يعمل في معهد أبحاث المفاعل النووي بديمونا قام بتصوير مواد سرية، وباعها لصحفي في بريطانيا، تم اختطافه وإعادته لإسرائيل وحكم عليه عام 1988 بالسجن 18 عاما. 
 

09 شبتاي كلمنوفيتش

تحول عميلا لـ«كي جي بي» في إسرائيل، مقابل تمكين عائلته من الوصول إلى روسيا منتصف حقبة السبعينات.


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في جريدة الجرائد