: آخر تحديث

هل تنقذ قطر اقتصاد تركيا؟

2
2
2

 محمد الحمادي

خلال شهر واحد فقط، فقدت الليرة التركية 17% من قيمتها أمام الدولار الأميركي، ودخل الاقتصاد التركي مرحلة الخطر، الأمر الذي دفع بالرئيس التركي أردوغان إلى توجيه نداء إلى الشعب التركي بتحويل مدخراته من العملات الصعبة إلى الليرة التركية لإنقاذ الليرة، فهل يجد هذا النداء آذاناً مصغية من الشعب الذي لم يكترث به أردوغان طويلاً؟!، وإذا تجاوب معه الشعب، فهل سيكون ذلك مفيداً؟ وهل ينقذ مال الشعب التركي اقتصاد تركيا ويصحح أخطاء أردوغان الاقتصادية والسياسية الكارثية التي أدت بواحد من أقوى الاقتصادات في المنطقة للدخول في حالة الخطر؟!

بلا شك أن الأوضاع الجيوسياسية هي أحد الأسباب، إن لم تكن السبب الرئيس وراء تراجع سعر صرف الليرة التركية، فالتصريحات الأخيرة للرئيس التركي سواء ما تعلق بالملف الخارجي أو الداخلي كانت مثبطة للاقتصاد، وأدت إلى تراجع الاستثمارات الخارجية، فاستمرار التورط العسكري في سورية وتزايده، وكذلك عودة ملف المشكلة الكردية إلى السطح واستمرار عدائه لأغلب الدول العربية وعلى رأسها مصر، وغيرها من الأمور، أدت إلى حالة من عدم الاستقرار في الاقتصاد وأثرت على قدرة تركيا في توفير العملة الصعبة لسداد خدمة الدين الخارجي، فبالإضافة إلى تلك الأسباب يعود التدهور الحالي للاقتصاد التركي إلى البرنامج الذي وضعه حزب العدالة والتنمية الحاكم في عام 2002، والذي اعتمد على هيكلة الاقتصاد على أسس نيوبرالية، بحسب الدكتور عمرو عدلي، الباحث في معهد كارنيجي.

كما أن هناك أسباباً ساهمت في تراجع العملة التركية، كارتفاع الدولار والبترول، خاصة أن تركيا تعد مستورداً كبيراً للطاقة، كل تلك الأمور أدت إلى أن يرى الأتراك عملتهم الليرة تقف عند انخفاض قياسي مقابل الدولار، وليبلغ التضخم أعلى نسبة بين الأسواق الناشئة، حيث وصل إلى 10.3 بالمِائة، أما البطالة فقد ارتفعت لأعلى مستوياتها في سبع سنوات، حيث وصلت إلى 13 بالمائة.

تلك هي الأرقام والحقائق أكثر بكثير، ولكن في مقابل ذلك نسمع الدعاية التبريرية التي تحاول أن تصور ما يحدث على أنها مؤامرة ضد أردوغان في انتخابات يونيو المقبل، وبالتالي يدعو هؤلاء المؤدلجون وكثير منهم عرب إلى دعم الليرة التركية وهم لا يدركون أنهم بذلك يدعون الناس لحرق أموالهم، فالليرة التركية دخلت دوامة لا أحد يعرف كيف ومتى ستخرج منها، والمستثمرون في تركيا يجب أن يكونوا مستعدين لأسوأ الأحوال، فاقتصاد تركيا لن يكون مطمئناً بعد انهيار الليرة.

وربما السؤال الذي يطرحه الجميع، ما الذي يمكن أن يفعله الحليف القطري الغني لحليفته تركيا، فقبل عام استنجدت قطر بتركيا عندما قاطعتها الدول العربية الأربع، وأرسلت أنقرة قواتها المسلحة لحماية تميم وعائلته في مقابل اتفاقيات وصفقات ومشروعات بالمليارات، فهل يواصل النظام في قطر ويضخ المليارات لإنقاذ الليرة وأردوغان؟!


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في جريدة الجرائد