: آخر تحديث

شكراً ناتالي بورتمان

3
5
3
مواضيع ذات صلة

 بكر عويضة 

أنْ تقرر أي شخصية لها حضور فاعل في المحافل الدولية اتخاذ موقف يقول لدولة إسرائيل ما معناه: «شكراً، ولكن لا»، ليس بالأمر السهل. الشكر مقابل التكريم تصرّف ينم - وفق كل الثقافات والأعراف - عن خلق قويم. وإذ ذاك، هو سلوك مطلوب.

لذا، تجدني أتوقف، أحياناً، أمام عبارة «لا شكرَ على واجبٍ» رداً على شخص يشكر من أدى عملاً. الحق أن الشكر واجبٌ، وورد في أثر السلف ما مضمونه، أن المستكبر عن شكر المخلوق، إنما يستكبر عن شكر الخالق. أما إرفاق تقدير التكريم بموقف يعبِّر عن رفض سلوك المُكرِّم في ميدان ما، ففيه إقدامٌ ليس يقدر عليه سوى مَن امتلك شجاعة الفرسان في إحقاق ما هو حق، والقول «لا»، لكل ما بُني على باطل. بالطبع، يتوقف الأمر على مفهوم الحق والباطل عند الأمم. تراث البشرية زاخر بالتباين إزاء ذلك الفهم. لكن المهم أن فضاء الحوار بين البشر يتسع لتحاور الأطراف المختلفة حول مساحات التباين، بقصد تقريب المسافات، والاتفاق على حد أدنى يحترم، في أول المطاف وآخره، آدمية الإنسان.

ضمن هذا السياق، أول ما يجب أن يقال من قِبل العرب للشابة الأميركية ناتالي بورتمان هو «شكراً». قرار الممثلة المعروفة دولياً، والفائزة بأوسكار أفضل ممثلة عن دورها في فيلم «البجعة السوداء»، رفض حضور حفل توزيع جوائز «غينيسيس برايز» في إسرائيل، وتسلم جائزة قيمتها مليون دولار، احتجاجاً على إطلاق الجيش الإسرائيلي النار على الفلسطينيين، هو موقف يستحق أكثر من مجرد ملايين كلمات الشكر. الحق أنه جدير بفهم فلسطيني أولاً، وعربي - إسلامي ثانياً، لأهمية وقوف شخصيات عالمية، خارج الميدان السياسي، ضد تمادي إسرائيل الدولة، حكومةً وساسةً وأحزاباً، ومن ثم مؤسستها العسكرية، في ممارسة ظلم ما عاد ممكناً - في عالم متغيّر بسرعة ذبذبات أمواج الإنترنت - أن يمر بلا محاسبة، حتى لو أتت العواقب ضارة بمن جرؤ على قولٍ يحاسِب ويسأل.

وهل من عواقب؟ بالتأكيد، خصوصاً إذ يتعلق الأمر بإسرائيل وسطوة ما تملك من «جماعات ضغط» لكل منها نفوذ مؤثر في مجال تخصصها. معروف لكل متابع حجم تأثير العلاقات العامة في مجالات الإبداع كلها، وخصوصاً في الوسط الهوليوودي. الأرجح، إذن، أنه ليس من مبالغة في القول إن موقف ناتالي بورتمان الرافض للسلوك الإسرائيلي سوف تكون له توابع قد تؤذي عملها، وتحول بينها وبين عروض جديدة، أو ربما تأدية أدوار رئيسية أمام ممثلين لهم مكانة متميزة عالمياً. المفارقة في هذا السياق هي أن كونها إسرائيلية الأصل لن يشفع لها، بل الأرجح أن يؤجج الغضب تجاهها على نحو يؤدي إلى تردد أي منتج أو مخرج في التعامل معها، تجنباً لردود فعل «اللوبي» المتعاطف مع إسرائيل.
تستحق ناتالي بورتمان التقدير أيضاً، ليس فحسب لأنها رفضت الجائزة الإسرائيلية، بل لمواقف تُحسب لها في المواجهة مع وحوش داء التحرش بالنساء، الذي أعطته، بحق، صفة «إرهاب جنسي». ولافت للنظر أن يصدر عن شابة تنتمي للثقافة الغربية كلام من قبيل أن النظرة الجنسية لها عندما كانت تمر بمرحلة المراهقة، جعلتها تفكر جيداً قبل الموافقة على أي دور يُعرض عليها، ثم إن النظر إليها بشهوانية من قبل بعض الرجال، جعلها تشعر بضرورة ستر جسدها والتحكم في مسار عملها.
يبقى التمني أن ينتبه ممارسو الرفض الخطابي بالعالم العربي، إلى أن مواقف ناتالي بورتمان، وغيرها من شخصيات لها أدوارها الفاعلة على المسرح العالمي، تظل أهم بكثير وأجدى عندما يتعلق الأمر بكشف سوء التصرفات الإسرائيلية بحق الفلسطينيين. وبقدر ما أن خطاب ممارسي الزعيق عبر منصات الإعلام العربي مكرر، وليس من صدى له، بقدر ما أن كل صرخة ضمير لكل شخصية عالمية سوف تلفت النظر، وتشد الاهتمام، وتستحق، بالتأكيد، كل احترام وتقدير.


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في جريدة الجرائد