: آخر تحديث

السعوديات متساويات مع الرجال تتصدر الإعلام الدولي

2
2
4
مواضيع ذات صلة

 محمد نور  

حظي اللقاء الذي بثته فجر أمس قناة «سي بي إس CBS» الأميركية ضمن برنامج «60 دقيقة»، مع ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز، بردود أفعال دولية واسعة، حيث كشف فيه ولي العهد عن أبرز سياسات المملكة، وموقفها من أهم الأحداث والقضايا في منطقة الشرق الأوسط، وعلاقات السعودية مع الولايات المتحدة، كما تحدث بشفافية كبيرة عن التحديات ومرحلة الإصلاحات المهمة سياسيا واقتصاديا ومجتمعيا. وركزت الصحف والوكالات العالمية على ما تناوله ولي العهد فيما يخص حقوق المرأة ومساواتها بالرجل في المملكة، علاوة على القضاء على التشدد في المدارس، وجعلت منهما عناوين لتغطية المقابلة.

 النساء على قدم المساواة

أفردت صحيفة نيويورك تايمز الأميركية مساحة كبيرة، تناولت فيها تفاصيل حوار ولي العهد لقناة «سي بي إس CBS»، وأبرزت تأكيد الأمير محمد بن سلمان على حقوق المرأة السعودية، وقالت «عندما سئل عما إذا كانت النساء متساويات مع الرجال، قال الأمير محمد: بالتأكيد. نحن جميعا بشر وليس هناك فرق. وأكدت الصحيفة أنه صاحب صعود ولي العهد إلى السلطة تخفيف القيود المفروضة على المرأة وتوسيع دورها في قوة العمل. 
وأبرزت تصريحات سموه بأن الحكومة تعمل على لوائح لضمان المساواة في الأجور. وأن القوانين الشرعية واضحة للغاية فيما يخص ثياب السيدات، وأن المرأة يجب أن ترتدي ملابس لائقة ومحتشمة كالرجل؛ وأن القرار متروك تماماً للمرأة أن تقرر أي نوع من الملابس المحتشمة والمحترمة تختاره لترتديه.
وأبرزت الصحيفة قول ولي العهد «حياتي الخاصة شيء أود الاحتفاظ به لنفسي، ولا أحاول جذب الانتباه له، لو أرادت الصحف الإشارة إلى شيء ما حيال الأمر فهذا عائد لهم، فيما يخص نفقاتي فأنا رجل ثري ولست فقيرا، لست غاندي أو مانديلا».
 

 الاقتصاد الأكبر
 

تناولت وكالة «بلومبيرج» اللقاء الذي بثته قناة «سي بي إس CBS» الأميركية ضمن برنامج «60 دقيقة»، مع ولي العهد وركزت على حديثه عن علاقة المملكة مع إيران والقضاء على التشدد في المدارس والأسلحة النووية. 
وأبرزت الوكالة تصريحات الأمير محمد بن سلمان عن الصواريخ التي أطلقها المتمردون الحوثيون على العاصمة الرياض، وأن الولايات المتحدة لن تتسامح مع هجمات مماثلة على مدنها من المكسيك على سبيل المثال.
وركزت الوكالة في تحليلها للمقابلة على وصف ولي العهد اقتصاد المملكة بأنه أكبر من اقتصاد إيران، ورفض تلك الدولة باعتبارها «منافسة»، وتكراره مقارنة أجراها العام الماضي بين رجل آية الله علي خامنئي، وأدولف. هتلر. وكتبت قال محمد بن سلمان «إنه يريد إنشاء مشروعه الخاص في الشرق الأوسط».«العديد من الدول حول العالم وفي أوروبا لم تدرك مدى خطورة هتلر حتى حدث ما حدث. لا أريد أن أرى نفس الأحداث تحدث في الشرق الأوسط».
 

 القضاء على التشدد

علقت الـ«BBC» على المقابلة بعنوان «ولي العهد السعودي يتعهد بالقضاء على فكر الإخوان الذي غزا المدارس السعودية، وكتبت أن ابن سلمان في مقابلة مع برنامج «60 دقيقة» على شبكة سي بي اس نيوز الأميركية قال إن «المدارس السعودية تعرضت لغزو من عناصر لجماعة الإخوان المسلمين، ولا يزال البعض منهم موجودا، ولكن في القريب العاجل سيتم القضاء عليهم نهائيا». وأبرزت الـ BBC رد ولي العهد على سؤال مقدمة البرنامج، نورا اودونيل، بشأن القضاء على التشدد في النظام التعليمي، حيث أجاب قائلا «بالطبع سنقضي على التشدد، فلا توجد دولة في العالم تقبل تعرض نظامها التعليمي لغزو من أي جماعة متطرفة». وأبرزت الـ BBC في تحليلها تأكيد الأمير محمد بن سلمان أن بلاده «ستقدم للعالم ما تبذله من مساع حثيثة لمواجهة التطرف» مضيفا أنه «بعد عام 1979 كنا ضحايا لبعض الممارسات الدينية، وبخاصة جيلي الحالي».

 صواريخ الحوثيين
 

ركزت «سكاي نيوز» في تناولها للمقابلة على تصريحات ولي العهد فيما يخص الشأن اليمني وأضافت «إن ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان قال إن الميليشيات في اليمن كانت تجري مناورات وتنشر صواريخ على الحدود السعودية. وشدد على أنه لا يمكن لأي دولة أن تقبل بميليشيات تهدد أمنها عبر هجمات من دولة أخرى. وتناولت القناة في طرحها لتفاصيل المقابلة تصريحات ولي العهد فيما تعلق بالتدخل الإيراني في اليمن حيث قال: «الإيديولوجيا الإيرانية اخترقت أجزاء من اليمن، وهذه الميليشيا كانت تقوم بمناورات عسكرية بالقرب من حدودنا، وتنشر الصواريخ على حدودنا. لا أتخيل أن الولايات المتحدة ستقبل في يوم ما أن تكون هناك ميليشيا في المكسيك تطلق الصواريخ على العاصمة واشنطن ونيويورك ولوس أنجلوس، بينما يراقب الأميركيون هذه الصواريخ ولا يفعلون شيئاً».

إصلاحات تعزز مشاركة المرأة في البناء والتنمية

أكد ولي العهد، خلال المقابلة، حقوقَ المرأة التي تضمن لها المساواة مع الرجل، إذ أخذت المملكة في أقل من عام مضى كثيرا من الإجراءات، وأصدرت عددا من التشريعات، بهدف تعزيز تمتع المرأة بحقوقها التي كفلتها لها الشريعة الإسلامية والأنظمة المرعية في المملكة، والصكوك الدولية التي أصبحت المملكة طرفا فيها، كما أن رؤية المملكة 2030 الطموحة، ببرامج ومبادرات تطويرية واقتصادية وتنموية، تعزز مشاركة المرأة في البناء والتنمية، وتمكّنها من القيام بدورها التنموي المنوط بها.
 

العمل وبدء عمل تجاري

4 وظائف عدلية للنساء للمرة الأولى في السعودية

الإصلاحات: السماح للمرأة بمزاولة التجارة 
دون إذن ولي الأمر

تعيين الدكتورة/ تماضر يوسف مقبل الرماح نائبا لوزير العمل والتنمية الاجتماعية «للتنمية الاجتماعية»

القوانين الشرعية واضحة للغاية

إقرار 10 إجراءات لضبط زواج القاصرات

إقرار تنظيم صندوق النفقة للنساء المطلقات

إضافة نموذج في أنظمة وزارة العدل يسمح للأم الحاضنة بطلب صك إثبات حضانة دون إقامة دعوى

الانضمام إلى الجيش

أعلن الأمن العام السعودي وظائفَ عسكرية نسائية برتبة جندي في مناطق الرياض ومكة المكرمة والمدينة المنورة والقصيم وعسير والباحة والشرقية

إقرار دبلوم المحاماة الذي يستمر 3 سنوات وينتهي بمنح المتدربة السعودية رخصة مزاولة مهنة المحاماة
 

قيادة السيارات

السماح للمرأة بقيادة السيارة وإصدار رخص قيادة لهن، ويكون التنفيذ ابتداء من 10/ 10/ 1439

افتتاح مدارس لتعليم السيدات القيادة

تأهيل المرافق التعليمية لاستقبال سيارات السعوديات

الأحداث الرياضية

السماح بدخول العائلات الملاعب السعودية

 


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في جريدة الجرائد