: آخر تحديث

ناقصات عقل .. يفخخن أطفالهن قرابين لـ «داعش»

1
1
1
مواضيع ذات صلة

نجلاء رشاد 

لم يتوقع الشاعر الكبير حافظ إبراهيم أن حدود بيت قصيدته «الأم مدرسة إذا أعددتها أعددت شعباً طيب الأعراق» سيخرج عن دائرة «الأخلاق» و«التعليم»، الذي بُنيت على أفكارهما أبيات القصيدة وتؤسسهما «الأم» في نشأة أبنائها، التي وصفها بـ«أستاذ الأساتذة الأولى»، ليُستشهد أخيراً بالبيت الشعري بعد عقود من الزمن على «التطرف».

تسلل الفكر المتطرف إلى عقل الأنثى في المجتمعات العربية الإسلامية وتغلغل في عقول بعض الأمهات تحديداً، وانتقل بدوره إلى الأبناء من خلال التنشئة والتربية، وتورّق بريّها أوراق الانحراف والإرهاب داخل أفراد الأسرة ليندرجوا تحت الشبكات الإرهابية.

وتحت تأثير «مخدر» الإرهاب، حول المتطرفون دور الأم من بناء الطفل بالأخلاق والقيم إلى صناعة الموت والدمار لتجنده ضمن عناصر الحركات الإرهابية، حاملاً في فكره «التطرف» وبيديه البريئتين «السلاح» متجهاً إلى الخطط التفجيرية في المجتمعات المحيطة به.

وتجردت قلوب الأمهات المتطرفات من الإنسانية ليرمين أبناءهن في أحضان «الإرهاب» دون تردد، يرضعون جرعات الإجرام ويدرّسون النهج المنحرف ويحملون شهادة الموت لنيل الغفران، وبذلك.. يكون قد حققت الأم دورها التربوي تجاه أبنائها وفقاً للنهج المتطرف.

ومخالفة للفطرة الإلهية التي فطر الله الأمهات عليها، جعلت «الإرهابيات» من «التنظيمات الإرهابية» «الأفضل» مستقرًا ومكانًا لوضع أبنائهن وولوجهم فيها، إذ قال الباحث في مجال الأمن الفكري الدكتور فهد الغفيلي : «إن المنظمات الإرهابية، وأماكن الصراع، واتباع أبوبكر البغدادي، وخدمة الجماعات الإرهابية، وتنفيذ العمليات الانتحارية، والاستشهاد في سبيل الشيطان وما إلى ذلك.. أماكن ذات أفضلية لدى الإرهابيات لرعرعة أبنائهن فيها»، مرجعًا ذلك إلى تأثر أدمغتهن بالأطروحات الإرهابية وضعف الوازع الديني. وأكد خلال حديثه لـ«عكاظ» أن الأم المضحية بأبنائها في سبيل الالتحاق بالجماعات الإرهابية، «غذيت» بطريقة معينة حتى وصلت إلى قناعات بأن الحياة لا قيمة لها، و«الموت» و«طريقة الموت» هما الغاية المطلوبة حتى لأبنائها. وحمل ملف «الإرهاب» شواهد عدة على نساء سعوديات تورطن في الانضمام إلى التنظيمات الإرهابية، كانت من بينهن «أمهات» لأبناء فضوا بكارة أفكارهم بـ«التطرف» و«الانحراف»، منهن ريما الجريشي التي دفعت ابنها البالغ من العمر 15 عامًا للمشاركة في القتال الدائر بسورية، ومطلقة ساجر التي هربت إلى مناطق الصراع منتصف عام 2015 برفقة 3 من أبنائها، ومي الطلق وأمينة الراشد اللتان حاولتا عبور الحدود الجنوبية إلى اليمن وبصحبتهما ستة أطفال، ووفاء الشهري الملقبة بـ(أم هاجر) اصطحبت أطفالها الثلاثة إلى اليمن، ووفاء اليحيى التي خرجت مع أبنائها الثلاثة متسللة عبر الحدود السعودية – اليمنية.

كما تمكنت السلطات السعودية أخيرًا، من ضبط مجموعة من النساء السعوديات تورطن في نشاطات ضمن التنظيمات الإرهابية، كما تمكنت من استعادة 3 شقيقات بصحبتهن سبعة أطفال كن قد غادرن السعودية إلى بيروت ليكملن الطريق إلى «داعش».

وتورطت عدة نساء خلال الأعوام الماضية في تنظيمي «القاعدة» و«داعش» الإرهابيين والجماعات الإرهابية في العوامية، إذ بلغ عدد السيدات اللواتي تورطن أو شاركن في أنشطة إرهابية تحت إطار حركات الإرهاب داخل السعودية 42 سيدة (38 سعودية، يمنية، سورية، فلبينية، وجنوب إفريقية)، وحاولت الجماعات الإرهابية كـ(القاعدة، داعش، مثيري الشغب في العوامية) استغلال خصوصية المرأة في المجتمع المحلي لتحقيق أهدافهم الإجرامية، بيد أن يقظة الأمن السعودي نجحت في إجهاض مخططاتهم.

ومن ضمن النساء السعوديات المتورطات في التنظيمات الإرهابية أروى بغدادي التي تمكنت من الهرب من السعودية وانضمت إلى «القاعدة» في اليمن عام 2013، والسيدة ندى القحطاني التي أعلنت التحاقها بصفوف «داعش» ومبايعتها البغدادي عام 2013، وهيلة القصير المعروفة بـ«أم الرباب» التي قادت 60 شخصًا للقيام بعمليات داخل السعودية، وحولت مليوني ريال للقاعدة عبر عمليات غسل أموال عام 2010.


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في جريدة الجرائد