: آخر تحديث

طه حسين في السعودية... بين المتن والهامش

89
80
14

 حسن النعمي 

جذبت زيارة طه حسين للسعودية في عام 1959 أنظار الأدباء حينذاك، فتنادوا مرحبين بالضيف، ورأوا في زيارته مغنماً للثقافة السعودية، وخروجاً من محليتها إلى رحابة الثقافة العربية، ولم يتوان الضيف أن يمنح مضيفيه ما ينتظرونه من الإشادة. فالزيارة كانت استكشافاً لطه حسين، وحدثاً كبيراً عند الأدباء السعوديين سطَّروه في مقالاتهم - قبل الزيارة وأثنائها وبعدها - مقالات ومقابلات ضمَّها كتاب «طه حسين في السعودية» الذي جمع وأعد مادته محمد القشعمي. والزيارة التي انفعل بها أدباؤنا، وعدُّوها حدثاً تاريخياً، تشكل اليوم تاريخاً يعني الباحثين برصد الخطابات المتقاطعة بين ما هو سياسي وثقافي واجتماعيٌّ.

إنَّ من يقرأ الكتاب سيصل إلى عبرٍ غير عادية، ومواقف استثنائية، ولحظاتٍ بليغة من عمق النظر إلى الأشياء، ووضوح فكر الرجل، حتى وهو في زيارة رسمية، وليس أدلَّ على ذلك من ردّه - عندما طلب منه أن يلقي خطاباً لدى زيارته المدينة المنورة - إذ قال: «كيف تريدونني أن أرفع صوتي في هذا البلد، وقد نزل فيه قول الله عز وجل: (يا أيها الذين آمنوا لا ترفعوا أصواتكم فوق صوت النبي)».

ما من شكٍ أنَّ طه حسين قدم في زيارة رسمية في 15 يناير (كانون الثاني) 1955 بوصفه رئيساً للجنة الثقافية للجامعة العربية؛ التي انعقدت دورتها في مدينة جدة، غير أنَّ اسمه لم يكن عاديا منذ ذلك الحين وحتى الآن، فقد ارتبط بثقافة التجديد، والتنوير، وصناعة مستقبل الثقافة؛ لذلك أخذت زيارته زخماً ثقافياً استثنائياً، بحجم حضوره في الثقافة العربية المعاصرة، ومن المؤكد أنَّ رئيس اللجنة الثقافية لو كان موظفاً كبيراً أو دبلوماسياً رفيعاً لما وجدت زيارته أي عناية من قبل المثقفين والأدباء. لقد جاء بصفة رسمية، لكنَّ حضوره كان أبعد من ذلك، فقد كان ثقافياً بامتيازٍ، فالزيارة الرسمية اكتسبت قيمتها الثقافية والتاريخية من شخصيته الفريدة، ومن هنا صحَّ أن نقول إنَّ متن الزيارة غير مهمٍ في ذاته ثقافياً ولا تاريخياً، بل المهم هو هامشها الذي قدح زناده تراكمٌ من العطاء الثقافي، والجدل الفكري؛ الذي أشعل فتيله، منذ أن كسر نمطية التقليد في فكرنا العربي المعاصر، فكان كتابه (في الشعر الجاهلي) نقطة انطلاقٍ لتحدي نمطية التلقي في الفكر العربي. لقد كان السؤال في فكره مقدماً على الإجابة، وأراد بأدواته المعرفية الحديثة أن يجدّد العلاقة بالتراث، وأن يؤكد أصالته، لكن عبر إزاحة القداسة المفتعلة، فالتراث، في نظره، ليس إلا تجربة إنسانية فيها مكامن من القوة توجب معرفتها البناء عليها، كما أنَّ هذه التجربة تنطوي على عوامل ضعفها البشري؛ مما يجعل الوعي بها ميزة التجاوز وعدم التكرار، ومن هنا كانت معاركه الفكرية ذات بصيرة تعلي من السؤال، وتمقت التقليد. وعليه، فزيارته استثنائية، ليس لمتنها الرسمي، بل لحمولات الهامش الثقافي الذي سبق صاحبها، فغدا حضوره تصديقاً لمواقفه؛ التي كانت تحمل حساسية في بداية عهده بالثورة الفكرية عند خصومه، وفي مرحلة الخمسينات كان فكره قد استقر، وبدا أكثر استيعاباً، ولا أقول قبولاً، من أطيافٍ ثقافية متعددة.

لقد أسبغ طه حسين على السعودية لبوساً ثقافياً؛ حيث ربطها بتاريخ العرب العريق في جزيرتهم، فخطابه الذي ألقاه في افتتاح حفل الدورة التاسعة، للجنة الثقافية للجامعة العربية، كان معبّراً عن أصالة المكان الدينية والثقافية والحضارية، فهي، بهذا المعنى التاريخي، منبعٌ يغذي روافده بأصالة اللغة، وروعة الأدب، وعمق الفكر، وهي، حسب تعبيره، الكل «الذي كوَّن قلبه وعقله وذوقه وعواطفه جميعاً»، إنَّ هذه المداخلة لا تخلو من الصدق، كما أنَّها لا تخلو من واجبات الموقف، فللصدق جانبٌ عميقٌ؛ حيث لا أحد يقدر أن يجادل في مسلماتٍ تاريخية، غير أنَّ واجبات الموقف، وضرورات المناسبة، تستدعي قولاً معروفاً لا يحتاج إلى برهانٍ، فهل حقيقة الواقع تواكب حقيقة التاريخ؟! لا أعتقد أنَّ طه حسين - وهو يستحضر هذا البعد - كان تحت وطأة البحث العلمي حتى يسأل هذا السؤال، بل هو في موقفٍ رسمي يتطلب رفع المعنويات، وشحذ الهمم، وتسطير الشكر والعرفان، وهو ما أفصح عنه في كلمته إلى الإذاعة السعودية بعد ذلك؛ حيث قال: «وأشهد ما رأيت منذ بلغت هذه البلاد إلا خيراً، ولا أحسست إلا نهضة وتقدماً، وأشهد ما شعرت منذ لقيت أهل هذه البلاد إلا ميلاً أشد الميل، واندفاعاً أشد الاندفاع، إلى استدراك ما فات، وإلى السبق في ميادين النشاط جميعاً»، فالذي علَّم طه حسين ليس المكان القريب سياسياً، بل المكان البعيد تاريخياً، وبمعنى آخر الحضارة العربية مكاناً وزماناً؛ التي ابتدأت في أرض الجزيرة، وامتدَّت جذورها، ولا أقول فروعها، إلى حواضر دمشق وبغداد والكوفة والبصرة والقاهرة والمغرب العربي والأندلس. إنَّها حواضر استجلبت ما كان في الأصل وأعادت بناءه وتكوينه، مسترشدة بالنصوص النقلية الدينية؛ حتى غدت سياقاً حضارياً أثَّر في الإنسانية جمعاء، فلا نسب لنا في الحضارة إلا بما نأخذه منها، وقد أخذ منها طه حسين كما لم يأخذ غيره، لكنَّ أخذه كان أخذ المتسائل، الشاكّ، المحاور، وليس المتلقي الغفل من أدواته العلمية، وفكره الثاقب، أخذ منها مثلما أخذ من حضارة الغرب، غير أنَّ الفرق كان جذرياً، فأخذه من حضارة الغرب كان قبولاً، بينما أخذه من حضارة العرب كان انتقاءً بعد السؤال والشك والتمحيص، وإذا كان منهجه هذا صار قائماً بذاته، فإنَّ خطابه - في مناسبة افتتاح الدورة التاسعة للجامعة العربية - صار تاريخاً يستوجب المساءلة، انسجاماً مع منهجه الذي طبقه في حياته العقلية، طه حسن كان عدو التسليم والقبول الحرفي، قبل أداء فريضة السؤال المعرفي؛ الذي من خلاله تستقيم الأمور.

لقد ظهر الاحتفاء الأكبر بطه حسين، لدى الأدباء السعوديين، بطريقة تظهر حاجتهم إلى الاعتراف بأدبهم، فهم يشعرون بخفوت صوتهم أمام نظرائهم، ويسعون إلى طلب التقديم لكتبهم، وإلى ذكرهم في محافل الأدباء، فحقَّقت زيارته لهم ما لم يكونوا يحلمون به، فسعوا إليه سعي راغبٍ، وتوجَّهوا إليه توجُّه قاصدٍ، ونظروا إليه نظرة إكبارٍ، فهو معلمٌ؛ حيث يكون التعليم بياناً، وهو قدوة؛ حيث تكون القدوة منهجاً، وهو أستاذ؛ حيث تكون الأستاذية فيضاً من العلم والمعرفة، ولم يخذلهم طه حسين؛ حيث لبَّى دعوتهم، وأجاب عن أسئلتهم، وحاورهم مثلما حاوروه، غير أنَّه كان داعماً أكثر منه مطَّلعاً على أدبهم، ففي الوقت الذي يثني فيه على التقدم الأدبي، كان يشير إلى ضعف الصلة، فكيف يستوي الثناء مع قلة المعرفة؟! والحقيقة أنَّ الموقف احتفالي لا يحتمل قولاً آخر، فعدم المعرفة لا يعطل الثناء العامَّ؛ الذي يصلح أن يكون مخرجاً مريحاً للطرفين.

الكتاب وثيقة تاريخية بمجمله، ليس نادراً كمواد متفرقة، لكنَّه أكثر من نادرٍ عندما توضع كل أدبيات الزيارة في سياقٍ واحدٍ (طه حسين في السعودية)، فإذا بالتاريخ يحضر موثَّقاً ومسجَّلاً؛ حيث نشط حدث الاستقبال الرسمي والثقافي لطه حسين، وكأن لا شيء يشغل البلاد على مدى تسعة عشر يوماً، وهو عمر الزيارة، سوى هذا الحدث، إن من يقرأ الكتاب يستحضر فيلماً تسجيلياً يرصد المحطات، والأوقات، والشخصيات، والمناسبات، والكلمات، والحوارات الصحافية، والإذاعية، في سياق هذا الحدث الذي نقرؤه الآن بعين المتأمل، حين عاشه أدباؤنا حينئذٍ حدثاً استثنائياً.

الكتاب الذي جمع مادته محمد القشعمي، وأصدره نادي الرياض الأدبي، كتابٌ يهم الباحثين والمهتمين بالدرس الثقافي عموماً.


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في جريدة الجرائد