: آخر تحديث

الملك محمد السادس: لا حل لقضية الصحراء خارج سيادة المغرب الكاملة عليها

4
5
4
مواضيع ذات صلة

  حاتم البطيوي

جدد العاهل المغربي الملك محمد السادس التأكيد على الموقف الراسخ والثابت لبلاده بخصوص قضية الصحراء، مبرزاً أنه لا حل لهذه القضية خارج سيادة المغرب الكاملة على صحرائه، وخارج مبادرة الحكم الذاتي.


وقال العاهل المغربي في خطاب وجهه الليلة قبل الماضية إلى الشعب المغربي، بمناسبة الذكرى الـ42 للمسيرة الخضراء التي استرجعت بلاده من خلالها الصحراء من الاستعمار الإسباني: «لا لأي حل لقضية الصحراء خارج سيادة المغرب الكاملة على صحرائه، ومبادرة الحكم الذاتي، التي يشهد المجتمع الدولي بجديتها ومصداقيتها».
وذكر الملك محمد السادس، أن المغرب يظل ملتزماً بالانخراط «في الدينامية الحالية، التي أرادها معالي السيد أنطونيو غوتيريش، الأمين العام لمنظمة الأمم المتحدة، وبالتعاون مع مبعوثه الشخصي»، موضحاً أن هذا الالتزام يأتي «في إطار احترام المبادئ والمرجعيات الثابتة، التي يرتكز عليها الموقف المغربي»، وشدد على أن لا تسوية لقضية الصحراء خارج السيادة الكاملة للمغرب على صحرائه ومبادرة الحكم الذاتي، وأن المشكل لا يكمن في الوصول إلى حل لهذه القضية، وإنما في المسار الذي يؤدي إليه، موضحاً أنه يتعين على جميع الأطراف، التي بادرت إلى اختلاق هذا النزاع، أن تتحمل مسؤوليتها كاملة من أجل إيجاد حل نهائي له، وذلك في إشارة إلى الجزائر، التي تدعم جبهة البوليساريو الداعية إلى انفصال الصحراء عن المغرب.
وشدد الملك محمد السادس على ضرورة الالتزام التام بالمرجعيات التي اعتمدها مجلس الأمن لمعالجة هذا النزاع الإقليمي المفتعل، باعتباره الهيئة الدولية الوحيدة المكلفة رعاية مسار التسوية. كما جدد العاهل المغربي في هذا الإطار التأكيد على «الرفض القاطع لأي تجاوز، أو محاولة للمس بالحقوق المشروعة للمغرب، وبمصالحه العليا، ولأي مقترحات متجاوزة للانحراف بمسار التسوية عن المرجعيات المعتمدة، أو إقحام مواضيع أخرى تتم معالجتها من طرف المؤسسات المختصة».
في غضون ذلك، قال العاهل المغربي: إن الصحراء ستظل مغربية إلى أن يرث الله الأرض ومن عليها، مهما كلف ذلك من تضحيات، مؤكداً على العهد الموصول الذي يجمع العرش بالشعب، حول وحدة الوطن، وفي مقدمتها الصحراء المغربية. وخاطب الملك محمد السادس شعبه قائلاً: «منذ توليت العرش عاهدت الله وعاهدتك على بذل كل الجهود من أجل الدفاع عن وحدتنا الترابية، وتمكين أبناء الصحراء من ظروف العيش الحر الكريم... وقد كان نهجنا الثابت هو التكامل والانسجام بين العمل الخارجي للدفاع عن حقوقنا المشروعة، والجهود التنموية الداخلية، في إطار التضامن والإجماع الوطني».
وأبرز الملك محمد السادس، أن المغرب لن يقف مكتوف الأيدي في انتظار إيجاد الحل المنشود، بل سيواصل عمله من أجل النهوض بتنمية الأقاليم الجنوبية، وضمان الحرية والكرامة لأهلها. وفي هذا الإطار، أكد أن المملكة ستواصل تطبيق النموذج التنموي الخاص بهذه الأقاليم، بموازاة مع تفعيل الجهوية المتقدمة، بما يتيح لسكان المنطقة التدبير الديمقراطي لشؤونهم، والمساهمة في تنمية منطقتهم.
وأوضح الملك محمد السادس، أن النموذج التنموي الجديد الخاص بالأقاليم الجنوبية (الصحراء) لا يمكن اختزاله في الجانب الاقتصادي، وإنما هو مشروع مجتمعي متكامل، يهدف للارتقاء بالإنسان وصيانة كرامته، ويجعله في صلب عملية التنمية.
وأكد العاهل المغربي عزم بلاده على مواصلة تطبيق هذا النموذج التنموي من أجل النهوض بتنمية الأقاليم الجنوبية للمملكة، وضمان الحرية والكرامة لأهلها.
وأبرز ملك المغرب، أن «المشاريع التي أطلقناها، وتلك التي ستتبعها، ستجعل من الصحراء المغربية قطباً اقتصادياً مندمجاً، يؤهلها للقيام بدورها كصلة وصل بين المغرب وعمقه الأفريقي، وكمحور للعلاقات بين دول المنطقة».
وأضاف الملك محمد السادس، أنه إلى جانب بعده الاقتصادي، فإن النموذج التنموي الجديد للأقاليم الجنوبية يعطي مكانة خاصة للحفاظ على التراث الثقافي والحضاري الصحراوي، لمكانته في قلوب ووجدان أهل المنطقة، مبرزاً حرصه على العناية بالثقافة الحسانية، والتعريف بها من خلال توفير البنيات والمرافق الثقافية، وتشجيع المبادرات والمظاهرات الفنية، وتكريم أهل الفن والثقافة والإبداع: «وذلك على غرار كل مكونات الهوية المغربية الموحدة؛ إذ لا فرق عندنا بين التراث والخصوصيات الثقافية واللغوية بكل جهات المغرب، سواء بالصحراء وسوس، أو بالريف والأطلس، أو بالجهة الشرقية».
وشدد الملك محمد السادس بهذا الخصوص على القول: «إن العناية بالموروث الثقافي المحلي لا تعني أبداً التشجيع على التعصب والانغلاق، ولا يمكن أن تكون دافعاً للتطرف أو الانفصال، وإنما تجسد اعتزازنا بتعدد وتنوع روافد الهوية الوطنية، في ظل المغرب الموحد للجهات». وأكد الملك محمد السادس في هذا السياق، أن «مسؤوليتنا الجماعية تتمثل في صيانة هذا الرصيد الثقافي والحضاري الوطني، والحفاظ على مقوماته، وتعزيز التواصل والتلاقح بين مكوناته، في انفتاح على القيم والحضارات الكونية، وعلى عالم المعرفة والتواصل».


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في جريدة الجرائد