: آخر تحديث

بائع ساندويتشات مصري في أميركا يغرق الفضائيات بتحليلات سياسية

11
11
12
مواضيع ذات صلة

  عبد الفتاح عطية

أثار المصري حاتم الجمسي (48 عاماً)، الذي يقيم في الولايات المتحدة منذ عام 1999، الجدل في مصر أمس، بعد قيام صحيفة «نيويورك تايمز» الأميركية بالكشف عن وظيفته الأصلية «صانع ساندويتشات» في أميركا، رغم ظهوره على شاشات القنوات المصرية الإخبارية الخاصة والرسمية، على أنه محلل سياسي للقضايا الأميركية والشرق الأوسط، وانتقد عدد كبير من المصريين على مواقع التواصل الاجتماعي، الخطأ الفادح الذي وقعت فيه عدة قنوات مصرية، ووصفوا الأمر بـ«الفضيحة».


يقول الدكتور صفوت العالم، أستاذ الإعلام بجامعة القاهرة: «عندما شاهدت الجمسي على شاشة التلفزيون تسلل الشك إلى قلبي، حول حقيقته، وبدا ذلك واضحاً من شكل ملابسه، وطريقة حديثه غير المرتبة وغير المقنعة»، وأشار إلى أن «ضيوف القنوات من المحللين والخبراء يجب أن يكونوا ذا حيثية وظيفية ومعروفين للصحافيين والمعدين، مثل أساتذة الجامعات وخبراء المراكز البحثية والسياسية الشهيرة».
وأضاف: «هذا الأمر يؤثر بلا شك في مصداقية القنوات التي استضافته، لأنها استضافت طباخاً على هيئة محلل سياسي عالمي»، متهماً معدي البرامج بالتهاون والاستسهال.
ووفقاً لصحيفة «نيويورك تايمز» الأميركية، فإن الطباخ المصري، الذي اشتهر بتقديم تحليلات سياسية عن قضايا السياسة الأميركية، والشرق الأوسط، يخرج فور انتهائه من إجراء المقابلات التلفزيونية من غرفة غسيل الصحون، التي يستخدمها استوديو، ليعود إلى زبائنه في متجره الصغير، ليسألهم إن كانوا يريدون مزيداً من الكاتشاب على ساندويتشات البيض التي يطلبونها أم لا.
والجمسي الذي لم ينكر الأمر، يعتبر أنه رجل متعلم، من مواليد محافظة المنوفية، كان يعمل معلماً للغة الإنجليزية في مسقط رأسه قبل سفره إلى الولايات المتحدة الأميركية عام 1999، لدراسة اللغة الإنجليزية في جامعة سان جورج، وقرر البقاء والإقامة في أميركا، ليعمل صانعاً للساندويتشات في أحد مطاعمها.
وقال الجمسي، في رده على منتقديه على حسابه على موقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك»: «أعلم أن هناك من سيبحث عن حجر ليقذفني به أو خنجر لیطعنني، أقول لمثل هؤلاء: وفروا حجارتكم وسهامكم لأن حاتم الجمسي لا يأبه ولا يكترث».
وأضاف الجمسي قائلاً: «كأن علي أن أخجل من أني مهاجر، وأصبحت صاحب مشروع تجاري ناجح، في مدينة كبيرة مثل نيويورك، وكأن على القنوات الإخبارية، أن تخجل من التعامل معي وأنا أحمل شهادة جامعية وكورسات بعد التخرج من جامعة عريقة مثل سان جورج، ولي کتاب منشور بالإنجليزية، وكأن علي أن أخجل وكنت من القلائل الذين توقعوا فوز ترمب، وقدمت تحليلاً وأسباباً منطقية لذلك، حاتم الجمسي لن يأبه أو يكترث، لما تقولون، موتوا بغيظكم».
ويقول عبد الرحمن شلبي، مدير تحرير سابق في قناة «سي بي سي إكسترا» الإخبارية، التي استضافت الجمسي على مدار الشهور الماضية: «استضافة المحللين والخبراء خارج مصر يجب أن تخضع لمعايير واضحة أهمها عدم استضافة أي شخصية مجهولة، أو من خارج السلك الدبلوماسي المصري، بل من مراكز أبحاث سياسية معروفة وشهيرة».
ولفت شلبي إلى أن «عجز معدي البرامج عن الوصول إلى الشخصيات المسؤولة والمهمة، وتهاونهم هو الذي يدفعهم إلى الاستعانة بشخصيات غير معروفة، تم تقديمها على أنها خبيرة في الشؤون الدولية»، وأشار إلى أن «الظهور الأول الناجح لمثل هذه الشخصيات المجهولة على الشاشة، يتسبب في تكرار الاستعانة بهم، وهؤلاء الأشخاص لا يعتذرون مثل بقية المصادر والخبراء الذين يكونون مشغولين بالأبحاث والمناقشات داخل مؤسساتهم».
انتشار الخبراء والمحللين المجهولين في أكثر من قناة مصرية، يفسره شلبي بقوله: «معدو القنوات الإخبارية يُطلب منهم أحياناً استضافة خبراء مصريين وعرب مقيمين بدول أجنبية ولسرعة الوصول إلى هؤلاء، يقومون بالحصول على أرقام الخبراء من زملائهم بالقنوات الأخرى، وبذلك تنتشر أرقام المحللين الوهميين، الذين يجيدون أحياناً التحليل والإجابة عن أسئلة المذيعين بكل طلاقة، لكن تحليلاتهم لا تكون مبنية على أي أسس علمية، أو بحثية، وإجاباتهم تكون مبنية أحياناً على (الفهلوة) واستخدام مصطلحات سياسية شهيرة».
والمواقف الطريفة والغريبة التي تتعلق بمشكلات اختيار المصادر، لم تقتصر على القنوات المصرية فقط، حيث شهدت هيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي) عدداً من المواقف المحرجة أيضاً على مدار السنين الماضية، إذ احتفلت قناة «بي بي سي» العام الماضي، بمرور 10 سنوات على أفضل مقابلة خاطئة أجرتها بعدما تحول سائق سيارة أجرة يدعى غاي غوما من شخصية لا يعرفها أحد، إلى أحد أشهر الشخصيات في بريطانيا، بعدما استضافته «بي بي سي» عن طريق الخطأ، وقالت «بي بي سي» على موقعها الإلكتروني، إن تفاصيل القصة تعود إلى سنة 2006، حين وصل غوما إلى مقر الشبكة لحضور مقابلة عمل، قبل أن تلعب الصدفة دوراً في تحويله من طالب عمل إلى ضيف النشرة الاقتصادية، بعدما ظنت المذيعة أن غوما هو خبير التكنولوجيا، الذي جاء للتحدث حول تنزيل الموسيقى.
وبحسب القناة البريطانية، فإن علامات الفزع والارتباك كانت بادية على وجه غوما بعدما طرحت عليه المذيعة مجموعة من الأسئلة، حيث أدرك الموقف المحرج الذي وقع فيه، لكنه حاول احتواءه، ونجح في إكمال المقابلة التي استغرقت دقيقة وأجاب عن كل الأسئلة.


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في جريدة الجرائد