: آخر تحديث
اختار كوهلر أن تكون جلساته مغلقة

بدء اعمال لقاء جنيف حول الصحراء

1
2
1
مواضيع ذات صلة

الرباط: احتضن مقر مكتب الأمم المتحدة في جنيف الاربعاء الجلسة الأولى للمائدة المستديرة حول نزاع الصحراء التي دعا لها هورست كوهلر، الممثل الشخصي للأمين العام للأمم المتحدة الى الصحراء. اختار كوهلر أن تكون مغلقة، وتهدف إلى إعادة إطلاق المفاوضات المباشرة بين أطراف نزاع الصحراء، بعد توقف دام ست سنوات. وبالإضافة إلى المغرب وممثلي جبهة البوليساريو ، دعا كوهلر كلا من الجزائر وموريتانيا للمشاركة في هذه الجلسة، التي تنعقد في إطار جدول أعمال يتكون من ثلاث نقاط هي : الوضع الراهن والإندماج الإقليمي ، والمراحل المقبلة للمسلسل السياسي لفظ نزاع الصحراء.
وحضر جلسة المفاوضات وزراء خارجية المغرب والجزائر وموريتانيا بالإضافة إلى ممثلين عن جبهة البوليساريو.
ويتكون الوفد المغربي الى اجتماع جنيف من ناصر بوريطة، وزير الخارجية والتعاون الدولي، وعمر هلال، الممثل الدائم للمغرب لدى الأمم المتحدة، بالإضافة إلى منتخبين يمثلون سكان الأقاليم الجنوبية وهم حمدي ولد الرشيد، رئيس جهة العيون الساقية الحمراء و نائب عمدة مدينة العيون ،وأحد أعيان قبيلة الرقيبات الصحراوية، وينجا الخطاط، رئيس جهة الداخلة وادي الذهب وهو عضو سابق في جبهة البوليساريو ، عاد إلى المغرب في منتصف التسعينيات من القرن الماضي، وفاطمة العدلي، وهي عضو في مجلس بلدية مدينة سمارة.
ويعلق كوهلر الأمل على هذا الاجتماع لتعبيد الطريق نحو جولة جديدة من المفاوضات بهدف التوصل إلى حل توافقي لنزاع الصحراء. وكانت الجولة السابقة للمفاوضات، والتي أطلقت في 2007، قد توقفت في 2012 .


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في أخبار