: آخر تحديث
"إيلاف المغرب" تجول في الصحف اليومية الصادرة الثلاثاء

الدراسة حول تغيير الساعة جاءت تحت الطلب... ولا يمكن تصديقها

6
6
5
مواضيع ذات صلة

رغم مرور عدة أيام على اعتماده من طرف حكومة المغرب، لا يزال موضوع تغيير الساعة يثير المزيد من الجدل على أعمدة الصحف الصادرة الثلاثاء.    
 
إيلاف المغرب من الرباط: قالت صحيفة " العلم" إن خلاصات المرحلة الأولى من الدراسة التي أنجزتها وزارة  إصلاح الإدارة والوظيفة العمومية حول تغيير الساعة القانونية للمملكة المغربية، لم تقنع عددا من السوسيولوجيين.
 
وأوردت الصحيفة تصريحا لعلي الشعباني، الباحث في علم الاجتماع، أوضح فيه أن مصداقية المعطيات التي جاءت بها هذه الدراسة، لا بد من وضعها في الميزان، ولا يمكن تصديقها لأنها جاءت تحت الضغط.
 
وأضاف الشعباني أن هذه النتائج قدمتها الوزارة بعد ردود الفعل الرافضة لهذا التوقيت، الشيء الذي يعني أنها دراسة أنجزت تحت الطلب لتبرير الخروج عن التوقيت العادي.

وتعليقا على ما جاء في الدراسة من أن التغيير المتكرر للساعة يسبب زيادة حوادث السير بالمغرب، أوضح الشعباني أنه لا يمكن القول إن التوقيت يكون سببا في حوادث السير، مشيرا إلى أن حوادث الطرقات لها أسباب أخرى بعيدة كل البعد عن التوقيت، كالاكتظاظ وعدم احترام قانون السير، وتناول الخمر والمخدرات، واستهلاك الأدوية الممنوعة أثناء السياقة، وعدم الانتباه، والإفراط في السرعة، والحالة الميكانيكية للسيارات.
 
وتابع الباحث في علم الاجتماع أن التوقيت الصيفي مخالف للوضع الجغرافي الذي يوجد فيه المغرب، والخروج على نظام الوقت الذي اعتاد عليه المغاربة في فصل الشتاء يكون السبب المباشر في الكثير من المشاكل على المستوى الصحي أو الأمني.
 
تطور خطير..تهديد بقتل مدرب مغربي

خصصت صحيفة "الأحداث المغربية" واجهة صفحتها الأولى لعنوان بارز يشير إلى تطور خطير شهدته الساحة الرياضية، ويتعلق بتهديد مدرب مغربي بالقتل من خلال شعار مكتوب تم رفعه في الملعب أمام أنظار الجميع.
 
وتحكي التفاصيل التي أوردتها الصحيفة، أن  محمد فاخر، مدرب فريق الجيش الملكي، لجأ إلى مركز الشرطة لتسجيل شكوى ضد مجهول، بعد رفع لافتة تهدده بالقتل، مطالبا بإعادة تشغيل كاميرات الملعب لمعرفة المسؤول عن رفع اللافتة، علما أن رجال الأمن  كانوا على مقربة من المدرجات، ولم يمنعوا رفع اللافتة الخطيرة، التي تضمنت عبارات التهديد بالقتل.
 
حدث ذلك أثناء إجراء مباراة رياضية في كرة القدم لفريق الجيش الملكي ضد فريق اتحاد طنجة، بالمركب الرياضي الأمير مولاي عبد الله بالرباط، ولم ينتبه المدرب فاخر لذلك، بسبب متابعته لأطوار المقابلة الرياضية، إلا أنه توصل مكالمات هاتفية مكثفة  من أسرته أبدت فيها تخوفها على حياته بشكل جدي، بعد ما عاينت ما حدث واتصلت به على الفور.

وصب أنصار فريق الجيش الملكي جام غضبهم على المدرب فاخر، واعتبروه المسؤول الوحيد عن النتائج السلبية، وطالبو إدارة الفريق بإقالته، وإبعاد طاقمه المساعد.
 
الحكومة ترفع الضريبة على المشروبات الغازية "خوفا على صحة المغاربة"

أفادت صحيفة "المساء" في موضوعها الرئيس أن لجنة المالية والتنمية الاقتصادية بمجلس النواب، صادقت على الجزء الأول من مشروع القانون المالي لسنة 2019.
 
وأفادت أن الجلسة عرفت تصويت الأغلبية ضد المقترح الذي تقدم به فريق الأصالة والمعاصرة، (معارضة)، والهادف إلى رفع الضريبة على شركات المحروقات، فيما تم التصويت بالإجماع على تعديل المادة 5 من مشروع قانون المالية بإقرار زيادة 50 في المائة من الضريبة على الاستهلاك للمشروبات السكرية، من خلال إخضاع "المشروبات الغازية التي تحتوي على نسب عالية من السكر للضريبة على القيمة المضافة بسعر خاص".
 
ويتعلق الأمر بـ"المشروبات المحلاة بنسبة 5 غرامات أو أكثر من السكر في كل 100 ملم"، وهي الخطوة التي ربطها مقترح الأغلبية بـ"الحفاظ على الصحة والحد من انتشار داء السكري".
 
كما تقدمت الأغلبية بتعديلات تهم المساكن الاجتماعية، بعد أن اقترحت منح إعفاءات ضريبية بـ"النسبة للبرامج التي تم التعاقد بشأنها قبل يناير 2019"، وكذا "لعمليات تفويت المساكن التي تدخل في إطار برامج التمازج الاجتماعي المعدة للسكن الرئيسي المتعاقد بشأنها، حسب المساحة المغطاة للمساكن الموجهة إلى الشباب والطبقة الاجتماعية الهشة، أو المخصصة للطبقة المتوسطة".
 
أرملة البصري غاضبة من اليازغي

كشفت صحيفة "أخبار اليوم" أنها علمت من مصادر موثوقة، أن أرملة القيادي الاتحادي الراحل محمد الفقيه البصري، سعاد ولد غزالة، غاضبة من الكاتب الأول السابق لحزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية محمد اليازغي، بسبب ما تضمنه كتابه الأخير حول قضية الصحراء.
 
وتحدثت أرملة البصري، حسب الصحيفة، إلى مقربين منها عن المعطيات التي تعتبرها خاطئة، والتي تضمنها حديث اليازغي عن علاقة الراحل الفقيه البصري بجبهة "بوليساريو"، وعن كونه تولى تقديم قادتها المؤسسين إلى كل من الراحلين العقيد معمر القذافي والهواري بومدين، قصد تمكينهم من الدعم المالي والعسكري في مواجهة المغرب.
 
وأوضحت مصادر الصحيفة أن ولد غزالة، التي رافقت الراحل  في تنقله بين منافيه السياسية، تحدثت عن اعتزامها القيام برد فعل، قبل أن يقنعها مقربون منها بالامتناع عن ذلك.


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في أخبار