: آخر تحديث
قال إن بلاده فككت 10 خلايا خلال أكتوبر

وزير الداخلية المغربي: نواجه خطر تزايد النشاط الإرهابي

2
1
1
مواضيع ذات صلة

الرباط: اعتبر عبد الوافي لفتيت، وزير الداخلية المغربي، أن بلاده تواجه خطر تنامي النشاط الإرهابي والتحديات التي يطرحها، مؤكدا جدية المملكة في التصدي للظاهرة ومواجهتها.

وقال لفتيت خلال تقديم الميزانية الفرعية لوزارته، اليوم الأربعاء، في اجتماع لجنة الداخلية والجماعات الترابية والسكنى وسياسة المدينة بمجلس النواب، إن المغرب "شأنه شأن باقي الدول، يواجه خطر تزايد النشاط الإرهابي، لذلك انخرطنا بشكل جدي في مواجة التحديات الإرهابية".

وأكد وزير الداخلية المغربي أن العودة المفترضة للعناصر الإرهابية من مناطق التوتر مثل سوريا وليبيا والساحل والعراق، من أبرز "التحديات التي يواجهها المغرب"، مشددا على أن بلاده "تظل هدفا للخطر الإرهابي".

وأفاد المسؤول الحكومي بأن جهود المغرب في مكافحة الشبكات والخلايا الإرهابية، أسفرت عن تفكيك العديد من الخلايا الإرهابية وجرى تقديم المتهمين للعدالة، حيث تشير المعطيات حتى متمً شهر أكتوبر الماضي، عن تفكيك "10 خلايا إرهابية".

وسجل لفتيت بأن شبكات التهريب والإتجار في البشر "تمكنت من تطوير وسائل اشتغالها، لنقل المهاجرين غير الشرعيين"، مبرزا أن المغرب تمكن إلى حدود نهاية سبتمبر الماضي، من إحباط "68 ألف محاولة للهجرة، وتفكيك 122 شبكة للهجرة غير الشرعية".

وزاد لفتيت موضحا أنه منذ سنة 2012 وحتى اليوم، تمكن المغرب من "تفكيك 3000 شبكة لتهريب البشر، وتوقيف 200 قاربا يستعمل في عمليات التهجير"، مبينا أن بلاده حريصة على التصدي للجريمة بمختلف أنواعها.

وأضاف وزير الداخلية أن الجهود المبذولة في هذا المجال مكنت المغرب من التحكم في "الوضعية الأمنية التي تظل عادية"، معتبرا أن هذا الوضع انعكس بشكل إيجابي على صورة البلد في الخارج ك"بلد آمن ومستقر".


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في أخبار