: آخر تحديث
تتعلق بنظام التشغيل الخاص بها أندرويد

غوغل تطعن في غرامة أوروبية قياسية مفروضة عليها

4
7
3

أعلنت مجموعة غوغل الأميركية الثلاثاء أنها قدمت طعنًا في الغرامة القياسية بقيمة 4.34 مليارات يورو، التي فرضها عليها الاتحاد الأوروبي في يوليو بتهمة الاحتكار بشأن نظام أندرويد.

إيلاف: قال المتحدث باسم غوغل آل فيرني في رسالة إلكترونية لوكالة فرانس برس "لقد قدمنا طعنًا في قرار المفوضية الأوروبية المتعلق بأندرويد أمام محكمة الاتحاد الأوروبي".

مهلة 90 يومًا قبل العقوبات
وفرض الاتحاد الأوروبي هذه الغرامة غير المسبوقة على غوغل، لاتهامها باستغلال موقع نظام التشغيل الخاص بها للهواتف الذكية "أندرويد"، من أجل تكريس تفوق محركها للبحث على الإنترنت.

كما دعت المفوضية الأوروبية غوغل إلى "إنهاء ممارساتها غير المشروعة خلال 90 يومًا تحت طائلة التعرّض لعقوبات مالية تصل إلى 5% من متوسط الإيرادات اليومية العالمية لألفابت"، الشركة التي تتبع لها غوغل.

كانت المفوضية الأوروبية حكمت في 27 يونيو 2017 على غوغل بدفع غرامة قياسية بقيمة 2.42 مليار يورو بتهمة استغلال موقعها المهيمن في البحث الإلكتروني بتغليب أداتها لمقارنة الأسعار "غوغل شوبينغ" على حساب خدمات منافسة لها.

اتهامات بفرض "كروم"
ومنذ سنوات تستهدف المفوضية الأوروبية نظام أندرويد، الذي يستخدم في 80% من الهواتف في أوروبا والعالم. أخذت المفوضية الأوروبية على غوغل أنها فرضت على الشركات المنتجة للأجهزة أن تحمّل مسبقًا تطبيق غوغل سيرش ومشغله كروم كشرط لمنح ترخيص لمتجر بلاي ستور.

كما اتهمتها بدفع أموال إلى بعض كبار المنتجين والمشغلين لشبكات الهواتف النقالة ليحمّلوا مسبقًا بشكل حصري تطبيق غوغل للبحث على أجهزتهم، وبمنع الشركات المنتجة الراغبة في تحميل تطبيقات غوغل مسبقًا من بيع هواتف ذكية تعمل على نسخ أخرى من أندرويد لم تصادق عليها غوغل. وقد يستغرق النظر في الاستئناف أمام القضاء الأوروبي سنوات.

يشار إلى أن محكمة الاتحاد الأوروبي، التي تضم قاضيًا واحدًا على الأقل من كل دولة عضو، هي إحدى الهيئتين القضائيتين اللتين تتألف منهما محكمة العدل الأوروبية، ومقرها في لوكسمبورغ.
 


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في أخبار