: آخر تحديث
قال إن الهجرة في إطار عائلي تبقى الوسيلة الأساسية

تقرير: المغاربة على رأس المهاجرين في فرنسا لأسباب اقتصادية

3
4
2

باريس: ذكرت منظمة التعاون والتنمية الاقتصادية الاوروبية أن المغاربة يتصدرون، إلى جانب التونسيين والأميركيين ، المهاجرين الذين وصلوا إلى فرنسا لدواعٍ اقتصادية.

ففي تقرير حول "توظيف العمال المهاجرين : فرنسا 2017"، أوضحت المنظمة أنه من بين 258 ألفًا و900 مهاجر " دائمًا " دخلوا إلى فرنسا في 2016، 8ر10 في المائة وصلوا في إطار الهجرة الاقتصادية، مقابل 38 في المائة من المهاجرين في إطار عائلي".

وأضافت أن المهاجرين من خارج أوروبا الذي حلوا بفرنسا لأسباب اقتصادية، ينحدرون بالأساس من الولايات المتحدة، والمغرب وتونس".

أما المهاجرون الأوروبيون فينحدرون بالأساس من البرتغال، والمملكة المتحدة وإسبانيا، حسب منظمة التعاون والتنمية الاقتصادية التي يوجد مقرها بباريس.

وأشارت المنظمة إلى أن الهجرة في إطار عائلي تبقى الوسيلة الأساسية للهجرة نحو فرنسا (38 في المائة).

وفي ما يتعلق بالحاصلين على بطاقة الإقامة لأول مرة في فرنسا، سجل التقرير ذاته أن المغاربة والجزائريين يمثلون، كل واحد منهما، 12 في المائة من الحائزين على هذه البطاقة، يليهم الصينيون والتونسيون (حوالي 7 في المائة لكل واحد منهما).

أما بخصوص بطاقة الإقامة العائلية، فقد تركزت على عدد قليل من الجنسيات، حيث تمثل الجنسيات المغربية والجزائرية والتونسية لوحدها 45 في المائة من بطائق الإقامة العائلية الممنوحة لأول مرة حسب المنظمة.
 


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في أخبار