: آخر تحديث
اتهام تنظيم داعش بالوقوف وراء العملية

انتهاء عملية الهجوم في أربيل بقتل المسلحين الثلاثة

5
5
6

أعلنت مصادر أمنية في مدينة أربيل عاصمة إقليم كردستان العراق الشمالي عن انتهاء عملية اقتحام مبنى المحافظة التي نفذها اليوم ثلاثة مسلحين، وذلك بقتلهم، وتحرير المحتجزين واتهام تنظيم داعش بتنفيذ الهجوم.

إيلاف: تمكنت قوات الأمن الكردية "الأسايش" من اقتحام مبنى المحافظة، والاشتباك مع المسلحين الثلاثة، الذين تحصنوا في الطبقة الثالثة، بعدما احتجزوا رهائن، وتمكنت من قتلهم جميعًا وتحرير المختطفين.

وكان ثلاثة مسلحين قد هاجموا صباح الاثنين مبنى الحكومة المحلية لمحافظة أربيل، واحتجزوا رهائن بداخله، فيما قامت قوات الأمن بمحاصرة المبنى. وقال مصدر أمني إن المسلحين هاجموا مبنى المحافظة قبل بدء الدوام الرسمي، واحتجزوا رهائن في الطبقة الثالثة من المبنى، ما أسفر عن إصابة شرطي بجروح، وتم نقله إلى المستشفى لتلقي العلاج. وأضاف المصدر إن قوات الأمن "الأسايش" والشرطة المحلية فرضت طوقًا حول مبنى المحافظة.  
 
وأوضح المصدر بحسب وكالات أنباء محلية أن قوات الأسايش "الأمن" اقتحمت مبنى المحافظة، وحاصرت المسلحين الذين احتجزوا رهائن في الطبقة الثالثة، مؤكدًا أن الوضع مسيطر عليه حاليًا.

وقد طوّقت القوات الأمنية المبنى من كل الجهات، كما دخلت قوة منها إلى المبنى، وتبادلت إطلاق النار مع المسلحين الذين حوصروا داخل غرف في الطبقة الثالثة، فيما لم تعرف بعد هوية المسلحين أو دوافعهم لمهاجمة المبنى، لكن مصدرًا رسميًا اتهم تنظيم داعش بالوقوف وراء الهجوم.

من جهته أكد نائب محافظ أربيل طاهر عبد الله أن الوضع تحت السيطرة في مبنى محافظة أربيل. وقال في تصريح صحافي إنه لم يعرف بعد في ما إذا كان الهجوم على صلة بالإرهاب.

 


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في أخبار