: آخر تحديث
استهدف المهاجم الشرطة قبل أن يقدم على الانتحار

قتيلان و13 جريحًا في إطلاق نار في تورونتو الكندية

9
9
8

شهدت تورونتو العاصمة الاقتصادية لكندا إطلاق نار جديدًا مساء الأحد، ما أوقع قتيلين، أحدهما المنفذ، و13 جريحًا بحسب الشرطة.

إيلاف: أثار إطلاق النار مساء الأحد الذعر في الحي اليوناني الذي يشهد اكتظاظًا عادة، بينما قال شهود إنهم سمعوا نحو عشرين طلقة نارية.

وصرح قائد شرطة تورونتو مارك سوندرز في مؤتمر صحافي أن 14 شخصًا أصيبوا بجروح، من بينهم شابة توفيت متأثرة بجروحها، موضحًا أن فتاة "في حالة حرجة".

تابع سوندرز إن المهاجم الذي استخدم مسدسًا قُتل في تبادل لإطلاق النار مع الشرطة، موضحًا أن الوقت مبكر جدًا للحديث عن دوافع.

وطوّقت عناصر الشرطة الشارع الرئيس في حي "غريكتاون"، المعروف بدانفورث، بعد تلقيهم البلاغ قرابة الساعة 10:00 (02:00 ت غ).

وقال شهود إنهم سمعوا سلسلة طلقات نارية وصراخ أشخاص يلوذون بالفرار. وروى جون تولوتش لصحيفة "غلوب أند مايل" أنه "كان هناك إطلاق نار كثيف، ثم توقف، وإطلاق نار من جديد، ثم توقف. كان هناك ربما 20 إلى 30 طلقة نارية، وبدأنا بالجري".

وروت جودي ستيهاور لقناة "سي بي سي نيوز" أنها كانت في مطعم مجاور مع أسرتهما عندما سمعت بين 10 و15 طلقة نارية، مضيفة أنه طلب منهم الاحتماء في القسم الخلفي للمطعم.

وندد رئيس بلدية تورونتو جون توري بـ"المأساة". ودعا السكان إلى الهدوء وتفادي "الخروج باستنتاجات" حول دوافع إطلاق النار بانتظار صدور نتائج تحقيق الشرطة.

وفي إبريل دهس رجل على متن شاحنة مارة في تورونتو، ما أوقع عشرة قتلى، وأدى إلى اصابة 15 آخرين بجروح في أحد أكثر الهجمات دموية في البلاد.

وقالت الشرطة إن عملية الدهس التي وقعت في ساعة الازدحام هي هجوم "متعمد"، ورجّحت السلطات أن يكون عملًا معزولًا، لا يستهدف "الأمن القومي" للبلاد، مستبعدة فرضية العمل الإرهابي. ووجّهت إلى السائق أليك ميناسيان رسميًا عشر تهم بالقتل العمد و13 تهمة بمحاولة القتل بحسب عدد الجرحى.

وكان المهاجم حتى حصول عملية الدهس غير معروف بالنسبة إلى أجهزة الشرطة. ولم يكن حتى معروفًا لدى أجهزة الاستخبارات ما يفسر مبدئيًا، بحسب وزير الأمن العام رالف غودال، استبعاد فرضية العمل الإرهابي. وتابع توري أن إطلاق النار مساء الأحد دليل على أن المدينة "تعاني مشكلة نتيجة الأسلحة النارية"، مضيفًا إنها "متوافرة بسهولة للعديد من الناس". أضاف إن تفاصيل إطلاق النار لا تزال مبهمة. وقال "علينا أن نتوصل لمعرفة ما حصل، نحن لا نعرف ما حصل".

وكانت شرطة تورونتو أعلنت في الأسبوع الماضي خطة للحدّ من العنف الناجم من الأسلحة النارية من خلال تعزيز قوات الأمن بـ200 شرطي إضافي يتم نشرهم بين الساعة 19:00 و03:00 في الأحياء الحساسة للمدينة. وتشهد تورونتو في الفترة الأخيرة تزايدًا في أعمال العنف الناجمة من أسلحة نارية خصوصًا بسبب العصابات.

ومنذ مطلع العام، شهدت تورونتو 212 عملية إطلاق نار، راح ضحيتها 26 شخصًا، في مقابل 188 عملية إطلاق نار و17 قتيلًا بالأسلحة النارية خلال الفترة نفسها من العام السابق.

وندد رئيس حكومة مقاطعة أونتاريو دوغ فورد على تويتر بما اعتبره "عملًا عنفيًا مروعًا بوساطة سلاح ناري في تورونتو"، معزيًا بالضحايا، ومعبّرًا عن تضامنه مع ذويهم.
 


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في أخبار