: آخر تحديث
"التقليديون" يحاولون افشال مخطط التيار المحافظ

التحقيقات الروسية تُوقعُ بين الجمهوريين في أميركا

4
4
4

إيلاف من نيويورك: إصطدم الجمهوريون في مجلس النواب الأميركي في ما بينهم، بسبب أداء وزارة العدل وبالتحديد نائب الوزير رود روزنستاين في ما يتعلق بالتحقيقات التي يقودها المحقق الخاص، روبرت مولر، وجهاز الاف بي أي.

ومنذ حوالي أسبوعين، بدأ تجمع الحرية المحافظ بقيادة النائبين مارك ميدوز وجيم جوردان، بتحضير الوثائق اللازمة للإطاحة بروزنستاين على خلفية عدم تجاوب وزارته مع مطالب عدد من المشرعين الذين يريدون التدقيق اكثر بالتحقيقات الروسية.

لحظة مفصلية

غير انه وفي اللحظة التي تواجد فيها مارك ميدوز زعيم التجمع، وحليف الرئيس دونالد ترمب في مجلس النواب لتقديم وثائق الإدانة، خرج روزنستاين عبر الاعلام متحدثاً عن توجيه روبرت مولر اتهامات الى اثني عشر مسؤولاً في الاستخبارات الروسية على خلفية التدخل بالانتخابات الرئاسية.

مواجهة بين التقليديين والمحافظين

في غمرة الجدل الذي اثاره تصريح نائب وزير العدل، وبعده قمة بوتين-ترمب، خفف نواب التجمع من سرعة اندفاعتهم، ولكن الصدام وقع مع رئيس مجلس النواب، بول رايان، ورئيس لجنة الرقابة، تري غودي، فأضحت المواجهة قائمة بين الجمهوريين المحافظين والجمهوريين التقليديين.

دفاع رايان وغودي

في وقت سابق من هذا الأسبوع، استهزأ غودي من مخطط النواب المحافظين، بينما عمل رايان على محاولة تبرئة ساحة روزنستاين بعدما قال إن وزارة العدل أصبحت تلتزم بأوامر الكونغرس.

"كلام فارغ"

كلام رايان لم يعجب جوردان وميدوز، حيث اعتبر الأخير ان رئيس مجلس النواب مضلل، واتهم فريق عمله بعدم اطلاعه بشكل كامل على التزام وزارة العدل، وفي حين امهل الكونغرس وزارة العدل حتى السادس من يوليو لتسليم الوثائق التي طلبها المشرعون، قال رايان، "إن هذه الوثائق يتم تسليمها"، ورد ميدوز بقسوة معبرًا أن كلامه فارغ، وقال: "نحن ما زلنا بانتظار عشرات آلاف الوثائق، إلى متى علينا ان ننتظر؟".

إصرار رايان

يصر رئيس مجلس النواب الأميركي "على أن وزارة العدل بدأت في التحرك في الاتجاه الصحيح على صعيد الامتثال لمذكرات استدعاء مجلس النواب للوثائق المرتبطة بالتحقيق في الاتصالات بين الروس وحملة ترمب لعام 2016، لكن كلامه يصطدم بغضب المحافظين الذين يقولون إن الوزارة سلمت مئات الوثائق فقط.

استهداف دائرة ترمب

ثورة المحافظين يفسرها الديمقراطيون وبعض الجمهوريين على انها محاولة تهدف فقط الى إعاقة التحقيقات الجارية في روسيا، خصوصًا وانها أصبحت تهدد دائرة الرئيس الداخلية بشكل كبير.


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في أخبار