: آخر تحديث
ساندرز تؤكد أنها غادرت بأدب إثر الواقعة

مطعم يعتذر من مستشارة ترمب: ليس مرحّبًا بك!

3
4
4

طلبت صاحبة مطعم في فيرجينيا كانت ترغب المتحدثة باسم البيت الأبيض تناول العشاء فيه، طلبت منها مغادرته فورًا. أما السبب فهو مهنتها كمستشارة للرئيس ترمب.

إيلاف من واشنطن: قالت المتحدثة باسم البيت الأبيض ساره ساندرز السبت إن صاحبة مطعم في فيرجينيا كانت ترغب في تناول العشاء فيه طلبت منها مغادرته، بسبب عملها مع الرئيس دونالد ترمب. حدث ذلك في مطعم "ذي ريد هين" في ليكسنغتون في ولاية فرجينيا المحاذية لواشنطن.

أحترم مختلفي الرأي
وكتبت في تغريدة "مساء أمس (الجمعة)، طلبت مني صاحبة مطعم ريد هين بليكنغستون في فيرجينيا المغادرة، لأني أعمل لحساب رئيس الولايات المتحدة. وغادرت بأدب".

أضافت المكلفة بالرد على أسئلة الصحافيين يوميًا في البيت الأبيض، إن تصرف صاحبة المطعم "يدل على سلوكها أكثر منه عني"، موضحة "أنا أبذل على الدوام أقصى جهودي لمعاملة الناس، حتى الذين لا أتفق معهم، باحترام، وسأواصل القيام بذلك".

كشف الواقعة عبر فايسبوك رجل قال إنه نادل في المطعم. وروى على حسابه أنه اهتم بخدمة ساندرز "خلال مدة بلغت دقيقتين".

وتعرّض المطعم السبت عبر وسائل التواصل الاجتماعي لعديد من الانتقادات تفاوتت بين الإيجابية والسلبية بسبب موقفه الرافض لاستقبال ساندرز.

نويرت تتضامن
تضامنت مع ساندرز زميلتها في الخارجية هيثر نويرت، التي كتبت على تويتر، "أنا آسفة لمعاملتك بهذه الطريقة". وكان متظاهرون تهجموا من جهة أخرى الثلاثاء على وزيرة الأمن الداخلي كرستين نيلسن عندما كانت تتناول العشاء في مطعم مكسيكي في واشنطن.

وكان المحتجون يعبّرون عن غضبهم لدفاعها عن سياسة الهجرة المثيرة للجدل التي يعتمدها ترمب، وأدت إلى فصل أكثر من ألفي قاصر عن أسرهم.
 


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في أخبار