: آخر تحديث
كاتب "مجهول الهوية" يعتبر من أبرز محرري (ويكيبيديا) 

قنبلة كروس تهز موسكو واليسار البريطاني

4
3
4

نصر المجالي: فجر كاتب بريطاني يدعى فيليب كروس ويعمل محرر مقالات في موسوعة (ويكيبيديا) قنبلة متعلقة بقضية غريبة متصلة بالرأي العام ومثيرة للجدل في الأسابيع الأخيرة، حيث يؤكد في مقالاته تبعية وسائل الإعلام الروسية لشخصيات بارزة في اليسار البريطاني، والعكس.

وقالت تقارير إن ما يكتبه كروس الذي تتساءل مصادر ما إذا كان شخصية حقيقية أو وهمية طرح مسألة الثقة بين اليسار البريطاني والموسوعة التي تعتبر عادة متحررة.

وتقول مصادر إن مقالات كروس التي يتابعها عدد لا يحصى من المشاهدين، ستقوض الثقة بالكامل بين اليسار البريطاني و(ويكيبيديا) حيث يتهم اليسار الموسوعة العالمية بأنها تمارس "في عار وخزي نشر اخبار محررة بشكل منهجي ومنحازة.

غالاوي

ويعترف السياسي البريطاني اليساري جورج غالاوي في حديث لوكالة (سبوتنيك) الروسية بأن اليسار "هو مجموعة من الناس لديهم أشياء معينة مشتركة، وبعض الاختلافات ، لكن الأشياء المشتركة بينهم هي الدفاع عن روسيا على سبيل المثال وضد الاتهامات والعقوبات غير العادلة، ودعم القضية الفلسطينية".

وحسب المصادر، فإن جورج غالاوي، وهو نائب سابق في مجلس العموم عن العمال في المملكة المتحدة وهو معروف بمواقفه المعادية لإسرائيل، عرض ألف جنيه استرليني لأي شخص لديه عنوان فيليب كروس أو هويته الحقيقية.

ويقول غالاوي: "إما أن مقالات كروس تعكس وجهة نظر عملية لدولة عميقة، أو أن كاتبها شخص مهووس بجنون ... أو ربما هم مجموعة من الأشخاص الذين يعملون إما مباشرة من أجل الدولة، أو بالتأكيد إذا لم يكونوا كذلك فـ"إنهم يخدمون بشكل مباشر في خدمة الدولة".

اتهامات 

يشار إلى أن الاتهامات ضد كروس تتعلق بأنه يستخدم (ويكيبيديا) لإبراز مواقفه السياسية الخاصة، في كل شيء من السياسة الخارجية إلى السير الذاتية للصحافيين والسياسيين الذين لا يتفق معهم - مثل السياسي جورج غالاوي وزعيم حزب العمل جيريمي كوربين وكين ليفنغستون عمدة لندن السابق الذي يسمى (كين الأحمر) في إشارة لارتباطاته اليسارية الشيوعية.

وتقول المصادر إن مقالات كروس تزامنت مع اتهامات متكررة لأعمدة اليسار البريطاني بمعاداة السامية. وتنوه هذه المصادر إلى أن البعض ذهب إلى حد الادعاء بأن كروس ليس شخصًا حقيقيًا، بل هو واجهة لمؤسسة الدفاع البريطانية أو صحافي ساخط على "وسائل الإعلام الرئيسية" ويهاجمها بـ"فاس ليطحنها" من خلال مقالاته أو تحرير العديد من المقالات لصالح (ويكيبيديا).

تركيز المقالات

قال تقرير لصحيفة (هآرتس) الإسرائيلية إن تحرير كروس للمقالات تركز بوضوح على عدد من الموضوعات التي تخص: الثقافة البريطانية، السياسة الدولية (خاصة في الشرق الأوسط) والسير الذاتية للصحافيين. كما تكشف تعديلاته للمقالات عن تحيز قوي ضد روسيا، حتى أنه في إحدى الحالات استبدل الروابط بمواد RT في القسم الخاص بتركيا في مقال عن "الإرهاب المدعوم من الدولة" - وهو أحد المدخلات التي روجت لحظر أنقرة على (ويكيبيديا).

كما أن كروس استهدف في حالات أخرى أولئك الذين يعتبرهم مدافعين عن نظام بشار الأسد في سوريا، ومرة زعم أن كاتبًا واحدًا ارتدى سوارًا "يحمل اسم بشار الأسد، كما أنه نشيط في مراقبة مقالات مثل "معاداة السامية في حزب العمال البريطاني".

يذكر أن كروس يعتبر أحد أهم المحررين النشطين - من بين أفضل 500 مساهم في موقع (ويكيبديا)، وهذا ليس بالأمر السهل في مجتمع عبر الإنترنت يتجاوز عدد محرريه 150000 محرر نشط. 

ورداً على كتابات كروس، قالت مصادر في قناة (آر تي ـ RT) وهي الشبكة الإخبارية الروسية المدعومة من الكرملين "إن شخصية عبر الإنترنت غامضة تدعى فيليب كروس تستهدف شخصيات مناهضة للحرب وغير سائدة في المملكة المتحدة عن طريق تحرير صفحات ويكيبيديا الخاصة بها بشكل متكرر".


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في أخبار