: آخر تحديث
بعدما دعا إلى مقاطعة الانتخابات الرئاسية المقبلة

الشرطة المصرية تعتقل عبد المنعم أبو الفتوح

5
6
3

اعتقلت الشرطة المصرية الأربعاء المرشح الإسلامي السابق للانتخابات الرئاسية في مصر لعام 2012 عبد المنعم أبو الفتوح، إضافة إلى خمسة من نوابه، على ما أفادت مصادر أمنية. 

إيلاف من القاهرة: تم اعتقال أبو الفتوح بعيد وصوله من لندن، حيث كان أجرى مقابلات وجّه خلالها انتقادات إلى الحكومة. 

وقال المحامي جمال عيد لوكالة فرانس برس إنه تم إطلاق سراح المساعدين الخمسة، بيد أن أبو الفتوح ظل قيد الاحتجاز ليتم استجوابه الخميس.

ويأتي توقيف أبو الفتوح بعدما كان قد دعا مع العديد من الشخصيات السياسية إلى مقاطعة الانتخابات الرئاسية المقبلة. كما يأتي اعتقاله إثر توقيف نائب رئيس أحد الأحزاب المصرية. 

ويعد أبو الفتوح، الذي انشق عن جماعة الإخوان المسلمين في العام 2011، من أبرز السياسيين الإسلاميين في مصر، وكان قد ترشح في انتخابات الرئاسة في 2012، وجاء في المركز الرابع إثر جولتها الأولى، خلف كل من محمد مرسي وأحمد شفيق وحمدين صباحي.

أسّس أبو الفتوح حزب "مصر القوية" في يونيو 2012 بعد هزيمته في الانتخابات الرئاسية. وكان قد أيّد الاحتجاجات التي دعت إلى رحيل الرئيس السابق الإسلامي محمد مرسي الذي أطاحه الجيش من الحكم.

خصم وحيد
ويُعتبر أبو الفتوح أيضًا من منتقدي الرئيس المصري الحالي عبد الفتاح السيسي الذي يحكم البلاد بيد من حديد منذ العام 2014. وتبدو نتيجة الانتخابات الرئاسية الثالثة منذ الإطاحة عام 2011 بالرئيس السابق حسني مبارك شبه محسومة لمصلحة الرئيس الحالي.

يواجه السيسي في الانتخابات المقبلة خصمًا واحدًا، هو موسى مصطفى موسى، الذي أعلن ترشحه قبيل إغلاق باب الترشح بيوم واحد، وكان معروفًا عنه تأييده للرئيس المصري الحالي.

وشهدت ساحة الانتخابات في مصر خلال الأسابيع الماضية انسحابات وإقصاءات لمرشحين محتملين في مواجهة السيسي. وقررت النيابة العسكرية في مصر حبس الرئيس السابق للجهاز المركزي للمحاسبات هشام جنينة 15 يومًا على ذمة التحقيقات، حسب ما نشرت صحيفة الأهرام الحكومية الأربعاء، وذلك إثر تصريحاته حول امتلاك رئيس الأركان السابق سامي عنان وثائق "تدين أشخاصًا كثيرين".

وقالت "الأهرام" إن النيابة العسكرية وجّهت اتهامات عدة إلى جنينة، من بينها أنه "أشاع أخبارًا كاذبة تؤدي إلى الإضرار بالأمن القومي المصري والمساس بالمؤسسة العسكرية وتهديد السلطة".

وأوقفت السلطات الأمنية الثلاثاء جنينة، الذي كان قياديًا في حملة عنان المرشح الرئاسي المستبعد، والمحتجز حاليًا، غداة حوار نشر له مع الصحيفة الأميركية "هافبوست" أثار حفيظة الجيش المصري.

في هذه المقابلة، قال جنينة، الذي أقاله السيسي من منصبه قبل سنتين، إن عنان "يمتلك وثائق وأدلة على جميع الأحداث الكبرى في البلاد، وتلك الوثائق ليست موجودة داخل مصر".
 


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في أخبار