: آخر تحديث
الرئيس استبعد أي حل سياسي للأزمة.. ووزير الدفاع ناقضه

تضارب تصريحات ترمب وماتيس حول كوريا الشمالية

7
10
10

في وقت غرّد ترمب على تويتر مستبعدًا أي حل سياسي للمسألة الكورية الشمالية جاءت تصريحات وزير الدفاع الأميركي مناقضة تمامًا، إذ اعتبر الأخير أن الحل الدبلوماسي مع بيونغ يانغ لا يزال ممكنًا!.

إيلاف - متابعة: اعتبر الرئيس الأميركي دونالد ترمب الأربعاء أن النقاش مع كوريا الشمالية "ليس الحل"، ملمّحًا في تغريدة غامضة، إلى أن البحث عن حل سياسي مع نظام بيونغ يانغ محكوم عليه بالفشل رغم كل الجهود.

كتب الرئيس الاميركي غداة اطلاق نظام كيم جونغ- اون صاروخا بالستيا فوق اليابان، "منذ 25 عاما، تجري الولايات المتحدة نقاشات مع كوريا الشمالية، ولا تتلقى سوى الابتزاز. النقاش ليس الحل".

وتلوّح إدارة دونالد ترمب، على غرار إدارة باراك أوباما قبلها، بالليونة والتشدد في وجه النظام الكوري الشمالي، آملة في حمله على التخلي عن برامجه النووية والبالستية.

وأعلن وزير الخارجية الأميركي ريكس تيلرسون صراحة انفتاحه على إجراء مفاوضات مع بيونغ يانغ، شرط أن تتناول نزع السلاح النووي لكوريا الشمالية. وقال تيلرسون قبل أسبوع "إنهم مستعدون للحدّ من أعمالهم الاستفزازية، ونرى في ذلك على الأرجح الطريق نحو شكل من أشكال الحوار في مكان ما في مستقبل قريب".

لا يزال ممكنًا

لاحقًا، وفي السياق، أعلن وزير الدفاع الأميركي جيم ماتيس الأربعاء أن الحل الدبلوماسي لا يزال ممكنا لوضع حدّ لإطلاق كوريا الشمالية صواريخ بالستية.

وصرّح ماتيس بعد لقائه نظيره الكوري الجنوبي سونغ يونغ-مو، إثر تغريدة للرئيس الأميركي دونالد ترامب اعتبر فيها أن الحوار مع كوريا الشمالية "ليس الحل"، "أن الحلول الدبلوماسية لا يمكن أن تنفد".

وجاء كلام ماتيس بعد أن تفاقمت الأزمة جراء تهديد بيونغ يانغ النووي المتزايد مع اطلاقها صاروخا بالستيا متوسط المدى حلق فوق اليابان الثلاثاء.

وكتب ترامب على حسابه على موقع "تويتر" قبل أن يتحدث ماتيس "منذ 25 عاما، تجري الولايات المتحدة نقاشات مع كوريا الشمالية، ولا تحصل سوى على الابتزاز. النقاش ليس الحل".
 


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في أخبار