: آخر تحديث
ينتظر إقرار "الشيوخ" على القانون قبل مصادقة البيت الأبيض

الكونغرس يفرض عقوبات على روسيا وإيران وكوريا الشمالية

66
84
67

أقر مجلس النواب الأميركي بشبه إجماع، الثلاثاء، مشروع قانون يفرض عقوبات جديدة على كل من روسيا وإيران وكوريا الشمالية، لتنتقل الكرة إلى مجلس الشيوخ، الذي يتعيّن عليه إقرار النص بشكل نهائي كي يحيله الكونغرس على البيت الأبيض للمصادقة عليه.

إيلاف - متابعة: حاز مشروع القانون تأييدًا ساحقًا، إذ لم يعترض عليه إلا ثلاثة نواب، في حين صوّت لمصلحته 419 نائبًا، في خطوة يتوقع أن تثير الغضب في موسكو وفي أوروبا أيضًا، إذ إن مشروع القانون يتيح فرض عقوبات على شركات أوروبية تعمل في قطاع الطاقة في روسيا.

أمن الأميركيين أولًا

وقال رئيس مجلس النواب بول راين إثر التصويت، إن هذه العقوبات "تعزز الضغوط على أخطر خصومنا بهدف إبقاء الأميركيين آمنين".

وبعد إقراره في مجلس النواب سيعود مشروع القانون إلى مجلس الشيوخ، الذي سبق له وأن أقره في مطلع يونيو بغالبية 98 صوتًا مقابل صوتين، لكنه بحاجة الآن إلى التصويت عليه بصيغته النهائية، وهو أمر يتوقع حصوله قبل عطلة الصيف في أواسط أغسطس.

تكبيل ترمب

يريد المشرعون الأميركيون من هذا النص تكبيل يدي الرئيس دونالد ترمب، في الوقت الذي ينفتح فيه على نظيره الروسي فلاديمير بوتين، وكذلك أيضًا معاقبة روسيا على حملة التضليل الإعلامي والقرصنة التي نسبت إليها خلال الانتخابات الرئاسية الأميركية في العام الماضي، فضلًا عن ضمها شبه جزيرة القرم وتدخلها في أوكرانيا.

يشمل مشروع القانون أيضًا فرض عقوبات على إيران، لا سيما على الحرس الثوري، المتهم بدعم الإرهاب، وعلى كوريا الشمالية لإطلاقها صواريخ بالستية.

كما ينص مشروع القانون على آلية غير مسبوقة تثير غضب البيت الأبيض، إذ تمنح النواب الحق في التدخل في حال قرر الرئيس ترمب تعليق العقوبات المفروضة حاليًا على روسيا.

تجاوز الفيتو

ورغم اعتراض السلطة التنفيذية، أصرّ مسؤولو الحزب الجمهوري على إدراج هذا البند في مشروع القانون لتخوفهم من انفراج محتمل بين ترمب والكرملين.

وكان البيت الأبيض لمّح الأحد إلى أن ترامب سيقبل بإصدار القانون. لكنه بدا أكثر حذرًا الاثنين بقوله إن الرئيس "سينظر من كثب في المشروع، وينتظر الصياغة النهائية له". وحتى لو لجأ ترمب إلى الفيتو، فمن المرجّح أن يتمكن الكونغرس من تجاوزه مجددًا من خلال إقراره مجددًا بغالبية الثلثين في كلا المجلسين.

 


عدد التعليقات 1
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. وهنا موقف اوروبى خطير
دولى1 - GMT الخميس 27 يوليو 2017 07:59
الولايات المتحده الامريكيه والكونغرس الامريكى يتلقى صفعه قويه من الاتحاد الاوروبى بخصوص تشريع معاقبة ومحاصرة روسيا وحيث برر الاوروبيين ذلك الرفض للقرار الامريكى والتشريع الذى تم التصويت من كم امربكى عضو بالكونغرس اذ اعلنت اوروبا بانه يجب على اميركا الاخذ بعين الاعتبار مصالح اوروبا مع روسيا وخاصه امدادات الغاز وليس فقط مصالح اميركا وهذا ماجعل مكتب الرمز الاممى الكبير المراقب الاعلى الدائم لكافة الامناء العامين بالامم المتحده والمقرر الاممى السامى لحقوق الانسان السيد- وليد الطلاسى-- يصدر بيانا يعلن فيه ان تشريعات الكونغرس الامريكى وعقوبات الكونغرس الامريكى ليست بديلا عن الامم المتحده والشرعيه الدوليه بل ان العبث ايضا الامريكى من خلال مجلس الامن الدولى دون العوده للامم المتحده لامكان له فى عالم اليوم لاجل تفرد اميركا بالعالم وجعل مصالح اميركا فوق مصالح جميع دول العالم بما فيها اوروبا كما دعا البيان المعتمد من المراقب االاعلى الدائم من مقر محاصرته بالرياض الى ادانة التشريعات الصادره عن الكونغرس الامريكى لدول العالم وكانه الكونغرس الامريكى بديلا عن الامم المتحده والشرعيه الدوليه فبالامس كانت عقوبات امريكيه ودوليه على ايران فى عهد الرئيس الارهابى السابق اوباما ومن ثم التزمت الدول واوروبا بتلك العقوبات ثم عاد اوباما باتفاق خمسه +1 ليفض هذاه العقوبات بالاتفاق النووى مع ايران ولاجل مصالح امريكيه راسماليه ليعود الرئيس ترامب ويفرض عقوبات اخرى ونرى ايران تهدد واشنطن وبالطبع لايمكن لايران ولاغيرها ان تهدد الشرعيه الدوليه انما الاصرار الامريكى على جعل الكونغرس بديلا عن الشرعيه الدوليه هو مااضر بصورة الولايات المتحده الامريكيه مايلزم سرعة نقل مقر الامم المتحده من الولايات المتحده الامريكيه حيث يجب على اوروبا مساندة هذا القرار والتشاور فيما بينهم حول دولة المقر لانتقال مبنى وادارات الامم المتحده اليه ماذا والا فالرضوخ الاوروبى لتشريعات وقرارات الكونغرس الامريكى والخمسة افراد الذين يعبثو بلعبة التصويت بالكونغرس نيابه عن دول العالم اجمع باسم المصلحه الامريكيه دون الرجوع للشرعيه الدوليه ممثله بالامم المتحده-وقرارتها قبل مجلس الامن الدولى المنفذ لتلك القرارات الدوليه من عقوبات وحصار وغيره على الدول الاعضاء بالامم المتحده مايجعل الامن والسلم الدوليين فى مهب الريح لاجل مصالح اميركا الضيقه وتغريدات ادارتها وصمت الامين العام ونائبه عن اى رد فعل تجاه استبدال الولايات المتحده قرارات الشرعيه الدوليه والتصويت على تلك القرارات بالكونغرس الامريكى والتصويت على القرارات بدلا عن الامم المتحده ومجلس الامن الدولى--- انتهى ماصدر من مقتطفات البيان الصادر عن مكتب المراقب الاعلى الدائم لكافة الامناء العامين بالامم المتحده والمقرر الاممى السامى لحقوق الانسان السيد- وليد الطلاسى---- امانة السر 2221 يعتمد مكتب ارتباط دولى تم سيدى مكتب حرك الاعلامى 877ج معتمد ومنشور دولى سيدى 7760 منشور دوليا--- 670د -----------


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في أخبار