: آخر تحديث
العثماني وابن كيران يشاركان في "شورى" الحركة الدعوية

شيخي: "التوحيد والإصلاح" ستستمر في دعمها قيادة "العدالة والتنمية" للحكومة

25
27
32

الرباط: علمت "إيلاف المغرب" أن رئيس الحكومة المغربية الجديدة، سعد الدين العثماني، عقد لقاء نهاية الأسبوع الماضي، مع أعضاء المكتب التنفيذي لحركة التوحيد والإصلاح، الشريك الاستراتيجي لحزب العدالة والتنمية، بمقرها المركزي في العاصمة الرباط، أطلع فيه قادة الحركة الدعوية على "ظروف وملابسات تشكيل الحكومة" التي أثارت موجة من الانتقادات داخل أوساط حزب العدالة والتنمية.

وأكد عبد الرحيم شيخي، رئيس حركة التوحيد والإصلاح، في اتصال هاتفي مع "إيلاف المغرب"، أن رئيس الحكومة العثماني، قام بزيارة للمكتب التنفيذي للحركة المنعقد السبت الماضي، مشددا على أن "الأمور بالنسبة لنا كانت واضحة منذ البداية، وموقفنا معروف نحن لا نتدخل في شؤون الحزب ولا نملي عليه القرارات".

وكشف شيخي، في التصريح ذاته، عن موقف حركة التوحيد والإصلاح من حكومة العثماني، حيث أكد أن الحركة ستستمر في دعمها لحزب العدالة والتنمية وقيادته للحكومة، وقال "ندعم حزب العدالة والتنمية في خيار المشاركة السياسية في الحكومة كما كنا ندعمه في المرحلة السابقة".

وقال رئيس حركة التوحيد والإصلاح إن دعم حركته لحزب العدالة والتنمية ينطلق من دعمها ووفائها لمبدأ وخيار المشاركة السياسية الذي تؤمن به، معتبرا أن "التفاصيل والتقديرات التي قد تكون خلافية داخل أعضاء وقيادة حزب العدالة والتنمية هي شأن داخلي لا علاقة لنا به"، وذلك في تأكيد جديد من رئيس الحركة الدعوية على ترسيخ خيار الفصل بين الدعوي والسياسي الذي تبنته منذ البداية.

يشار إلى أن حركة التوحيد والإصلاح عقدت ندوة لمجلس الشورى أمس الأحد، خصصتها لمناقشة المراجعات التي تعتزم إدخالها على "الميثاق والرؤية السياسية للحركة"، في المؤتمر السادس الذي ينتظر أن تنظمه صيف 2018، إذ عرفت الندوة، حضور كل من رئيس الحكومة الجديد العثماني، وسلفه عبد الإله ابن كيران، بصفتهما عضوين في مجلس شورى حركة التوحيد والإصلاح، واللذين ساهما في مناقشة العرض الذي تقدم به رئيس الحركة حول مراجعة "الميثاق والرؤية السياسية".


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في أخبار