: آخر تحديث

الأجهزة الذكية تؤثر على الصحة العقلية للأطفال واليافعين 

1
1
1


حذر علماء من ان أطفالا لا تزيد اعمارهم على عامين يقعون ضحية مشاكل في صحتهم العقلية بسبب الهواتف الذكية والكومبيوترات اللوحية وان ساعة واحدة فقط من الجلوس أمام الشاشة قد تكون كافية لتعريض الأطفال الى خطر الاصابة بالقلق أو الكآبة.  

وأوضح العلماء ان هذا يمكن ان يضعف حب الاستطلاع عند الأطفال ويحد من قدرتهم على إنجاز الواجبات ويجعلهم أقل استقراراً من الناحية العاطفية ويخفض مستوى سيطرتهم الذاتية ، كما أفادت صحيفة الديلي ميل.  

ورغم ان المراهقين هم الأشد تعرضاً لخطر الأجهزة الضارة فان الأطفال دون سن العاشرة واليافعين الذين ما زالت أدمغتهم في طور النمو يتأثرون بها أيضاً.  ورغم ذلك أظهرت أبحاث ان هناك في بريطانيا أطفالا يقضون زهاء خمس ساعات في اليوم يحدقون في شاشات أجهزة الكترونية.  

وقال باحثون من جامعة سان دييغو وجامعة جورجيا الأميركيتين ان الوقت الذي يُستهلك على الهواتف الذكية سبب خطير لمشاكل الصحة العقلية ولكنه سبب يمكن تجنبه.   ونقلت صحيفة الديلي ميل عن البروفيسورة جين توينج والبروفيسور كيث كامبل اللذين شاركا في الدراسة ان 50 في المئة من مشاكل الصحة العقلية تحدث في مرحلة الطفولة والمراهقة.  ومن الضروري تحديد العوامل المرتبطة بمشاكل الصحة العقلية والتي يمكن تغييرها في هذه الفئة العمرية.  ولاحظ الأكاديميان ان من الأسهل تغيير طريقة الأطفال واليافعين في قضاء اوقات فراغهم.  

ودعا الباحثان الآباء والمعلمين الى خفض الوقت الذي يقضيه الأطفال على الانترنت أو مشاهدة التلفزيون اثناء الدراسة أو التخالط الاجتماعي أو الأكل أو حتى ممارسة الرياضة.  

وقالت البروفيسورة توينج ان نتائج الدراسة تسند السقف الذي حددته الأكاديمية الأميركية لطب الأطفال بساعة واحدة في اليوم للأطفال الذين اعمارهم من 2 الى 5 سنوات.  كما تشير الى ضرورة تحديد سقف مماثل ، ربما ساعتين ، للأطفال في سن المدرسة والمراهقين.  

حلل الباحثون معلومات قدمها آباء أكثر من 40 الف طفل أميركي أعمارهم من 2 الى 17 سنة.  

اعدت "ايلاف" هذا التقرير بتصرف عن "ميل اونلاين".  الأصل منشور على الرابط التالي
https://www.dailymail.co.uk/health/article-6346349/Smartphones-tablets-causing-mental-health-problems-children-young-two.html


 


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في لايف ستايل