: آخر تحديث

دار بوفيه تحتفل بالعيد المائتين للدار

8
8
7

للاحتفال بالذكرى السنوية المائتين لولادة دار بوفيه و لهذا الحدث الرئيسي في تاريخ الدار وصناعة الساعات السويسرية، اختار باسكال رافي والحرفيون في مصانعه بطبيعة الحال تصميم وصنع ساعة مخصصة للسفر.

 
وامتاز باسكال رافي، وهو بحد ذاته من هواة جمع الساعات الجميلة القديمة والجديدة على حد سواء، بفهم مثالي لتوقعات زملائه جامعي الساعات، فضلاً عن المعجبين بدار بوفيه. وقد أدار كجامع للساعات ومالك بوفيه تطوير وصقل جميع ساعات الدار منذ حصوله عليه في عام 2001. وقد أدى هذا النهج والمعرفة الخبيرة التي يتطلبها إلى تطوير ساعات صعبة ومعقدة، والتي كانت أيضاً مفيدة وعملية للحياة اليومية. وعلاوةً على ذلك، فإن حالة باسكال رافي كشخص كثير السفر سمحت له بتوجيه المواهب العديدة لحرفيي الدار وتوحيدها، مواءمة كل التفاصيل الجمالية والتشغيلية لساعة Edouard Bovet Tourbillon لتحقيق الملائمة والترابط الكاملين.

 
وأعاد صنّاع الساعات في الدار النظر في بنية مجربة وحقيقية للتوربيون السريع، الذي أُدخل إلى مجموعات بوفيه في عام 2015، لتقديم عرض جديد ومرموق لهذه الميزة الكلاسيكية. ومع ذلك، تتوقف المقارنة هناك. بعد إعادة تصميم منظومة الحركة بالكامل بطريقة أصلية.


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في لايف ستايل