: آخر تحديث
لعلاج مرض الصرع

للمرة الاولى بالمغرب... عملية فصل نصفي الدماغ

25
25
22

الرباط: أجرى فريق من جراحي الدماغ والأعصاب بالمركز الاستشفائي الجامعي ابن سينا بالرباط، وللمرة الأولى، عملية جراحية لفصل نصفي الدماغ لعلاج بعض نوبات الصرع المعقدة المقاومة للعلاج الطبي.

وأفاد بيان للمركز الوطني للترويض والعلوم العصبية التابع للمركز الاستشفائي الجامعي ابن سينا، انه بفضل تعاون بين فرق عمل مغربية مع فريق هندي من معهد (أول إنديا انستيتيوت فور ميديكل ساينسز) بنيودلهي، تم انتقاء مريضين يبلغان من العمر 19 و20 سنة، بعد فحصهما من طرف طاقم من الأخصائيين في فيزيولوجية الدماغ بقيادة الأستاذ رضا الوزاني.

وتم إجراء العملية للمريضين يومي 25 و26 أكتوبر الماضي، من طرف فريق جراحي الدماغ بقيادة الأستاذ عبد السلام الخمليشي بإرشاد من الأستاذ سرات شان درا، مدير المركز الجامعي لجراحة الصرع بمركز (أول إنديا انستيتيوت فور ميديكل ساينسز)، ورئيس الجمعية الآسيوية لجراحة الصرع.

وحسب البيان، تمت هاتان العمليتان على أحسن وجه، والتحق المريضان بغرفهما في المستشفى بعد مضي ثلاثة أيام بقسم الإنعاش، كما لم يصب أي منهما بنوبة من الصرع منذ استيقاظهما من العملية الجراحية.

وأوضح البيان أن الفضل في هذا التطور الذي ينجز عامًا بعد عام، يرجع إلى التقنيات الطبية المتطورة والطاقم المتعدد التخصصات في العلوم العصبية الموجود  في المركز الوطني للترويض والعلوم العصبية بمستشفى الاختصاصات بالرباط، مشيرًا إلى هذا المركز، تم إنشاؤه وتجهيزه بمستشفى الاختصاصات من طرف مؤسسة الحسن الثاني للوقاية من أمراض الجهاز العصبي ومكافحتها بين سنتي 2002 و2007.

ويأتي إنشاء هذا المركز بتوجيه من الملك محمد السادس، الذي أراد له أن يكون حجر الزاوية لبرنامج شامل وطموح للحد من الإعاقة في المغرب.

وتعد هذه العملية التي تتجلى في قطع التواصل بين نصفي الدماغ الأيمن والأيسر، دقيقة في جراحة الدماغ والأعصاب.

ورغم الاختلاف الوظيفي الجزئي بين هذين النصفين، إلا أنهما يعملان بانسجام كامل يضمن للجسم مختلف الوظائف من حركة وحس وكلام وذاكرة وتوازن، حيث يرجع الفضل في هذا الانسجام في الوظائف إلى قنوات التواصل الموجودة في ملايير الخلايا العصبية التي تكون كلاً من هذين النصفين.

وهناك أمراض تظهر في الطفولة (ناتجة عن أسباب مختلفة : تشوهات أو خلل في الدورة الدموية، تعفنات، نقص في المناعة..) التي تنتج اختلالاً في نصفي الدماغ، إما على مستوى حجمه أو بنيته أو نسيجه.

ومن بين هذه الأعراض، يوجد نوع من نوبات الصرع الذي يقاوم الأدوية ويتكرر عدة مرات في اليوم (قد يصل إلى مائة في اليوم)، محولاً بذلك حياة المريض وذويه إلى جحيم، ومؤديًا لاختلالات في الذاكرة والتصرف إضافة إلى تخلف نفسي، وهي نوبات تنبع في النصف المريض من الدماغ نتيجة اضطرابات عشوائية في بقع مختلفة ثم تمتد إلى النصف السليم من الدماغ.

ومنذ عشرين سنة (أواخر التسعينيات)، لاحظ جراحو الدماغ والأعصاب والأخصائيون في فيزيولوجية الدماع أن قطع التواصل بين النصف المريض من الدماغ (منبع نوبات الصرع)، والنصف السليم منه يؤدي إلى إيقاف هذه النوبات أو التقليص منها بنسبة كبيرة، وهكذا بدأت هذه التقنية الجديدة كوسيلة لعلاج هذه الحالات الحادة من نوبات الصرع.

وبدأت ممارسة هذه التقنية في أميركا الشمالية وفي أوروبا بين 1992 و1998، ولكنها تقتصر على بعض المراكز المتخصصة في جراحة داء الصرع.


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في لايف ستايل