: آخر تحديث

مهرجان القاهرة السينمائي يحتفي بثمان مخرجات عربيات

3
3
3

"إيلاف" من القاهرة: يُعلِن مهرجان القاهرة السينمائي الدولي الذي يقام في الفترة من 20 إلى 29 نوفمبر القادم، عن إقامة قسم خاص تحت عنوان "مخرجات عربيات"، سيُحتفى خلاله بثمان شخصيات نسائية عربية، برزن وتألقن في مجال الإخراج السينمائي، واستطعن أن يحققن للسينما العربية مكانةً متميزة في المحافل السينمائية الدولية.

هالة خليل 
يعرُض المهرجان للمخرجة المصرية هالة خليل فيلم «نوارة» من بطولة منة شلبي، وأمير صلاح الدين ومحمود حميدة وشيرين رضا.
وتدور قصة الفيلم حول فتاة تدعى نوارة (منه شلبي) وتعيش قصة حب أثناء ثورة 25 يناير 2011 في مصر، مستعرضًا أثر ما كان يجري في مصر خلال هذه الفترة على نوارة وعلى قصة حبها وعلى عملها كخادمة في فيلا لأحد الوزراء السابقين.





هالة لطفي
ومن مصر أيضا، يقدِّم المهرجان للمخرجة هالة لطفي فيلم «الخروج للنهار»، الذي تدور أحداثه حول محنة أسرة فقيرة في أحد أحياء (القاهرة) الشعبية، فيها أب قعيد، أم ممرضة، وابنة تواجه مشاكل في التعبير عن مشاعرها وأحلامها، بعد أن أصبحت في الثلاثين من عمرها ولم ترتبط بزواج، وليس لديها ما تفعله إلا رعاية أب غائب عن العالم مع صوت "أم كلثوم". ويشارك في بطولة الفيلم دنيا ماهر وأحمد لطفي، ودعاء عريقات وسلمى النجار.





مي المصري 
المخرجة الثالثة هي الفلسطينية مي المصري ويعرض فيلمها «3000 ليلة»، من بطولة ميساء عبدالهادي ونادرة عمران وكريم صالح وهيفاء آغا. وتدور أحداثه عن مُدَرِسة فلسطينية تدعى «ليال» تعتقل في أحد السجون الإسرائيلية بسبب تهمة لم ترتكبها، وبينما هي في السجن تلد ابنًا، ويُمارس عليها ضغوطاً عديدة حتى تصير جاسوسة على زميلاتها الفلسطينيات، وتزداد الأعباء أكثر مع ولادتها لابنها في السجن.





آن ماري جاسر
ومن فلسطين ايضا توجد المخرجة آن ماري جاسر، ويعرض فيلمها «واجب» الذي تم عرضه في قسم السينما العالمية المعاصرة في مهرجان تورونتو السينمائي الدولي لعام 2017، وتم ترشيحه لتمثيل فلسطين في جوائز الأوسكار لعام 2018. وهو من بطولة محمد وصالح بكري، وماريا وزيق.
تبدأ أحداثه مع عودة شادي من إيطاليا، حيث يعمل مهندسًا معماريًا، إلى الناصرة لحضور حفل زفاف أخته ومساعدة والده في تحضيرات العرس. ويصرّ الأب، ضمن مفهوم الواجب بالتقليد الإجتماعى، على تسليم بطاقات الدعوة لحفل الزفاف إلى كل الأصدقاء والأقارب بنفسه مع ابنه، الأمر الذى يقودهما في رحلة طويلة للوصول إلى بيوتهم، وعبر الحوارات بين الأب والابن في الطريق تتكشف لنا الخلافات بين وجهتي نظرهما وطباعهما كما يكشف ماضي عائلتهما نفسه، فضلاً عن صورة الحياة اليومية في الناصرة مع تلك الزيارات التى يقومان بها لأسر مختلفة وطوافهما في شوارعها. 





هيفاء المنصور
ومن السعودي، تشارك هيفاء المنصور بفيلم "وجدة". وهو أول فيلم روائى طويل يتم تصويره بالكامل في المملكة العربية السعودية، ويروي قصة إنسانية، ويحتفي بقيم حب الحياة والإصرار والعمل الدؤوب، ويشمل إسقاطات على وضع المرأة السعودية. حيث تدور أحداثه حول فتاة اسمها «وجدة» (وعد محمد)، التى تنتمي لعائلة من الطبقة الفقيرة، والدها (سلطان العساف) موظف في شركة بترول وهو غائب طيلة الوقت، ووالدتها (ريم عبدالله) موظفة في مستشفي تعاني يوميا من سائقها الباكستاني، وتحمل مخاوف ذهاب زوجها إلى امرأة أخرى بسبب أم زوجها التي تريد أن تختار له امرأة اخرى.
وتحلم وجدة دائما بامتلاك دراجة خضراء معروضة في أحد متاجر الألعاب القريبة من منزلها، على الرغم من أن ركوب الدراجات محظور على الفتيات وممنوع بأسباب خاصة مثل الخوف عليهن، كي تتسابق مع ابن جيرانها الطفل (عبدالله الجهني) في شوارع «الحارة»، إلا أنها تخطط لتوفير مبلغ من المال يكفي لشراء تلك الدراجة، وذلك عبر بيع بعض الأغراض الخاصة بها، والتي تصنعها بيدها، لكن خطتها تنكشف، وتجد نفسها أمام سبيل وحيد وهو المشاركة في مسابقة لتحفيظ القرآن والفوز بها من أجل تحقيق حلمها بامتلاك الدراجة.

 



كوثر بن هنية 
التونسية كوثر بن هنية ستكون من بين المخرجات اللاتي يحتفل المهرجان بهن. حيث سيُعرَض فيلمها «على كف عفريت» من بطولة مريم الفرجاني، غانم زريلي، نعمان العكاري وأنيسة داوود. 
ويتناول قصة الفتاة مريم التى تدرس بالجامعة في تونس العاصمة وتذهب إلى حفل مع أصدقائها وتعجب بشاب تراه لأول مرة هناك. لكنهما سرعان ما يتعرفان ويخرجان معا من الفندق للسير على الشاطئ حتى يستوقفهما ثلاثة أفراد شرطة، يذهب أحدهم مع الشاب إلى ماكينة الصرافة بعد أن ابتزه ماليا بينما يتناوب الآخران اغتصاب الفتاة.
وعلى مدى 100 دقيقة يجسد الفيلم مأساة الفتاة التى تريد أن تشكو وتنتزع حقها ممن اغتصبوها.





صوفيا جاما 
ويحتفي المهرجان بالجزائرية صوفيا جاما، فيعرض فيلمها «السعداء»، الذي يقوم ببطولته فوزي بن السعيدي، وامين لنصاري، وناديا كاسي، وتدور أحداث الفيلم في (الجزائر)، وبعد انقضاء بضع سنوات على انتهاء الحرب الأهلية، يقرر (سمير) و(آمال) الاحتفال بعيد زواجهما العشرين. في طريقهما إلى المطعم، يتذكر كلٌ منهما الجزائر كما عرفها: تستحضر آمال أحلامها المتبددة في هذا البلد، فيما يحاول سمير التأقلم والتعايش مع الواقع. بالتزامن مع ذلك يتوه ابنهما (فهيم)، برفقة صديقيه (رضا) و(فريال)، في مدينة انغلقت على ذاتها.

 



نجوم الغانم
ويضم قسم مخرجات عربيات الإماراتية نجوم الغانم، فيعرض فيلمها الوثائقي «آلات حادة»،الذي يتناول رحلة الفنان التشكيلي الراحل حسن الشريف. ويتحدث فيه الشريف عن طفولته وأمه ومراحل تعليمه وبعثته إلى بريطانيا لتعلم الفنون ثم عودته إلى الإمارات وعن مشوار صعب خاضه منذ بدايته في الثمانينيات وحتى وفاته لنشر أفكاره وأعماله التي شكلت نقلةً كبيرة في مفهوم الفن التشكيلي بالخليج. 
يُذكر أنها لم تترك أداة من أدوات الفن لاستعراض مشوار حسن الشريف إلا وسخرتها في الفيلم بداية من صوره الفوتوغرافية واستوديو أعماله ولوحاته ومجسماته التشكيلية وانتهاء بموسيقاه المفضلة التى وضعتها كموسيقى تصويرية.

 


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في ترفيه