: آخر تحديث
إثر شكوى تقدمت بها سيدة ضده

اعتقال الفنان سعد لمجرد بقضية اغتصاب جديدة

30
28
16

"إيلاف- المغرب" من الرباط: كشفت النيابة العامة لمدينة دراغينيون في جنوب شرق فرنسا عن اعتقال الفنان المغربي سعد لمجرد، الذي يوجد تحت تدابير الحراسة النظرية (الإعتقال الاحتياطي) منذ صباح الأحد بأحد مقرات الدرك الوطني في "سان تروبيه" بمنطقة "كوت دازور"، وذلك للاشتباه في تورطه في قضية اغتصاب جديدة.
وأفادت النيابة العامة أنها تجري تحقيقاً في واقعة اغتصاب محتملة جرت مساء السبت في "سان تروبيه"، إثر شكوى تقدمت بها سيدة ضد لمجرد.
و أشار نفس المصدر إلى أن لمجرد، 33 عاماً، يوجد حالياً تحت تدابير الحراسة النظرية لمدة 24 ساعة (قابلة للتجديد).

وكان النجم المغربي، الذي حظي بشهرةٍ واسعة في العالم العربي، من خلال أعماله الغنائية التي حظيت بملايين المتابعات عبر الإنترنت، قد وجهت له اتهامات في أكتوبر 2016 في باريس بتهمة العنف والاغتصاب، بحق امرأة في العشرينات من عمرها، وذلك عشية حفل موسيقي كان سيقدمه في فرنسا.

وتقدمت الفتاة بشكوى مفادها أنها تعرضت للهجوم من قبل المغني في غرفته في الفندق، ليتم إطلاق سراحه في أبريل 2017، مع ارتدائه سوارًا إلكترونيًا، بعد صدور قرار من محكمة الاستئناف في باريس.
وقبل إطلاق سراحه بشهرين، كانت الشرطة الفرنسية قد استمعت للمجرد، في إطار قضية اغتصاب أخرى إثر شكوى تقدمت بها شابة فرنسية من أصل مغربي في الثامنة والعشرين من العمر اتهمته بالاعتداء عليها خلال عطلة في المغرب سنة 2015.
الجدير بالذكر أن المطرب المغربي كان متورطاً في الولايات المتحدة في قضية اغتصاب، يرجع تاريخها إلى عام 2010 ، ولكن تم إسقاط الدعاوى القضائية.

مواقع التواصل الإجتماعي ضجت بخبر اعتقاله الجديد، حيث بدا واضحا غضب الجمهور من تكرار حادثة اعتقاله بتهمة الاغتصاب. فيما يلي بعض التدوينات:
 

 


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في ترفيه