: آخر تحديث

أفلام الكوميديا والحركة تتنافس في موسم عيد الفطر

9
9
7

"إيلاف" من القاهرة: تُطرَح بموسم عيد الفطر 5 أفلام سينمائية جديدة تتميز بالميزانيات الإنتاجية الضخمة. وهي الافلام التي بدأت الدعاية الترويجية لها، وسط تأجيلاتٍ لعدة أفلام أخرى من المتوقع أنها ستُعرضإما خلال موسم الصيف أو في عيد الأضحى.
وتتميزهذه الاعمال السينمائية باعتمادها على الحركة والإثارة، فيما ستشهد تواجد فيلمين كوميدين بميزانيات متوسطة. "إيلاف" ترصد أبرز أفلام العيد في التقرير التالي:

حرب كرموز 
يخوض من خلاله أمير كرارة تجربته الأولى في البطولة السينمائية المطلقة وتدور أحداثه حول ضابط شرطة في أربعينات القرن الماضي يعمل كمأمور لقسم شرطة كرموز في الإسكندرية ويقبض على ضابط إنجليزي بعد تورطه مع زميله الآخر في اغتصاب فتاة مصرية ويرفض تسليهمها إلى الحاكم العسكري الإنجليزي.
ويشهد الفيلم مجموعةً كبيرة من مشاهد الحركة، فيما يجمع في بطولته غادة عبد الرازق، مصطفى خاطر، محمود حميدة، وفتحي عبد الوهاب. وهو من قصة محمد السبكي وإخراج بيتر ميمي.


"ليلة هنا وسرور"
يعود من خلاله محمد إمام إلى المنافسة في شباك التذاكر بعد غيابه في العام الماضي بنتيجة انشغاله في الدراما. وتدور أحداثه في إطارٍ كوميدي مع مشاهد الحركة. حيث يسعى "إمام" لتكرار تجربة الإيرادات المرتفعة بعد فيلمه السابق "جحيم في الهند" الذي تصدّر شباك التذاكر عند عرضه قبل عامين، فيما تشاركه البطولة نفس بطلة فيلمه السابق الفنانة ياسمين صبري.
ويشارك في الفيلم الذي استغرق تصويره نحو 8 اشهر كلاً من فاروق الفيشاوي وبيومي فؤاد. مع الإشارة إلى أن الفيديو الدعائي للفيلم حقق نسبة مشاهدة تجاوزت حاجز الـ12 مليون خلال الاسابيع الماضية مع طرحه رسمياً من قبل الشركة المنتجة بالتزامن مع الحملة الدعائية الخاصة بالعمل.


"كارما"
هو الفيلم الوحيد الذي طُرحَت ملصقاته الدعائية في شوارع القاهرة باسم مخرجه خالد يوسف الذي يعود من خلاله للإخراج بعد غيابٍ استمر لمدة 8 سنوات لم يقدم فيها أي عمل سينمائي منذ ثورة يناير 2011، باستثناء عرض فيلم "كف القمر" الذي انتهى من تصويره قبل الثورة.
ويقوم ببطولته الفنان عمرو سعد مع مجموعة كبيرة من الممثلين منهم زينة، غادة عبد الرازق، خالد الصاوي، ودلال عبد العزيز بالإضافة إلى الإعلامي يوسف الحسيني، ويتناول الفوارق الاجتماعية بين الطبقات بالإضافة إلى قصة ارتباط شاب مسلم بفتاة قبطية.

 

قلب أمه
ينافس من خلاله الثلاثي هشام ماجد، شيكو، في شباك التذاكر للمرة الثانية بعد تجربتهم سوياً في فيلم "حملة فريزر". وهو فيلم من إنتاج أحمد السبكي وينتمي للأفلام ذات الميزانيات المتوسطة ومصنّف كفيلم صالح للمشاهدة لجميع أفراد الأسرة.
وتدور أحداث الفيلم الجديد حول زعيم عصابة يُدعى مجدى تختوخ يدخل فى مشاجرة يُصاب على اثرها، وينُقل إلى المستشفى بحالةٍ خطرة ويحتاج إلى نقل قلب. فيتوفى بذات الوقت والدة الشاب يونس، فيلجأ اﻷطباء إلى نقل قلب والدته إلى تختوخ ﻹنقاذ حياته، فيتعامل مع يونس بطريقة حنان الأم وخوفها عليه.


الأبلة طم طم 
تعود من خلاله الفنانة ياسمين عبد العزيز للمنافسة سينمائياً، حيث تجسد شخصية أستاذة موسيقى تعمل فى مدرسة خاصة اسمها "طم طم" معروفة بشخصيتها الضعيفة أمام الطلبة وخوفها الدائم بالإضافة إلى ترددها فى اتخاذ القرارات مما يدخلها فى مشاكل مع الطلاب وأهاليهم وإدارة المدرسة والمدرسين.
وخلال الأحداث يحدث هروب لمجموعة من المساجين بقيادة بيومي فؤاد من خلال نفق سري تحت الأرض، ثم يتفاجأون بأنهم داخل المدرسة، ليقرروا محاولة احتلالها حتى إشعارٍ آخر، فى ظل مقاومة من «الأبلة طم طم» ومجموعة من الطلبة، علماً بأن ياسمين تعرضت للاصابة خلال تصوير آخر مشهد بالفيلم بسبب سقوطها من ارتفاع اثناء تصوير مشهد حركة. 

 


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في ترفيه