: آخر تحديث
على خلفية حلقة من برنامجها "صبايا الخير"

ريهام سعيد متهمة بالتحريض على خطف أطفال

5
7
5

"إيلاف" من القاهرة: قررت النيابة العامة المصرية أمس استدعاء الإعلامية ريهام سعيد مقدمة برنامج صبايا الخير على شاشة قناة النهار على خلفية توجيه اتهام لها بالتحريض على خطف طفلين، كما استدعت مخرج البرنامج أيضا للمثول للتحقيق، وفي حال تخلفهم عن الحضور ستصدر النيابة قرار بضبطهم وإحضارهم عن طريق قوة شرطية.
وترجع وقائع القضية إلى نهاية الشهر الماضي في أحد حلقات البرنامج حيث ساهمت ريهام بإعادة طفلين مخطوفين من منطقة السلام بالقاهرة إلى ذويهم، بعدما اتفقت من خلال معدة التي تواصلت مع الخاطف على بيع الطفلين إلى أسرة عربية لرعايتهما ومنحه بدلاً مادياً.
وخلال عملية تسليم الخاطف للمقابل المادي وانهاء الإتفاق بحضور الطفلين كانت قوات الشرطة تقوم بإلقاء القبض عليه بعدما أبلغت ريهام وفريق عملها عن الخاطف من أجل إعادة الأطفال إلى ذويهم حيث اتصلت بها أم أحد الأطفال لتشكرها بعد عرض الفقرة مؤكدة على أن نجلها وابن عمه تعرضا للخطف وعاداً بفضل "سعيد".
وأثناء نفس الحلقة التي قامت إدارة قناة النهار بحذفها من YouTube وصفحات البرنامج على مواقع التواصل الإجتماعي وجهت الإعلامية المصرية انتقادات للجهاز الإعلامي لوزارة الداخلية الذي قالت أنه لا يرغب في التعاون معها ولا يستجيب عندما يتم التواصل معهم.
وقررت النيابة حبس معدة البرنامج و مصور الفقرة 15 يوم على ذمة التحقيقات بعدما وجهت لهم اتهامات بالتحريض على خطف طفلين، وهي الاتهامات التي نفوها في التحقيقات.
وقالت معدة البرنامج وتدعى غرام أنها تواصلت مع الخاطف الذي كان يريد بيع الطفلين، واستدرجته لتصويره متلبساً من خلال التقرير الذي عُرِضَ، مشيرةً إلى أنها ابلغت رئيسها في العمل بهذا الموعد، وهو بدوره قام بإبلاغ رجال المباحث للقبض على المتهم وإعادة الطفلين إلى عائلتهما.
وأكدت أن الهدف مما قامت به كان بحسن نية ولم يكن لها أي دور في عملية الخطف، بل على العكس ساهمت في عودة الطفلين لأسرتهما.
ونفى مصوّر الفقرة تواصله مع الخاطف أو وجود أي اتصالات بينهما، مؤكداً على أنه قام بمهام وظيفته فقط عبر التصوير، كما تلقى التكليف من مخرج البرنامج. 


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في ترفيه