: آخر تحديث

ترمب: الصين وافقت على خفض وإلغاء الرسوم الجمركية على وارداتها من السيارات الأميركية

3
2
2

واشنطن: أعلن الرئيس الأميركي دونالد ترمب مساء الأحد أنّ بكين وافقت على "خفض وإلغاء" الرسوم الجمركية على وارداتها من السيارات الأميركية، وذلك غداة اتّفاقه مع نظيره الصيني شي جينبينغ في بوينوس آيرس على هدنة في الحرب التجارية بين البلدين.

وانتعشت الأسواق في آسيا على وقع الإعلان بأن واشنطن وبكين لن تفرضا المزيد من الرسوم خلال فترة ثلاثة أشهر، يفترض أن يقوم الجانبان خلال بالتوصل إلى اتفاقية مفصلة أكثر.

وقال ترمب في تغريدة على تويتر إنّ "الصين وافقت على خفض وإلغاء الرسوم الجمركية على السيارات المصدّرة إليها من الولايات المتّحدة. حاليًا تبلغ هذه الرسوم 40%".

وصف ترمب الاتفاق - الذي تأمل واشنطن منه تقليص العجز التجاري بينها وبين العملاق الآسيوي والعمل على حماية الملكية الفكرية الأميركية - بأنه "استثنائي".

ووافق ترمب على وقف تهديده بفرض رسوم بنسبة 25 بالمئة على ما قيمته 200 مليار دولار من السلع الصينية، اعتبارًا من الأول من يناير، والإبقاء على النسبة الحالية البالغة 10 بالمئة.

في المقابل تقوم الصين بشراء "كمية كبيرة" من المنتجات الزراعية والصناعية ومنتجات الطاقة وغيرها من الولايات المتحدة. ولم يعقب ترمب إعلانه بتغريدات أخرى الأحد تشرح أي رسوم ستلغى وأي منها ستخفض.

في يوليو قامت الصين بخفض رسوم استيراد السيارات من 25 إلى 15 بالمئة، ما شكل دفعًا لمصنعي السيارات الأجانب الحريصين على زيادة نسبة المبيعات في أكبر سوق للسيارات في العالم.

لكن فيما تصاعدت الخلافات مع الولايات المتحدة خلال هذا الصيف، ردت بكين بفرض رسوم إضافية على السيارات المستوردة من الولايات المتحدة قيمتها 25 بالمئة ليرتفع إجمالي رسوم الاستيراد إلى 40 بالمئة. يشار إلى أن العديد من مصنعي السيارات الأميركيين يصنعون سياراتهم في الصين، ولكن بالنسبة إلى البعض أضرت تلك الرسوم بمبيعاتهم.
 


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في اقتصاد