: آخر تحديث
قال إنه كان صائبا .. والأرقام تثبت ذلك

العثماني يطالب منتقدي قرار التحرير الجزئي لصرف الدرهم بالاعتذار

3
1
2
مواضيع ذات صلة

الرباط: طالب سعد الدين العثماني، رئيس الحكومة المغربية، الخبراء والسياسيين الذين هاجموا قرار تبني بلاده لسعر صرف مرن للعملة المحلية، وتوقعوا حدوث تداعيات سلبية على الاقتصاد الوطني بالاعتذار، مؤكدا أن القرار كان صائبا والأرقام تؤكد ذلك.

وقال العثماني في جلسة الأسئلة الشهرية بمجلس النواب، اليوم الإثنين، لما كان التفكير في المرور إلى مرونة صرف الدرهم تحدث الكثير من الخبراء والسياسيين عن التداعيات السلبية ولكن "الأرقام تبين أن انتقال المغرب إلى نظام سعر صرف مرن لم تكن له أي آثار سلبية لحد الساعة".

وأضاف العثماني "تبين بالواقع المسلموس أن القرار كان صائبا ولم يتأثر سعر صرف الدرهم كما توقع بعض السياسيين الذين عليهم أن يعتذروا"، وزاد موضحا "من المفروض إصدار بيان من طرف الذين قالوا إن التحرير الكلي أو الجزئي سيؤثر سلبا على الدرهم".

وشدد رئيس الحكومة على أن الأرقام "الحقيقية قوية وصادمة ستكسر الأرقام المفبركة والنظرة المتشائمة، وستبين أنها غير صحيحة"، معتبرا أن المغرب "يسي في الاتجاه الصحيح ولا نقول "العام كله زين" لكننا مستعدون للتطوير".

وقال ان اتخاذ قرار تبني قرار سعر صرف مرن للدرهم "دليل على متانة الاقتصاد الوطني".

واستدرك العثماني مبينا أن هذا الأمر "لا يعني أنه ليست لدينا مشاكل أو تحديات"، مقرا بأن البلاد تواجه إشكالات "الفساد والاستبداد، ولكن عندنا إيجابيات وأعتقد أن الخطاب السياسي يجب أن يكون واضحا ينطلق من معطيات موضوعية وينظر للأمور كما هي"، في إشارة إلى الانتقادات التي توجه لحكومته من كل الاتجاهات.


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في اقتصاد