: آخر تحديث
على وقع الحرب التجارية بين بكين وواشنطن

ثلث أثرياء الصين يخططون للهرب إلى الولايات المتحدة

8
10
10

إيلاف من واشنطن: على وقع "الحرب التجارية" التي أعلنتها الولايات المتحدة ضد الصين بزيادة الضرائب على بضائع صينية، مازالت هناك حرب خفية بين البلدين، فواشنطن مستمرة "بسرقة رجال الأعمال الصينيين"، الذين انتقل منهم عشرات الآلاف  بثرواتهم وعائلاتهم للعيش في أميركا خلال السنوات الماضية، وفقاً لإحصاءات نشرتها وسائل إعلام أميركية.

ترمب الذي يشن حرباً على المهاجرين وضيّق حتى على أولئك الذين يعملون بفيزة عمل في شركات تقنية كبرى مثل جوجل ومايكرسوفت، لم يمس برنامج EB-5 للهجرة، وهو البرنامج الذي يختاره رجال الأعمال الصينيون للهروب من بلادهم بأموالهم للعيش في الولايات المتحدة، واستفاد منه 10 آلاف مهاجر  من اصحاب الملايين، أكثر من تسعين بالمئة منهم صينيون عام 2016، كما تقول أرقام رسمية أوردتها وسائل إعلام أميركية العام الماضي مثل صحيفة نيويورك تايمز.

يشترط البرنامج استثمار 500 ألف دولار مقابل الحصول على الإقامة الدائمة، وبعد فترة زمنية محددة يتم منح المستفيد منه الجنيسة.

قال استطلاع نشرته محطة "سي إن بي سي" الخميس، أجراه مركز هيرن الصيني للأبحاث، بالتعاون مع مركز فيزا المتخصص بإستشارات الهجرة، أن أكثر من ثلث رجال الأعمال الصينيين يخططون للهروب من بلادهم بثرواتهم وعائلاتهم، ووجهة هؤلاء الأولى هي الولايات المتحدة، وخصوصاً مدن لوس أنجلس ونيويويورك وبوسطن وسان فرانسيسكو، على التوالي.

وهذا العام، جاءت الولايات المتحدة في المركز الأول للسنة الرابعة على التوالي من ضمن البلدان الأكثر استقطاباً للمهاجرين من رجال الأعمال الصينيين.

زاد القانون الجديد للضرائب، الذي خفض الضريبة على الشركات من 35 بالمئة إلى نحو عشرين بالمئة، جاذبية الولايات المتحدة بالنسبة للمليونيرات الفارين بأموالهم.

وشمل الاستطلاع 224 رجل أعمال صيني، يقدر متوسط ثروة الواحد منهم بأربعة ملايين دولار ونصف المليون، وأنفق كل منهم ما معدله 800 ألف دولار لشراء عقار خارج بلاده.

ومن الدوافع لهؤلاء للفرار من بلادهم، "قسوة الحكومة هناك، والتلوث الكبير الذي تعانيه المدن الصينية، إضافة إلى شعورهم بأن ثرواتهم غير آمنة"، كما أن أكثر شيء يجذبهم في الولايات المتحدة هو "نظامها التعليمي القوي، وبيئة البلاد النظيفة، فضلاً على الضرائب المخفضة".

اعتبرت الصين الجمعة أن قرار ترمب برفع الرسوم الجمركية على صادراتها "أكبر حرب تجارية بالتاريخ"، وتعهدت بالرد عليها.

وسيرفع للقرار الذي بدأ سريانه الجمعة، الرسوم الجمركية على واردت صينية قيمتها 34 مليار دولار.


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في اقتصاد