: آخر تحديث

أوروبا تحذر من خسائر أميركية باهظة ردًا على رسوم واردات السيارات

7
11
10

بروكسل: حذر الاتحاد الأوروبي الاثنين من أن صادرات أميركية بقيمة 294 مليار دولار قد تتعرّض لتدابير مضادة في حال نفذ الرئيس الأميركي دونالد ترمب تهديده بفرض رسوم على واردات السيارات. 

واعتبر ترمب الاوروبيين مشكلة لا تقل أضرارها التجارية على بلاده عن الصين، وهدد بمواجهة الاتحاد الأوروبي، عبر فرض رسوم نسبتها 20 بالمئة على واردات السيارات الأوروبية، التي تشكل مصدرا رئيسا لانتقاداته.

كان تهديد ترمب الحلقة الأخيرة في سلسلة حرب تجارية متصاعدة فرض الاتحاد الأوروبي بموجبها رسومًا على منتجات الجينز الأميركية ودراجات هارلي ديفدسون النارية ردًا على الرسوم الأميركية على صادرات الحديد الصلب والالمنيوم الأوروبية. 

وفي رسالة موجّهة إلى السلطات الأميركية، رسمت المفوضية الأوروبية التي تتولى السياسة التجارية لاعضاء التكتل الـ28 صورة قاتمة عن وضع الاقتصاد الأميركي في حال نفذ ترمب تهديده. وقالت الرسالة "يؤكد التحليل الاقتصادي أن زيادة الرسوم على هذه المنتجات سيضر بالدرجة الأولى بالاقتصاد الأميركي". 

أضافت "قد تتعرّض صادرات أميركية تصل قيمتها إلى 294 مليار دولار (...) من كل قطاعات الاقتصاد الأميركي إلى تدابير مضادة"، وهو ما يساوي 19 بالمئة من مجموع الصادرات الأميركية للعام 2017. وأكدت على أن شركات السيارات الأوروبية تساهم بشكل كبير في الاقتصاد الأميركي، حيث لديها "وجود راسخ". 

أفادت الرسالة أنه "في 2017، أنتجت شركات الاتحاد الأوروبي التي تتخذ من الولايات المتحدة مقرا لها قرابة 2.9 مليون سيارة أي ما يعادل 26 بالمئة من كامل الانتاج الأميركي". 

تدعم هذه الشركات 120 ألف وظيفة أميركية مباشرة وغير مباشرة في مصانع في أنحاء البلاد، بحسب الاتحاد الأوروبي الذي أشار إلى مصانع في كارولاينا الجنوبية ومسيسيبي وتينيسي، وهي ولايات في جنوب البلاد تعرف بدعمها القوي لترمب. 


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في اقتصاد