: آخر تحديث
نوهوا بسهولة الأعمال في الإمارة وتشجيع الشركات الصغيرة والمتوسطة

منتدى أعمال دول أميركا اللاتينية يشيد بدبي نموذجًا عالميًا

14
13
14

أكد مشاركون في جلسة "الجيل القادم من الشركات متعددة الجنسيات في أميركا اللاتينية" التي تم تنظيمها ضمن فعاليات النسخة الثانية من المنتدى العالمي للأعمال لدول أميركا اللاتينية 2018، أن دولة الامارات بشكل عام ودبي بشكل خاص باتت تمثل نموذجًا رائدًا في سهولة ممارسة الأعمال وريادتها، وتقدم بيئة تشجيعية محفزة للشركات الصغيرة والمتوسطة.

دبي: أكد فادي صابوني الشريك المؤسس في شركة بي جي غروب أن الامارات باتت تعد مثالاً رائداً يحتذى في المنطقة لسهولة ممارسة أنشطة الأعمال من الاستيراد إلى التخليص الجمركي وحركة البضائع والاجراءات التنظيمية التشجيعية التي تحفز المستمرين على التوافد إليها من كل حدب وصوب، مشيراً إلى أن دولة الامارات ودبي تحديداً باتت تعد بوابة أمريكا اللاتينية إلى الشرق الأقصى وآسيا. 

كما أكد صابوني أن الامارات العربية المتحدة ودولة المكسيك على وجه التحديد تتشارك العديد من المقومات والخصائص التي تسهل التجارة والحركة الاقتصادية بين البلدين، فكلا البلدين يتمتعان بتعداد سكاني يتميز بنسبة عالية من الشباب، ولديهم الدافع والطاقات والمؤهلات للتأسيس لمرحلة جديدة من التعاون بين البلدين، والكثير من القواسم المشتركة. 

ورأى سيرخيو فوخيل، الشريك المؤسس في شركة ديلوكو أن تبني حكومة الامارات للتقنيات الحديثة هو دافع للكثير من الحكومات في أميركا اللاتينية الى تبني الأمر نفسه، مما سيساهم بشكل كبير في مكافحة الفساد، والارتقاء بالقوة الشرائية، وتنشيط الاقتصاد. 

وأكد أوكتافيو خيمينيس الشريك المؤسس ورئيس شركة ارفيليشون أن تطبيقات التقنيات الحديثة كالبلوك تشين والبيانات الضخمة ليست لها حدود، وعلى أميركا اللاتينية أن تنظر إلى دولة الامارات كنموذج في تبني الحكومة الاماراتية للتكنولوجيا واعتبارها ركيزة لتحقيق النهضة الاقتصادية التي تنعم بها الدولة. 

رئيس بنما يعلن مشاركة بلاده في إكسبو دبي 2020
من جهته أعلن فخامة خوان كارلوس فاريلا رئيس جمهورية بنما وعبر منصة المنتدى العالمي للأعمال لدول أميركا اللاتينية 2018 عن مشاركة بنما في فعاليات إكسبو دبي 2020، وذلك خلال الجلسة التي تحدث فيها عن تعزيز الموقع الاستراتيجي لبلاده بين المحيطين الأطلسي والهادئ لجعلها مركزاً متقدماً للتجارة والاستثمار العالميين، وأهمية تعميق العلاقات بين دولته والإمارات العربية المتحدة، وإمكانية التعاون المشترك لتحسين أعمال شركات أميركا اللاتينية في الأسواق الأخرى.

وأكد على ضرورة العمل لتقديم أفضل لخدم أفراد المجتمع والارتقاء بمستوياتهم المعيشية مشيداً بتجربة دبي التي تحولت إلى نموذج يستحوذ على اهتمام العالم لما بذلته قيادتها من جهود في سبيل إسعاد المواطنين والمقيمين.

وبين أن جمهورية بنما تستلهم من دولة الإمارات ودبي تجربتها في استقطاب رواد الأعمال والاستثمارات على اختلاف أحجامها، وأعرب عن التركيز الخاص الذي توليه بلاده للشركات الصغيرة والمتوسطة، ورواد الأعمال الشباب، ومساعيها لتشجيعهم على الاستثمار في بنما، عبر حث الشركات التي حققت بالفعل نجاحات على نشر قصص نجاحها.

الرئيس السابق للمكسيك: نموذج مهم
بدوره أكد فيسنتي فوكس الرئيس السابق للمكسيك ورئيس شركة «سنترو فوكس" أن دولة الإمارات تقدم نموذجاً عالمياً مهماً في توظيف الابتكار والتقنيات الحديثة للارتقاء بأدائها وتعزيز تنافسيتها، وذلك في الجلسة الخاصة التي تحدث فيها ضمن فعاليات الدورة الثانية من المنتدى العالمي للأعمال لدول أميركا اللاتينية 2018 عن "مكانة أميركا اللاتينية في الاقتصاد العالمي".

وبين أنه لا بد أن تكون هناك علاقات متينة وقوية بين الدول لتحقيق النمو المشترك، معتبراً أن المنتدى يشكل منصة مهمة جدا لبحث آفاق العلاقات المستقبلية، وقال: "هناك آليات جديدة لتحقيق النمو الاقتصادي والابتكار والتقنيات الحديثة تعتبر من أهم الوسائل التي تسهم بشكل فعال في بناء الاقتصاد المستقبلي لدول أميركا اللاتينية ولجميع الأسواق العالمية".

وأوضح أنه من الخطأ التعامل مع اقتصاد واحد، ونعمل في المكسيك حالياً على تنويع الاقتصاد، وسنعمل على الخروج من فكرة التعامل مع السوق الواحدة ليكون أمام المكسيك خيارات أخرى، وخلال السنوات المقبلة، سوف يشهد العالم هذا التغيير. 

 
 


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في اقتصاد