: آخر تحديث

العملة السودانية تتراجع مقابل الدولار في السوق السوداء

3
4
4

الخرطوم: اكد متعاملون في السوق السوداء لصرف العملات الثلاثاء ان الدولار اصبح يعادل ثلاثين جنيها سودانيا، في حين تطلب الشركات الخاصة ورجال الاعمال المزيد من العملة الاميركية.

وقال احد المتعاملين لفرانس برس شريطة عدم ذكر اسمه ان "الدولار وصل الى ثلاثين جنيها في السوق السوداء في ظل اقبال الشركات الخاصة ورجال الاعمال على شرائه".

وراجت تجارة تبديل العملات في السوق السوداء بشكل واسع منذ ان رفعت الولايات المتحدة عقوبات اقتصادية في 12 اكتوبر الماضي فرضتها طوال عشرين عاما. وكان من المتوقع ان يتحسن سعر صرف الجنيه بعد رفع العقوبات، لكن حدث العكس.

ويؤكد مسؤولون حكوميون ان البنوك العالمية مازال لديها تحفظات حيال التعامل مع البنوك السودانية رغم رفع الحظر الاميركي.

وكان وزير المالية محمد عثمان الركابي صرح في الاسبوع الماضي "لم نستفد من رفع الحصار، فالبنوك العالمية مازالت تتحفظ في التعامل مع البنوك السودانية". ومع ان واشنطن رفعت العقوبات الاقتصادية الا انها مازالت تضع السودان في قائمة الدول الراعية للارهاب.

وساهم تدهور سعر صرف الجنيه في زيادة معدل التضخم الذي بلغ نحو 37 في المئة. ويعاني الاقتصاد السوداني منذ انفصال جنوب السودان عام 2011 اخذا معه 75% من انتاج النفط الذي كان حجمه 470 الف برميل يوميا، اضافة الى عقود من العقوبات الاقتصادية الاميركية. يشار الى ان السعر الرسمي للدولار هو 6,90 جنيها.
 


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في اقتصاد