: آخر تحديث
رغم تراجع إنتاج مناجمه في منطقة عقا

ارتفاع صادرات المغرب من الذهب

70
79
62

الحسن الإدريسي من الرباط: صدّر المغرب 814 كيلوغراما من الذهب خلال الربع الأول من العام الحالي بزيادة 48 في المائة مقارنة مع نفس الفترة من 2015، وذلك رغم إعلان تراجع  إنتاج مناجم الذهب في منطقة عقا (جنوب البلاد). وبلغت قيمة صادرات المغرب من الذهب الصناعي نهاية مارس 273.3 مليون درهم (27 مليون دولار) بزيادة 72 في المائة مقارنة مع نفس الفترة من العام الماضي، وذلك نتيجة ارتفاع أسعار الذهب في الأسواق العالمية.

واتجهت هذه الصادرات بنسبة 75 في المائة إلى تركيا وبنسبة 18.3 في المائة إلى سويسرا وبنسبة 4 في المائة إلى إيطاليا وبنسبة 2.6 في المائة إلى الإمارات، وإلى هونج كونج بنسبة 0.12 في المائة. 

وكان المغرب قد صدر 3876  كيلوجراما من الذهب طيلة سنة 2015 ، وصدر 3068 كيلوجراما من الذهب خلال سنة 2014. وينتج المغرب الذهب في مناجم عقا، والتي تستغلها شركة "عقا غولد مايننج"، وهي شركة تابعة لمجموعة "مناجم" المغربية القابضة. غيرأن تراجع مردودية مناجم عقا جعل  "مناجم" تقرر توقيف انتاج الذهب في منطقة عقا، وإعادة تركيز نشاطها في المنطقة على استغلال معدن النحاس الذي تتوفر فيه على احتياطيات كبيرة وذات جدوى تجارية.

في غضون ذلك ، تتجه "مناجم" إلى التوسع في استغلال الذهب في إفريقيا عبر وضع خطة جديدة تهدف لاقتناء تراخيص في طور متقدم من الدراسات والاعداد وقابلة للاستغلال خلال ظرف وجيز.

وخلال العام الماضي بلغ انتاج "مناجم" من الذهب في إفريقيا 2251 كيلوغراما، بزيادة 27 في المائة مقارنة مع إنتاج سنة 2014، منها 1500 كيلوغراما من منجم باكودو في الغابون، ونحو 500 كيلوغرام في السودان حيث تمتلك المجموعة ثلاثة تراخيص واحد منها في بداية الاستغلال والأخرى في طور الدراسات والتطوير. وتتوفر المجموعة على مشاريع أخرى للتنقيب عن الذهب في اثيوبيا وغينيا وبوركينا فاسو.


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في اقتصاد