: آخر تحديث
"إيلاف" تقرأ لكم في أحدث الإصدارات العالمية

اشتموا... فالشتيمة تقوي الشكيمة!

8
8
8

تقول آيمي بيرن إن الشتيمة تقوي الشكيمة، وتعزز القدرة على التحمل، وذلك في كتابها "الشتم مفيد لكم"، الذي يمكن أن يؤخذ عليه تشجيعه الكلمات البذيئة.

إعداد - إبتسام الحلبي وعبد الإله مجيد: في أوقات كثر فيها التلفظ بالكلمات النابية، وتراشق فيها بعض زعماء العالم بالشتائم من دون أي حدود، يرثو بعض المراقبين لغة الكلام بعدما تعطلت. لكن، بدلًا من أن يصدمنا ذلك، لماذا لا ننظر إلى الجانب المشرق؟ فإنّ تعلُّم المزيد عن متى يشتم الناس وكيف ولماذا، قد يقدم نظرة ثاقبة إلى كل شيء تقريبًا، من الدماغ البشري إلى محرّمات المجتمع. 

له فوائده

بحسب إيما بيرن في كتابها "الشتائم مفيدة لكم" Swearing is Good for You (240 صفحة، منشورات دبليو نورتون، 26 دولارًا)، للكلام البذيء فوائد جسدية واجتماعية الحقيقية.

اشتموا تقوى شكيمتكم

على الرغم من القيمة الصادمة للكلمات البذيئة، فهي كلمات عملية ومطاطة قادرة على التهديد بالعدوان أو رسم ابتسامة على الوجه. بين الأقران يكون الكلام البذيء دليل ثقة وطريقة للتعبير عن التضامن مع مجموعة أكبر. 

من الجائز أن يقول منتقدون إن مثل هذه اللغة تنم عن تفكير منحط، لكن كثيرًا ما يكون الشتم استراتيجيا مؤثرة. وإجادة لغة الشتم ترتبط بذرابة اللسان عمومًا، كما تقول بيرن العالمة المختصة بالذكاء الاصطناعي.

بحسب بيرن، للغة التي نتعلمها في الطفولة أبلغ تأثير عاطفي فينا. والشتم باللغة الأم دائمًا يكون أقوى حتى بين الذين يتكلمون لغات متعددة بطلاقة. يقوم الشتم بدور الإشارة المعقدة التي تسلي أو تجرح، وبالتالي تتباين هذه الكلمات بحسب ما تعده الثقافة غير مباح. 

من ثقافة إلى أخرى

على سبيل المثال، في اللغة الروسية عدد غير محدود تقريبًا من طرائق الشتم والسباب، تستهدف أغلبيتها شرف الأم. 

بالنسبة إلى اليابانيين، وبما أنّ ثقافتهم متحرّرة إلى حد كبير من المحرمات في موضوع التبرّز (وبالتالي استخدام إيموجي البراز)، فلا شتيمة يابانية بمعنى لفظة shit. مع ذلك، تُلغى كلمة كيشيغاي (المترجمة بشكل غير دقيق إلى "تخلّف") من الكلام التلفزيوني. وكثيرًا ما يناضل المترجمون لإيجاد التعبير الملائم للكلمات والشتائم في لغات أخرى، حيث يميل ثقلهم العاطفي إلى أن يكون مقيَّدًا ثقافيًا. فعبارة "اللعنة على شواربك!"، مثلًا، التي قالها وزير عراقي لدبلوماسي كويتي في عام 2003، لا تزعج الغربيين، بل تسلّيهم.

المرأة التي تشتم تواجه معايير مزدوجة. وعلى الرغم من أن البذاءة في عالم الرجل يمكن أن تفتح طريقًا مختصرة إلى القبول ضمن الجماعة، فالأرجح أن تُعزل المرأة أو تُعد غير جديرة بالثقة حتى بنظر النساء الأُخريات حين تستخدم الكلمات البذيئة نفسها التي يستخدمها الرجل. تقول بيرن إن السبب هو أن المرأة يُنتظر منها أن تكون أكثر أدبًا من الرجل. 

السباب المجدي

ربما تكون الرواقية نبيلة في مواجهة الألم، أي تحمل الألم بصمت، لكن الشتم والسباب في الأزمات أكثر جدوى. اكتشفت دراسة شملت متطوعين أُجبروا على إبقاء اياديهم مغمورة في ماء مثلج أن الذين كانوا يشتمون في هذه الأثناء تحملوا بقاء أيديهم في الماء المثلج فترة أطول من الذين كانوا يرددون كلمات محادية. 

تعترف بيرن - تصف نفسها بالإنجيلية الشتامة - بتعصبها للشتم والسباب، مشيرة إلى حسنات التلفظ بالكلمات البذيئة. وتذهب إلى أن الذين يشتمون تكون احتمالات لجوئهم إلى العنف أقل، وأن البذاءة تساعد الأشخاص على العمل معًا بصورة أشد فاعلية. تعلن بيرن صراحة أن البشر ما كانوا ليصبحوا أكثر الثديات الرئيسية عددًا لو لم يتعلموا الشتم. 

كتاب "الشتم مفيد لكم" ممتع على الرغم مما قد يسجل عليه من مآخذ. ومن المؤكد أن قراءه سيخرجون منه بتقدير جديد لامكانات اللغة التعبيرية حين تكون في ذروة بذاءتها. 

 آعدت "إيلاف" هذا التقرير بتصرف عن "إيكونومست". الأصل منشور على الرابط:

https://www.economist.com/news/books-and-arts/21735577-new-book-explores-subtle-and-strategic-art-swearing-power-profane-language?frsc=dg%7Ce
 

 


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في ثقافات