: آخر تحديث
نقابيون دعموا قرارته الشجاعة

التهاني يباشر مهمة إصلاح المكتبة الوطنية بالمغرب وإعادتها للواجهة

2
3
2

الرباط: دشن عبد الإله التهاني، مدير المكتبة الوطنية بالرباط بالنيابة حوارا اجتماعيا مع النقابة الوطنية لمستخدمي المكتبة الوطنية التابع للاتحاد المغربي للشغل، وذلك بهدف تجاوز الإشكالات التي تعاني منها المؤسسة من أجل إصلاحها والرفع من أدائها ومردوديتها.

وقدم التهاني في اللقاء الذي جمعه بأعضاء المكتب النقابي للنقابة الوطنية لمستخدمي المكتبة الوطنية، الأسبوع الماضي، المحاور الأساسية لرؤيته الإصلاحية للمؤسسة، التي يعد الاهتمام بأوضاع العاملين فيها من الأولويات، إذ اعتبرهم "اللبنة الأساس في البنية التنظيمية والتدبيرية للمؤسسة".

وعبر مدير المكتبة الوطنية بالنيابة لمكتب النقابة الوطنية لمستخدمي المكتبة الوطنية عن وعيه الكامل بالمكانة العلمية للمكتبة الوطنية ودورها الريادي الذي يجب أن تضطلع به، وأفاد بيان للنقابة تلقت "إيلاف المغرب" نسخة منه، أن المدير الجديد "أبان عن نية ورغبة صادقة للعمل على الرفع من مكانة المكتبة الوطنية للمملكة المغربية بين مثيلاتها من المؤسسات".

وأضاف المصدر ذاته أن مدير المكتبة الوطنية بالنيابة لديه "إدراك عميق بمكامن الخلل والعطب اللذان يثبطان سير المؤسسة ويحدان من أداء فعالية المردود للعاملين بها"، وزادت النقابة منوهة بالتهاني وقراراته قائلة "تجلى الوعي الإصلاحي باتخاذه منذ أيامه الأولى بالمؤسسة للإجراءات اللازمة، والقرارات الضرورية التي يمكن أن توصف بالشجاعة".

وأكد التهاني في لقائه مع النقابيين على أن فلسفته التدبيرية داخل المكتبة الوطنية تقوم على ركائز أساسية هي "قيم الإنصاف والعدالة والمساواة والحزم والمحاسبة والتفهم".

وأعلنت النقابة الوطنية لمستخدمي المكتبة الوطنية بالمملكة تثمينها للإجراءات الإصلاحية التي باشرها التهاني، كما عبروا عن "دعمهم الكامل لقراراته الشجاعة"، كما دعت النقابة أعضاءها لاتخاذ "أعلى درجات الحيطة حتى لا تصير غاية الإصلاح مطية لانبعاث رؤوس شاركت في فساد المرحلة السابقة".كما طالبت النقابة الوطنية لمستخدمي المكتبة الوطنية بالمملكة المغربية كافة المستخدمين الالتفاف حول مطالبهم المشروعة والتشبث ب"ركائز الإصلاح ودحر الفساد ورد المفسديين، كما ندعو هم للعمل سويا على رفع المردودية بأقصى درجات الكفاءة والالتزام".

تجدر الإشارة إلى أن "إيلاف المغرب" كانت سباقة لنشر خبر تكليف مدير الاتصال والعلاقات العامة في وزارة الاتصال (الاعلام)، عبد الاله التهاني، مهمة المدير بالنيابة للمكتبة الوطنية في المملكة المغربية، بقرار من محمد الأعرج وزير الثقافة والاتصال المغربي، أواخر سبتمبر الماضي، مع استمراره في منصبه الحالي كمدير مركزي للاتصال والعلاقات العامة بوزارة الاتصال.

وظل منصب مدير المكتبة الوطنية للمملكة المغربية شاغرًا منذ إحالة مديرها السابق، ادريس خروز، على التقاعد عام 2016، وعرف التهاني بمساره الإعلامي المتميز سواء في الإذاعة والتلفزيون أو الإعلام المكتوب.


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في ثقافات