: آخر تحديث

لقاء "أصوات نسائية" يجمع روائيات من أفريقيا بالرباط

18
18
18

الرباط: تعيش العاصمة السياسية منذ مدة على إيقاع التظاهرة الثقافية والفنية التي تحتضنها مدينة الرباط تحت شعار "إشعاع إفريقيا من العاصمة"، التي كان قد أشرف على تدشينها الملك محمد السادس، يوم 23 مارس الماضي، بحضور عاهل الأردن، الملك عبد الله الثاني، بمتحف محمد السادس للفن الحديث والمعاصر، احتفاء بالفن الإفريقي، في مختلف تجلياته وتعبيراته.

في هذا السياق، ينظم المجلس الوطني لحقوق الإنسان بشراكة مع أكاديمية المملكة المغربية، والمؤسسة الوطنية للمتاحف والجامعة الدولية للرباط والوكالة المغربية للتعاون الدولي، بقاعة الندوات بمتحف محمد السادس للفن الحديث والمعاصر، لقاء أدبيا مفتوحا مع عدد من الروائيات الإفريقيات تحت عنوان "أصوات نسائية"، وذلك يوم الخميس المقبل، ابتداء من الساعة الثانية بعد الزوال .

ومن المقرر أن يشارك في اللقاء: سكولاستيك موكاسونغا (رواندا)، خادى هان (السنغال)، ليلى أبوزيد (المغرب)، سيفي أطا (نيجيريا)، نورا أمين (مصر)، لطيفة باقا (المغرب) رابعة عبد الكافي (تونس) وسهام بوهلال (المغرب).

 

ليلى أبوزيد

 

وسيتولى تنشيط اللقاء كل من الكاتبين المغربيين كبير مصطفى عمي وحسن نجمي. 

وذكر بيان صادر عن المجلس الوطني لحقوق الإنسان، أن القرن الحادي والعشرين سجل طفرة كبيرة في مجال الأدب النسائي بالقارة الإفريقية، حيث برزت على الساحة الأدبية أسماء كبيرة لروائيات تركن بصماتهن على الأدب الإفريقي بشكل عام وساهمن في الرقي به، يعبرن في إبداعاتهن عن طموحات نساء وشعوب القارة في كل المناطق وبمختلف اللغات.

 

حسن نجمي 

 

وأشار المصدر ذاته إلى أن هذه التظاهرة تعرف مشاركة أديبات يكتبن بالعربية والفرنسية والإنجليزية سيتفاعلن فيما بينهن ويقمن بالقاء نصوصا من بعض إبداعاتهن، حيث يشكل هذا اللقاء فرصة للجمهور المغربي والأجنبي لمحاورة أديبات من جنسيات وبلدان إفريقية مختلفة في إطار مناقشات من شأنها أن تسمح بإلقاء نظرة مختلفة على إبداعاتهن.


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في ثقافات